تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الاعلان عن موقف البحرين المتبدّل تجاه إسرائيل

يعكس تصريح ملك البحريني الذي يدين فيه المقاطعة العربية لإسرائيل الموقف المتبدّل تجاه إسرائيل والاتصالات المستمرّة بين البلدين.
Bahrain's King Hamad bin Isa Al Khalifa (R) speaks to British Prime Minister Theresa May (L) during the first Gulf Cooporative Council's (GCC) " GCC British Summit", in Sakhir Palace Bahrain, December 7, 2016. REUTERS/Hamad I Mohammed - RC1FD09BAAF0

يستنكر العاهل البحرينيّ حمد بن عيسى آل خليفة مقاطعة الدول العربية لإسرائيل، كما يترك لمواطني البحرين في الخليج حريّة زيارة إسرائيل. جاء ذلك في احدى الكلمات التي تمّ القاؤها خلال حدث جمع شخصيات من جنسيات مختلفة فى مركز شمعون روزنتال في لوس أنجلوس في 15 أيلول\سبتمبر. وقد نشرت صحيفة "الجيروزاليم بوست" التصريح المفاجئ للملك، والذي أدان فيه الإرهاب إدانة شديدة في 17 أيلول\سبتمبر.

و خلال هذا الحدث، كشف الحاخامين مرفين هاير وأفرهام كوبر، الذين يرأسان مركز شمعون روزنتال، عن تصريحات الملك. وكان الملك شخصيًا قد أسمعهم ذلك خلال زيارة لهم للبحرين في بداية العام، كما حصلوا على الإذن بالافصاح عن هذه التصريحات هذه المرة. (ما من علاقات ديبلوماسية تربط البحرين بإسرائيل). قال لهم الملك إنه يعتزم إنشاء متحف للتسامح الديني بحلول نهاية العام. تحدّث هاير وكوبر بحماس عن زيارتهما إلى العاصمة البحرينيّة، المنامة، وما رأوه من بيوت العبادة التابعة للديانات الرئيسية: فهناك كنيسة يعلوها صليب كبير ومعبد هندوسي مجاور ومسجد صغير في المنطقة نفسها، إضافة الى كنيس قديم.

لقد مرّ يومان تقريبًا على كشف [الحاخامين] عن تصريح الملك البحريني، دون أن يصدر حتى الآن أي خبر يكذّب ما يتم تداوله.

كما ألقى نجل العاهل البحريني الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة كلمة في هذا الحدث في لوس أنجلوس، وعزفت الأوركسترا الوطنية البحرينيّة النشيد الوطني الإسرائيلي "هاتيكفا"، بعد عزفها النشيدين الوطنيين البحريني والأمريكي. وقد تمحور الحدث حول التسامح الديني وجهود مكافحة الإرهاب والعنف. كما حضرته شخصيات من أتباع الديانات جميعها، واستمع الجميع بكل احترام إلى جميع الأناشيد الوطنيّة.

التزمت وزارة الخارجية الاسرائيلية الصمت، كما رفضت إصدار أي بيان حول تصريح الملك. أما المقرّبون من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (الذي يشغل أيضا منصب وزير خارجية إسرائيل)، فالتزموا الصمت أيضًا. لا يرغب أحد بإصلاح ما لم يُكسر. وقالت مصادر دبلوماسية رفيعة في القدس لـ "المونيتور" إن المقرّبين من نتنياهو لم يتفاجؤوا بتصريح الملك.

قال مسؤول إسرائيلي طلب عدم الكشف عن اسمه إن "مركز روزنتال ناشط في البحرين منذ سنوات". وأضاف إن "المركز يجلب ضيوفًا من البحرين لزيارة إسرائيل، حتّى أنه قدّم العون للحكومة البحرينية في أعمال ترميم الكنيس القديم. إن[نانسي خضوري] امرأة يهوديّة وهي عضو في البرلمان البحرينيّ، وتحلّ محلّ يهوديّ آخر استمرّت عضويّته بضع سنوات. دعونا لا ننسى أن الأكثر تهديدًا من بين كلّ البلدان بسبب إيران هي البحرين، وذلك لأن الشعب البحريني ذات أغلبيّة شيعة، في حين أن حكّامها من السنّة. ولهذا السبب ترى البحرين - وبلدان اقليميّة أخرى - أنه ثمة احتمال في الحصول على دعم من إسرائيل في ظل تنامي النفوذ الإيراني‎".

بدأت البحرين اظهار علاقتها بإسرائيل شيئاً فشيئأً في السنوات الأخيرة. وكانت خضوري قد التقت مؤخرًا بوزير النقل والاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس في أحد مؤتمرات المؤتمر اليهودي العالمي، كما شوهد الاثنان معّا في العلن.

وتتمّ معظم أنشطة البحرين المؤيدة لإسرائيل بواسطة رؤساء الجالية اليهودية في الولايات المتحدة، وذلك من أجل الحفاظ على علاقة ودّية بواشنطن وكسب دعم البيت الأبيض. كما تنشط قطر والتي تعاني من حصار سنيّ في الشرق الأوسط في هذا المجال.

وقد علم "المونيتور" أن الحكومة البحرينيّة قد اتّصلت مؤخرًا بمسؤولين رفيعي المستوى في إسرائيل، مقترحة اضفاء الطابع المؤسساتي على الزيارات المتبادلة والتجارة بين البلدين. قال مصدر دبلوماسي إسرائيلي لـ "المونيتور" رفض الكشف عن اسمه إنه "لا تملك البحرين شيئًا لخسره". "إنه بلد صغير بالنسبة لإيران وعلى الخطوط الأمامية". إلاّ أن مصادر دبلوماسيّة تزعم أن التبدّل في الموقف البحريني يعكس موقفًا سعوديًا. إذ لا تصدر تصريحات مشابهة لتصريحات ملك البحرين من دون ضوء أخضر من الرياض. كما يرون إنه من المرجّح أن تكون السعودية هي من شجّعت البحرين على اتخاذ خطوة باتجاه إسرائيل. إذ تحاول السعودية التقرّب من إيران، في الوقت الذي تُبقي فيه خياراتها مفتوحة، وذلك من خلال عدم التخلي عن علاقاتها بإسرائيل.

تشكل التصريحات البحرينية انتصارًا مهمًا ونادرًا لنتنياهو. فقد لمّح إسرائيليون رفيعو المستوى في السنوات الأخيرة إلى أن لإسرائيل علاقات "سرية" مع جيرانها في الشرق الأوسط، بما في ذلك أولئك الذين لا تربط بينهم علاقات دبلوماسية. وكرر نتنياهو شخصيًا في الأسابيع الأخيرة وفي 15 أيلول\سبتمبر في نيويورك إن إسرائيل لن تسمح بأن يكون لإيران موطئ قدم فى سوريا. وقال، "إن الوجود العسكري [الإيراني] لا يهددنا فحسب، وإنما [يهدّد] أيضاً جيراننا العرب".

يكون نتنياهو بهذه الطريقة قد كشف عن القليل من الأمور المتعلّقة بالدراما السرية التي تلعب إسرائيل على مسرحها دورًا أساسيًا، في حين تختبئ بقية الجهات الفاعلة وراء الستارة.

كما تطالب إسرائيل أن تمنع كلّ من الولايات المتحدة وروسيا والمجتمع الدولي بأسره إيران من التواجد في سوريا وفي أي مكان قريب من الحدود الإسرائيلية. تقول مصادر إسرائيلية إن هذه الجهود تعكس أيضًا رغبة البلدان السنية البراغماتية. إن أعضاء هذا التحالف السرّي، والذي كان يتألف من حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة، يركّزون في الوقت الحاضر أنظارهم على إدارة ترامب؛ إذ تخشى هذه الدول خروج الولايات المتحدة من الشرق الأوسط بعد تحقيق النصر على تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وذلك لأن ذلك الخروج، والذي من شأنه ترك الساحة فارغة أمام إيران وروسيا، يثير الذعر في الخليج من جهة، إلاّ أنه من جهة أخرى يعزز ثقة الدول السنيّة في الإعلان عن العلاقات "المحظورة" مع إسرائيل.

ليست كلمات العاهل البحريني سوى غيض من فيض.

تمّ تحديث المقال منذ نشره للمرة الأولى.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial