تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

جون كيري: الصفقة مع إيران ليست "بعيدة المنال"

تحدّث وزير الخارجيّة الأميركيّ جون كيري قبل اجتماع ثلاثيّ الأطراف في فيينا، معبّراً عن أمله بشأن الصفقة النوويّة.
U.S. Secretary of State John Kerry, surrounded by security, walks to meet with French Foreign Minister Laurent Fabius at the Quai d'Orsay in Paris, October 13, 2014. REUTERS/Carolyn Kaster/Pool (FRANCE - Tags: POLITICS) - RTR4A0Y7

باريس – قال وزير الخارجيّة الأميركيّ جون كيري في 14 تشرين الأول/أكتوبر إنّه من المبكر التكهّن ما إذا كان تمديد آخر ضروريّاً للتوصّل إلى صفقة نوويّة مع إيران.

وقال كيري للصحافيّين في مؤتمر صحافيّ عقب اجتماع دام ثلاث ساعات مع وزير الخارجيّة الروسيّ سيرغي لافروف: "يسرّني أنّ جميع المطّلعين والمخمّنين يشكّكون في إمكانيّة التوصّل إلى [اتّفاق] بحلول مهلة 24 تشرين الثاني/نوفمبر. هم يعرفون أكثر منّي".

وأضاف: "لا أعتقد أنّه بعيد المنال، لكن هناك مسائل صعبة علينا أن نحلّها. لن أقوم بالتكهّن. علينا أن نستمرّ في إقامة محادثات جديّة ونرى إلى أين وصلنا".

ألقى كيري هذه التصريحات قبل توجّهه إلى فيينا في 15 تشرين الأول/أكتوبر للاجتماع بوزير الخارجيّة الإيرانيّ محمد جواد ظريف ومسؤولة السياسة الخارجيّة في الاتّحاد الأوروبيّ كاثرين آشتون. وعقد المفاوضون النوويّون الأميركيّون، بقيادة المسؤولة الثالثة في وزارة الخارجيّة الأميركيّة وندي شرمان، ونائب وزير الخارجيّة الأميركيّ بيل بيرنز، وكبير المستشارين جايك ساليفان، اجتماعات ثنائيّة مع نظيريهم الإيرانيّين، مساعدَي وزير الخارجيّة عباس عراقجي وماجد رافنشي، في فيينا الثلاثاء قبل اجتماع كيري وظريف وآشتون الثلاثيّ.

وكان من المتوقّع أن يجتمع ظريف وآشتون مساء الثلاثاء.

وأعلن الاتّحاد الأوروبيّ الثلاثاء أنّ المدراء السياسيّين من القوى العالميّة الستّ التي تضمّ مجموعة 5+1 – الدول الخمس دائمة العضويّة في مجلس الأمن زائد ألمانيا – سيجتمعون أيضاً مع آشتون وظريف في فيينا في 16 تشرين الأول/أكتوبر.

وقال ظريف للمراسلين، بعد وصوله إلى فيينا في 14 تشرين الأول/أكتوبر، إنّه يأمل حصول تقدّم، إن لم يكن إنجازاً، في الاجتماعات هذا الأسبوع.

وقال ظريف للمراسلين في 14 تشرين الأول/أكتوبر: "من المستبعد جداً التوصّل إلى اتّفاق في هذه الجولة لأنّه لا يزال هناك مسائل بحاجة إلى حلّ".

وأضاف: "يتضمّن جدول الأعمال حجم تخصيب اليورانيوم والجدول الزمنيّ لرفع العقوبات".

وقال ظريف إنّه تمّ التوصّل إلى تفاهمات عامّة في جولات المحادثات الأخيرة، لكن لا يزال هناك تفاصيل رئيسيّة تحتاج إلى حلّ، بما في ذلك قدرة إيران على التخصيب في اتّفاق نهائيّ، والجدول الزمنيّ لرفع العقوبات، ومدّة الاتّفاق الشامل.

وقال رضا مراشي، المحلّل الإيرانيّ في المجلس الوطنيّ الإيرانيّ الأميركيّ، إنّ التقدّم مطلوب سواء أكان سيتمّ التوصّل إلى اتّفاق نهائيّ في تشرين الثاني/نوفمبر أو كان سيتمّ التفاوض على تمديد.

وقال مراشي لـ "المونيتور" في اتّصال هاتفيّ من فيينا في 14 تشرين الأول/أكتوبر إنّ المفاوضين من الولايات المتّحدة وإيران "يبحثون عن اقتراحات جديدة ومبتكرة للخروج من المأزق والسير قدماً. سواء أأبرموا الصفقة بحلول 24 تشرين الثاني/نوفمبر أم احتاجوا إلى تمديد، سيكون عليهم في الحالتين إحراز تقدّم ملموس في هذه الجولة".

More from Laura Rozen

Recommended Articles