تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

روحاني يشكر الخامنئي لموافقته على الاتّفاق النّووي

في رسالة كتبها الرّئيس حسن روحاني، قال إنّ رسالة المرشد الأعلى كانت بمثابة موافقة على الاتّفاق النّووي، مع أنّ آخرين اعتبروا أنّ "شروط" المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي تقدّم الترياق لاتّفاق سيّئ.
EDITORS' NOTE: Reuters and other foreign media are subject to Iranian restrictions on their ability to report, film or take pictures in Tehran.

Iran's Supreme Leader Ayatollah Ali Khamenei delivers a sermon during Friday prayers at Tehran University June 19, 2009. Khamenei on Friday demanded an end to street protests that have shaken the country since a disputed presidential election a week ago and said any bloodshed would be their leaders' fault.   REUTERS/Morteza Nikoubazl (IRAN POLITICS ELECTIONS RELIGI

في رسالة جرى نشرها على الموقع الالكتروني الخاصّ بالرّئيس، توجّه الرّئيس الإيراني حسن روحاني بالشّكر إلى المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي لموافقته على الاّتفاق النّووي بين إيران والدّول الخمس الدّائمة العضويّة في مجلس أمن الأمم المتّحدة. بدت رسالة روحاني وكأنّها تقلّل من شأن "الموافقة المشروطة" التي أعطاها الخامنئي للاتّفاق النووي في 21 تشرين الأوّل/أكتوبر، وتركّز أكثر على استعمال استراتيجيّة 'فوز الطّرفين' في فرص التّعاون المستقبليّة بين إيران والدّول الأخرى.

ورد في رسالة روحاني الصّادرة في 22 تشرين الأوّل/أكتوبر أنّ "موافقة الخامنئي على النّتائج التي توصّل إليها كلّ من الحكومة والمفاوضين ... ستفتح فصلاً جديدًا نحو تفوّق جمهوريّة إيران الإسلاميّة". وأضافت الرّسالة، "جرت إزالة العقوبات الاقتصاديّة، والتجاريّة والماليّة الدوليّة الظّالمة أو العقوبات الأحاديّة الجانب التي فرضها مجلس أمن [الأمم المتّحدة]، والاتّحاد الأوروبي وأميركا على جمهوريّة إيران الإسلاميّة".

وفي الرّسالة، قال روحاني بروح من التّفاؤل إنّه نتيجة الاتّفاق النّووي، جرى تحديد "دور إيران كمؤمّن أساسي للاستقرار والأمن في المنطقة". وأفادت الرّسالة أيضًا بأنّ "المشروع الصّهيوني" لتشويه صورة إيران فشل للمرّة الأولى منذ عقود.

أثنى روحاني أيضًا على ما أسماه إنجازات غير مسبوقة في الاتّفاقيّات الدّوليّة، فمثلاً "للمرّة الأولى في تاريخ الأمم المتّحدة، وافق مجلس أمن الأمم المتّحدة مباشرة على قيام عضو غير دائم بالتّخصيب [النّووي]". وكتب أيضًا أنّه للمرّة الأولى، "جرى وبدفعة واحدة تعليق ستّة قرارات ملزمة لمجلس الأمن عبر المفاوضات، وأصبح نهج 'فوز الطّرفين' الخاصّ بخطّة العمل الشاملة المشتركة نموذجًا للحلّ السّلمي للمشاكل العالمية المعقّدة.

قلّلت الصّحف الدّاعمة للاّتفاق النّووي من شأن شروط الخامنئي في حين ركّز منتقدو الاتّفاق على تحذيراته بشأن الولايات المتّحدة وشكوكه إزاء الاتّفاق. وفي موافقته المشروطة، نشر موقع الخامنئي الالكتروني رسالة وجّهها المرشد الأعلى لروحاني.

في 22 تشرين الأوّل/أكتوبر، حمل الخبر الرّئيسي في إحدى الصّحف الإيرانيّة التي تعمل تحت إدارة الحكومة عنوان "أمر المرشد الأعلى بتنفيذ [خطّة العمل الشاملة المشتركة]". لكن في الجهة المقابلة من الطّيف السّياسي، حمل الخبر الرّئيسي في صحيفة كيهان عنوانًا ذا بعد تاريخي وديني، "وليد عاشوراء أحبط خطّة أميركا". وتجدر الإشارة إلى أنّ عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري، يحيي فيه الشّيعة ذكرى مقاومة الإمام الحسين، ثالث أئمّة الشيعة، ضدّ الطّغيان. وأتى ذلك كردّ على إشارة الخامنئي في رسالته إلى أنّه رغم توجيه الرّئيس باراك أوباما رسالتين له بأنّ الولايات المتّحدة لا تسعى وراء تغيير النّظام في إيران، أثبت أوباما سريعًا خلاف ذلك و"رفع السّتار عن النّوايا الحقيقيّة لقادة الولايات المتّحدة" عبر دعم الاحتجاجات التي تلت انتخابات العام 2009، وعبر تهديد إيران بالهجمات العسكريّة. وكتب الخامنئي أنّه "من غير المرجّح أن تقوم يومًا [الولايات المتّحدة] بالتّصرّف بأيّ طريقة أخرى" تجاه إيران.

أمّا الخبر الرّئيسي في صحيفة "وطن امروز" المتشدّدة فحمل ببساطة عنوان "التّرياق". فكثير من المتشدّدين أرادوا في وقت سابق إدخال تعديلات وشروط على الاتّفاق النّووي، لكنّ رئيس مجلس الشّورى علي لاريجاني منعهم من ذلك، ويدلّ هذا العنوان على أنّ رسالة الخامنئي وشروطه هي "الترياق" لما يرونه كاتّفاق نووي سيّئ.

نشر الموقع الالكتروني الخاصّ بالخامنئي الرّسالة التي كتبها إلى روحاني بشأن الاتّفاق النووي، والتي تحمل عنوان "موافقة مشروطة". وفي هذه الرّسالة، وضع الخامنئي عددًا من الشّروط من شأنها أن تبطل الاتّفاق النووي النهائي. أراد الخامنئي الحصول على تصريحات مكتوبة من أوباما والاتّحاد الأوروبي يضمنون فيها إزالة العقوبات. وأفادت الرّسالة أيضًا بأنّ فرض أيّ عقوبات جديدة، سواء أكانت مرتبطة بموضوع الإرهاب أم حقوق الإنسان، سيُعتبَر انتهاكًا لخطّة العمل الشّاملة المشتركة. وكتب أيضًا أنّ الوكالة الدّوليّة للطّاقة الذّريّة عليها إقفال الملفّ حول القضايا الحاليّة والسّابقة المتعلّقة بالأبعاد العسكريّة المحتملة للبرنامج النّووي. 

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial