تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مقدسيّو ضواحي القدس بين بلديّة الاحتلال والسلطة... بلا خدمات

Palestinians walk past Israel's controversial barrier as they make their way to attend the third Friday prayer of Ramadan in Jerusalem's al-Aqsa mosque, through Qalandia checkpoint near the West Bank city of Ramallah July 3, 2015. REUTERS/Mohamad Torokman 
 - RTX1IUJK

القدس، الضفّة الغربية - اضطرّت هنادي يعقوب (27 عاماً)، وهي مقدسيّة من بيت حنينا في القدس، بعد الزواج من أحد سكّان الضفّة الغربيّة إلى العيش في منطقة كفر عقب خارج الجدار الذي يلفّ القدس ويعزلها عن الضفّة. زوجها من الضفة لا يحمل هوية القدس بالتالي لا يستطيع العيش معها بالقدس، وفي حال سكنت معه في الضفة " منطقة لا تخضع لبلدية القدس" بحسب القانون الأسرائيلي تفقد حقها بالهوية المقدسية.

فالمنطقة تخضع إلى سيطرة بلديّة القدس التي تشترط إثبات سكن في مناطق سكنيّة مقدسيّة للحفاظ على الهويّة المقدسيّة، ومن جهّة أخرى تقع خارج حاجز قلنديا، حيث يتمكّن زوجها من الوصول إليها، وهو الذي يحمل هويّة الضفّة.

وعلى الرغم من التزامها بدفع الضريبة إلى البلديّة، والتي تعرف باسم "الأرنونا"، إلّا أنّها لا تتلقّى أيّ من الخدمات التي من المفترض أن تقدّم إلى سكّانها، وبالتحديد في ما يتعلّق بقضيّة الخدمات العامّة كالتعليم والصحّة والنفايات.

تقول يعقوب لـ"المونيتور: "نحن نعيش في هذه المنطقة بلا أيّ خدمات. لا توجد مكبّات للنفايات، ولا يوجد عمّال للنظافة. أكوام القمامة أمام المنازل، ولا ملاعب ولا رياض أطفال ولا مدارس كافية في المنطقة".

وتعاني يعقوب وعائلتها من روائح النفايات التي تتراكم بين المنازل وتشكّل أكواماً كبيرة، وفي حال التخلّص منها، بالحرق، تكون معاناتهم مضاعفة، من الرائحة وتلوث الجوّ بالدخان.

لدى يعقوب أربعة أطفال أكبرهم يبلغ من العمر 10 سنوات، وأصغرهم عاماً ونصف. لا يجدون ملاعب ولا حدائق صحيّة للعب فيه، ولا توجد رياض أطفال كافية لكلّ أطفال المنطقة، ممّا يضطرّها إلى نقلهم إلى مدينة رام الله. وأكثر من ذلك، كما تقول، في حال مرض أحدهم، لا تتواجد سيّارة إسعاف في شكل سريع لنقلهم إلى المستشفيات لتلقّي العلاج.

وكفر عقب هي إحدى بلدات وأحياء ما يعرف بضواحي القدس، وهي المناطق المقدسيّة التي عزلت بالجدار الذي بني حول القدس في عام 2001، وهي مناطق كفر عقب وسمير أميس ورأس خميس ومخيّم شعفاط ومنطقة عناتا.

يقول مدير مركز القدس للحقوق الاجتماعيّة والاقتصاديّة زياد الحموري إنّ أعداد المقدسيّين الذين يسكنون هذه المناطق من حملة البطاقات المقدسيّة "الهويّة" تتراوح بين 120 ألفاً و130 ألفاً. وهي أرقام مطابقة للتقديرات الإسرائيليّة، حسب قوله.

وقال الحموري لـ"المونيتور" إنّه على الرغم من أنّ هؤلاء المقدسيّين يدفعون الضرائب كاملة إلى البلديّة، إلّا أنّهم في المقابل لا يحصلون على أيّ نوع من الخدمات التي تقدّمها البلدية إلى غيرهم من المواطنين داخل حدود القدس، داخل الجدار".

ويتحدّث الحموري عن مخاطر صحيّة وتنظيميّة للمنطقة، حيث تنتشر أكوام القمامة وتنعدم الإشارات الضوئيّة في المنطقة وتنظيم الشوارع والرقابة على البناء، وحتّى الرقابة على المدارس والحضانات، إن وجدت، مع غياب تامّ للحدائق العامّة والملاعب.

وتدّعي بلديّة الاحتلال "القدس" أنّها لا تستطيع الوصول إلى هؤلاء السكّان لتقديم الخدمات إليهم بسبب الأوضاع الأمنيّة، وهو ما اعتبره الحموري حجّة لا أساس لها. فكما قال، في حال أيّ تخلّف من قبل هؤلاء المقدسيّين عن دفع ضرائب البلديّة، تقوم البلديّة بتغريمهم واعتقالهم من المنطقة ذاتها.

ولانعدام أيّ نوع من الخدمات من قبل البلديّة، قام السكّان بتنظيم لجان محليّة لتنظيم أمور حياتهم بالحدّ الممكن. ويقول رئيس لجنة منطقة شمال القدس منير الزغير إنّ سكّان هذه المناطق لا يقدّم إليهم أيّ نوع من الخدمات التي يفترض على البلديّات تقديمها، وخصوصاً في ما يتعلّق بخدمات النظافة العامّة.

جعل هذا الوضع السكّان يرفعون الشكاوى باستمرار إلى البلديّة التي لم تصغ إليهم، وتهرّبت من مسؤوليّاتها. ولم تثمر هذه الشكاوى والقضايا التي رفعوها إلّا القليل، على حدّ وصف الزغير.

تفاقم الأزمة والوضع البيئي السيء جعل بعض المؤسسات، تتطلع لتدخل السلطة للتخفيف من المشكلة، إلا ان السكان اعتبروا أن هذا التدخل يمكن أن يعفي البلدية من مسؤولياتها اتجاههم.

يقول الزغير: "نحن مقدسيّون ونحمل البطاقات المقدسيّة وندفع ضريبة الدخل "الأرنونا"، التي تجبى منّا لقاء الخدمات التي تقدّم إلينا، ولا نريد أن نحمّل السلطة مسؤوليّة ليست من اختصاصها، ونعفي البلدية من واجباتها".

ولم يخف الزغير تدخّل وزارة الحكم المحلّي وكلّ مؤسّسات السلطة المعنيّة بالقضيّة، على سبيل المشورة والدعم والإسناد للسكّان بتحرّكاتهم الاحتجاجيّة على إهمال البلديّة.

يوافق علي أبو عيّاش مدير مديرية التنظيم و البناء وزارة الحكم المحلّي الزغير في توجّهه، ويقول: "إنّ الوزارة مسؤولة في شكل محدّد عن المجالس البلديّة والقرويّة الموجودة في منطقتي "ألف" و"باء"، ولا تتحمّل مسؤوليّة المناطق الواقعة في المناطق "جيم"، والتي لا تخضع إليها لا أمنيّاً ولا إداريّاً.

إلّا أنّ هذا الوضع لا يعفي السلطة من تقديم خدماتها البسيطة، والتي لا تتعدّى المشورة والدعم المعنويّ، من دون تقديم خدمات، كما يقول أبو عيّاش: "تجبي بلديّة القدس ضرائب عالية، ونحن لا نريد أن نقدّم خدمات بدلاً عنها، ونرفع العبء عنها، فهم مواطنون مقدسيّون ولهم كلّ الحقّ في تلقّي كلّ الخدمات من البلديّة".

لتعقيدات السياسية التي شكلت هذه المشكلة لا تعني لهنادي يعقوب شيئا، فكل ما تتمناه ببساطة أن تخرج من بيتها ولا تجد أكوم القمامة أمامها، وأن تجد في الحي الذي تسكنه لأطفالها مساحة للعب بأمان.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial