تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الانتخابات المحليّة الفلسطينيّة في بؤرة الاهتمامات

قد يتمّ إجراء الانتخابات البلديّة التي تمّ تأجيلها خلال العام الجاري وسط حديث عن إمكانية إجرائها على مراحل ابتداءً من شهر أيّار / مايو المقبل.
Palestinian judges discuss a petition to suspend municipal elections, at the High Court office in the West Bank city of Ramallah September 8, 2016. REUTERS/Mohamad Torokman   - RTX2OMZF

يبدو أنّ الانتخابات البلديّة الفلسطينيّة التي تمّ تأجيله في شهر أيلول / سبتمبر الماضي قد يتمّ تنظيمها هذا العام. ونقلت صحيفة الحياة الجديدة المحليّة في 5 كانون الثاني / يناير عن حديث المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزيّة هشام كحيل الذي قال أنّ الانتخابات ستجرى في النصف الأوّل من عام 2017.

جاء بيان كحيل بعد يومين من إعلان حكومة رامي حمد الله أنّه سوف يتمّ معالجة الشكاوى الانتخابيّة في محكمة عليا واحدة مقرّها في رام الله بدلًا من المحاكم المحليّة. وفقًا للتقرير حول القرارات التي اتخذت في الجلسة الحكوميّة في الثالث من كانون الثاني / يناير والتي تمّ نشرها على موقع رئاسة الحكومة على الانترنت، "إنّ المحكمة التي أنشئت حديثًا سوف تعالج جميع الانتهاكات المتعلّقة بالانتخابات والطعون الداعية إلى تنحية المرشحين".

ويتعيّن على الرئيس محمود عباس التوقيع على القانون قبل أن يصبح ساري المفعول، إلّا أنّه غير واضح متى سيوقّع عليه عبّاس.

تأخذ المحكمة المركزيّة الجديدة صلاحيّة المحكمة الابتدائيّة في غزّة والضفّة الغربيّة في ما يتعلّق باستبعاد المرشحين. فهذا الأمر كان إحدى الأسباب الرئيسيّة لتأجيل المحكمة في 8 أيلول / سبتمبر لموعد الانتخابات التي كانت مقرّرة في 8 تشرين الأوّل / أكتوبر. وفقًا لخبراء قانونيّين، كانت محاكم غزّة قد استبعدت مرّشحي فتح بناءً على أدلّة واهية. وقد أدّى الاستئناف أمام المحكمة العليا في رام الله إلى اتخاذ القرار بتأجيل الانتخابات.

في بيان صحفي في 3 كانون الثاني / يناير، صرّح المتحدّث باسم حماس في غزّة فوزي برهوم أنّ حركته ترفض إنشاء محكمة مركزيّة تُعنى بالانتخابات المحليّة، ثمّ أضاف بعد ذلك في بيان على موقع حماس الرسميّ أنّ "المحكمة المؤهّلة بالتعامل مع الحالات المتعلّقة بالانتخابات المحليّة هي المحكمة الابتدائيّة، وذلك وفقًا لقانون الانتخابات المحليّة رقم 10 /2005".

في المقابل وفي حديث له للمونيتور، أعرب عضو المجلس الثوري لحركة فتح محمّد لحّام تأييده لضرورة إجراء الانتخابات المحليّة في أقرب وقت ممكن وقال أنّه "من المستحسن إجراء هذه الانتخابات قريبًا لأن المجالس البلديّة بدأت تتكلّس".

وقال الوزير السابق للشؤون المحليّة خالد فهد القواسمي للمونيتور أنّ ما يهمّ هو إجراء الانتخابات في أقرب وقت: "ثمّة الكثير من التحديات هنا في الخليل وهي تتطلّب اتّخاذ قرارات صعبة لا يمكن إلّا لمجلس منتخب بتفويض شعبي اتّخاذها".

وكان نجل رئيس بلدية الخليل الراحل فهد القواسمي الذي رحّلته اسرائيل عام 1980 يخطط لترؤّس لائحة انتخابيّة في انتخابات تشرين الأوّل / أكتوبر الماضي. يعارض القواسمي احتمال إجراء الانتخابات المحليّة على مراحل، قائلًا أنّ "البعض يقول أنّه يجب إجراء الانتخابات على مراحل إلّا أنّي أعارض ذلك. يتعيّن إجراء الانتخابات البلديّة في اليوم نفسه في جميع المدن والبلدات والدوائر".

إنّ احتمال إجراء انتخابات محليّة قبل تحقيق المصالحة مع حركة حماس يشكل مضدر قلق بالنسبة لبعض الفلسطينيّين الذين يشعرون أنّها ستبوؤ بالفشل أو أنّها لن تكون شفافة.

قال المدير التنفيذي للمركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية – مسارات هاني المصري للمونيتور أنّ الظروف غير مهيّأة للانتخابات، "فمن الضروري إجراء الانتخابات البلديّة، غير أنّ الظروف غير مهيّأة لإجراء انتخابات حرّة ونزيهة في الوقت الحاليّ".

وقال المصري أنّه في حال إجراء الانتخابات لن تتّسم بالشفافيّة، "فالنتائج ستشبه مؤتمر حركة فتح الأخير. ثمّة احتمال أن يتعرّض المرشحون لضغوط من الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي ليترشّحوا أو يتنازلوا عن ترشيحهم، وبالتالي سوف نحصل على نتائج مشوّهة لا تعكس رأي الشعب".

انتهت مدّة الأربع سنوات العاديّة للمجالس البلديّة. فآخر مرّة أجريت فيها الانتخابات البلدّيّة كان في الضفّة الغربيّة عام 2012 وعام 2005 في غزّة. ومع أنّه من المفضّل إجراء الانتخابات في ظلّ جوّ من الوحدة الوطنيّة، ليس من العدل الاستمرار في حرمان سكّان غزّة والضفّة من الحقّ في اختيار ممثليهم المحليين. استنادًا الى التصاريح الاعلاميّة والعامّة لكلّ من الطرفين، يبدو أنّ المشاحنات الداخليّة بين حماس ومنظمّة التحرير الفلسطينيّة قد تستمرّ لسنوات عدّة. كلّما كان للسكّان فرصة أقرب للتعبير عن رأيهم في صناديق الاقتراع عوضًا عن طرقٍ أخرى، كلّما كان بالامكان معالجة المشاكل البلديّة العالقة بشكل أسرع من قبل ممثليهم في المجالس البلديّة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial