تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

كيف تؤثّر خطوات السعوديّة الإقليميّة على إسرائيل

إنّ رغبة المملكة العربيّة السعوديّة في تغيير دورها من لاعب خلف الكواليس إلى دولة قائدة في الواجهة تدفعها إلى المشاركة في مبادرة السلام في الشرق الأوسط التي تقودها الولايات المتّحدة الأميركيّة.
RTX3HZ20.jpg

تشهد المملكة العربيّة السعوديّة تطوّرات جوهريّة قد تؤثّر قريباً على استئناف المفاوضات الفلسطينيّة الإسرائيليّة. وفيما يحاول معظم الخبراء تحديد تداعيات الأحداث الأخيرة هناك، لم يتنبّهوا للتحوّل في سياسة المملكة التقليديّة. فقد انتقلت السعوديّة من دورها كلاعب خلف الكواليس إلى دولة قائدة في الواجهة. لكن في ظلّ نظامها المغلق إلى حدّ كبير وقلّة الشفافية الإعلاميّة، من الصعب تقييم الدلالة الفعليّة لحملة التطهير الداخليّ التي أطلقها وليّ العهد الشابّ محمد بن سلمان.

في الواقع، في موازاة حملة التطهير، عبّر محمد عن مواقف قويّة جداً ضد إيران وأنشطة حزب الله الإرهابيّة في كلّ من اليمن ولبنان. يستعدّ وليّ العهد إذاً لإصلاحات داخليّة ولتحقيق طموحات المملكة الإقليميّة. فهو يريد أن تضطلع المملكة بدور القائد في العالم الإسلاميّ، معتبراً إيران عدوّه الإيديولوجيّ والاستراتيجيّ الأوّل. ويدرك وليّ العهد أنّ اضطلاع السعوديّة بدور دولة قائدة في المنطقة مرتبط بشكل وثيق بتقارب أميركيّ سعوديّ وأيضاً باتّخاذ خطوات ملموسة أكثر في ما يتعلّق بالنزاع الفلسطينيّ الإسرائيليّ. ويبدو أنّه جاهز للمضيّ قدماً في هذين المجالين.

وقال دبلوماسيّ خليجيّ بارز متمركز في لندن لـ "المونيتور"، طالباً عدم الكشف عن اسمه، إنّ وليّ العهد الجديد يخطّط لانتقال سلس نسبياً للسلطة بعد أن يخلف والده. ومن المعروف عنه أنّه موالٍ جداً للولايات المتّحدة، ومقرّب من صهر الرئيس دونالد ترامب، جاريد كوشنر، وكان وراء الصفقات الاقتصاديّة والدفاعيّة التي تمّ توقيعها أثناء زيارة ترامب إلى الرياض في أيار/مايو، ووراء إعلان الرياض أيضاً. وقال الدبلوماسيّ الخليجيّ إنّ الإدارة الأميركيّة تدعم بشكل كامل سعي وليّ العهد إلى قوّة إقليميّة وإلى مملكة عربيّة سعوديّة أكثر حداثة. وقد أطلق وليّ العهد رؤية السعوديّة 2030 التي تتضمّن تطوّراً تكنولوجيّاً سريعاً. ويتعيّن على السعوديّة الاستعداد لحقبة ما بعد النفط.

وفيما تسعى المملكة العربيّة السعوديّة إلى الحداثة، اتّخذت خطوات أخرى لديها تداعيات إقليميّة أكبر. فهي تحارب الحوثيّين في اليمن، الذين يتمتّعون بدعم إيران وحزب الله. وترغب المملكة أيضاً في كبح نفوذ حزب الله في إيران، وتشكّل استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري دليلاً على ذلك.

وقال الدبلوماسيّ الخليجيّ إنّ المملكة العربيّة السعوديّة مهتمّة ببناء علاقة وطيدة مع إدارة ترامب وبالتعاون مع إسرائيل في المجالين التكنولوجيّ والاستخباراتيّ.

وأضاف أنّ الرياض تعتبر أنّ توطيد العلاقات مع إدارة ترامب وأيضاً مع إسرائيل، في بعض النواحي، يتطلّب تقدّماً في المسألة الفلسطينيّة. وقد يشكّل ذلك خلفيّة الجهود التي تبذلها إدارة ترامب من أجل استئناف عمليّة السلام الفلسطينيّة الإسرائيليّة، استناداً إلى خطوط توجيهيّة عريضة مقبولة من إسرائيل والفلسطينيّين والسعوديّة ومصر. في كلّ الأحوال، لقد كان المضيّ قدماً في القضيّة الفلسطينيّة السبب وراء زيارة الرئيس الفلسطينيّ محمود عباس إلى الرياض في 7 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة لـ "المونيتور"، طالباً عدم الكشف عن اسمه، إنّ القدس مدركة للتغييرات الداخليّة في الرياض وتشعر بالتفاؤل إزاء العلاقة الوطيدة بين الولايات المتّحدة والمملكة العربيّة السعوديّة، بحسب ما قال كوشنر لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد زيارة كوشنر إلى الرياض في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر. وأضاف: "فيما قد يؤدّي ذلك إلى تعزيز قوّة الجيش السعوديّ، يفتح أيضاً المجال لتعاون أمنيّ بين إسرائيل والمحور البراغماتيّ في الخليج بالإضافة إلى مصر والأردن".

وقد ظهرت الدلالة العلنيّة الأولى على هذا التطوّر في 15 تشرين الثاني/نوفمبر عندما نشر موقع "إيلاف" الإلكترونيّ السعوديّ الذي يقع مقرّه في لندن مقابلة نادرة مع رئيس أركان الجيش الإسرائيليّ غادي أيزنكوت. ففي المقابلة، تحدّث إيزنكوت عن "توافق تامّ حول النوايا الإيرانيّة" بين إسرائيل والسعوديّة، وأعرب عن استعداد إسرائيل لتشارك معلومات استخباراتيّة مع البلدان العربيّة البراغماتيّة حول الخطر الإيرانيّ.

وفي إشارة إلى المبادرة الأميركيّة في الشرق الأوسط، لم يستبعد المسؤول الإسرائيليّ أن تكون اقتراحات ترامب الأخيرة مرتبطة بالتقارب الأميركيّ الجديد مع المملكة العربيّة السعوديّة.

وأكّد الدبلوماسيّ الخليجيّ البارز اهتمام السعوديّة باستئناف عمليّة السلام في المنطقة بعد اتّفاق المصالحة بين حركتي فتح وحماس. وقال إنّ السعوديّين يشدّدون على بعض النقاط في محادثاتهم مع الإدارة الأميركيّة. وقد قالوا للأميركيّين إنّ المملكة العربيّة السعوديّة ومجلس التعاون الخليجيّ ومصر وجامعة الدول العربيّة تعتقد أنّ الوقت مناسب للبدء بمفاوضات من أجل التوصّل إلى حلّ الدولتين بقيادة الولايات المتّحدة. وهي تعتبر أنّ مبادرة السلام السعوديّة في العام 2002 وإعلان الرياض في العام 2017 ينبغي أن يشكّلا أساس عمليّة السلام والأمن هذه. وشدّد السعوديّون أيضاً على نقطة أخرى، وهي أنّ المملكة مهتمّة بالتعاون الإقليميّ مع الولايات المتّحدة من أجل محاربة الإرهاب المتطرّف وكبح طموحات إيران التوسعيّة في المنطقة، بما في ذلك في العراق وسوريا ولبنان واليمن. بشكل عامّ، إنّ السعوديّة مستعدّة لتعزيز تعاونها الاقتصاديّ والأمنيّ مع إدارة ترامب.

يبدو إذاً أنّ دور السعوديّة في المنطقة قد ينتقل من دور مراقب ذي نفوذ اقتصاديّ كبير إلى دور لاعب ناشط بشكل أكبر. فالسعوديّة تريد موازنة النفوذ الإيرانيّ، وتوطيد علاقاتها مع الولايات المتّحدة، وتحديث اقتصادها في الدرجة الأولى. ومن أجل تحقيق ذلك، تعتزم المشاركة في السعي إلى استئناف المحادثات الفلسطينيّة الإسرائيليّة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial