تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

موسكو – دمشق: هل بدأ ضغط الحلفاء؟

Syria's President Bashar al-Assad (R) meets Russia's Deputy Foreign Minister Mikhail Bogdanov in Damascus December 10, 2014 in this picture released by Syria's national news agency SANA. REUTERS/SANA/Handout via Reuters (SYRIA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS CONFLICT) 

ATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. T

لافتة جدّاً زيارة الموفد الرئاسيّ الروسيّ ونائب وزير الخارجيّة الروسيّة ميخائيل بوغدانوف لدمشق، آتياً إليها من اسطنبول، في 10 و11 كانون الأوّل الحاليّ. رسميّاً، وبعد لقاء المسؤول الروسيّ الرّئيس السوريّ بشار الأسد، وزّعت دمشق بياناً رسميّاً عن الاجتماع، جاء فيه أنّ الأسد أكّد أنّ "روسيا وقفت دائماً بجانب الشعب السوريّ، وبرهنت أنّها تؤيّد حقّ الشعوب في تقرير مصيرها، وتحترم سيادة الدول والقوانين الدوليّة".

كما كان لافتاً قول الأسد إنّ "سوريا على ثقة بأنّ أيّ تحرّك ديبلوماسيّ روسيّ سيكون مبنيّاً على هذه المبادئ. ومن هنا، فإنّها تتعاطى بإيجابيّة مع جهود روسيا بهدف إيجاد حلّ للأزمة". ومن جهته، قال بوغدانوف بعد الإجتماع، وفق البيان الرسميّ نفسه: "نبحث دائماً في العلاقات الثنائيّة والأوضاع بين الطرفين وتعميق العلاقات المستقبليّة بين بلدينا وشعبينا. لقد تطرّقنا إلى الحديث عن الأزمة في سوريا والحلّ السياسيّ، وكيف يمكننا إجراء هذا الموضوع في أسرع وقت ممكن. وإنّ مهمّتنا الأساسيّة والأهمّ محاربة الإرهاب" فهذا كلام يحمل الكثير من المعاني والمغازي والأسرار، مماّ يقتضي التّدقيق وفكّ الشيفرات.

إنّ جهات ديبلوماسيّة رافقت زيارة بوغدانوف، واطلعت على مجمل الحركة الروسيّة في سوريا ومحيطها، أكّدت لموقعنا أنّ حقيقة تلك الزيارة لا تفهم، إلاّ في ضوء تطوّرات العلاقات الروسيّة - السوريّة في الأشهر الثلاثة الماضية، ذلك أنّ تطوّراً بارزاً طرأ على طبيعة التّحالف بين دمشق وموسكو في الفترة الأخيرة، وهذا ما ظهر إلى العلن مع زيارة وفد سوريّ رسميّ اقتصاديّ رفيع للعاصمة الروسيّة، في النّصف الثاني من تشرين الأوّل الماضي. ويومها ضمّ الوفد السوريّ معظم المسؤولين الحكوميّين عن الملفّات الماليّة والإقتصاديّة في سوريا. وكان واضحاً أنّ الهدف من الزيارة كان في شكل أساسيّ، الحصول على مساعدات إضافيّة من موسكو إلى دمشق، غير أنّ المفاجأة جاءت في صدور تصاريح لاحقة للزيارة عن مسؤولين سوريّين، ينفون فيها أن تكون دمشق قد طلبت من موسكو أيّ قروض ماليّة أو ما سمّي خطاً إئتمانيّاً.

إنّ الجهات الديبلوماسيّة نفسها، والّتي طلبت عدم كشف هويّتها، شرحت لموقعنا أنّ هذا الكلام الرسميّ الموزّع في دمشق، جاء للتّغطية على واقع أنّ الوفد السوريّ الإقتصاديّ إلى موسكو كان قد ضمّن مطالبه فعلاً الحصول على قروض روسيّة، أو على ما سمّي خطاً إئتمانيّاً بنحو 3 مليارات دولار أميركيّ، إلاّ أنّ الجانب الروسيّ اعتذر عن تلبية هذا الطلب. وإن هذا الكلام السوري جاء لمجرّد التّغطية على الرفض الروسيّ بالتّعاون، وهو رفض معلّل بأمرين اثنين: أوّلاً، أنّ لموسكو أولويّات ضاغطة أخرى في تلك اللحظة، منها أزمة أوكرانيا وتراجع أسعار موارد الطّاقة عالميّاً. وثانياً والأهمّ، أنّ موسكو معنيّة بتوضيح بعض الأمور مع دمشق، ليس على صعيد المساعدات الإقتصاديّة والدّعم العسكريّ اللّوجستيّ فحسب، بل أيضاً على الصعيد السياسيّ والسلوك العام للبلدين الحليفين حيال الأحداث الدائرة في سوريا.

وعندها فهم السوريّون أنّ حلفاءهم يطلبون منهم التّنسيق معهم في السياسة والمواقف، كنوع من الشرط المستجدّ، لاستمرار التّعاون الإقتصاديّ والعسكريّ. وبعد هذا التطوّر، ذهب وزير الخارجيّة السوريّة وليد المعلم إلى موسكو، يرافقه مسؤولون سوريّون في المجالات الإقتصاديّة، ممّا أوحى بأنّ دمشق وافقت على المطلب الروسيّ. وبالتّّالي، بدأت مرحلة جديدة من القدرة الروسيّة على التّأثير على الموقف السوريّ الداخليّ، وعلى الإدارة السوريّة لجهة قضيّة الحرب المندلعة في هذا البلد منذ أكثر من ثلاثة أعوام.

وبعد هذا التطوّر، برز تطوّر آخر لافت ومتزامن، تمثّل بانفتاح روسيا على تركيا وزيارة بوتين لأنقره. وبالتّالي، باتت موسكو تملك معظم أوراق التّعاطي مع أطراف الأزمة السوريّة.

ووسط هذا المشهد، باتت تفهم أكثر حركة بوغدانوف، فالرّجل جاء إلى بيروت، ولم ينتقل منها إلى دمشق، بل ذهب بعدها إلى اسطنبول، للقاء بعض أركان المعارضة السوريّة هناك، علماً أنّ من يسمّى بـ"معارضة اسطنبول السوريّة"، هم عمليّاً من جماعة الإخوان المسلمين في سوريا والجماعة التي أوحى مسؤولو دمشق سابقاً بأنّهم يرفضون التعاطي معهم كليّاً، حتّى أنّ الرّئيس الأسد أطلق عليهم مرّة اسم "الإخوان الشياطين"، لكن رغم ذلك، بدا واضحاً أنّ التحرّك الروسيّ نجح في إحداث خرق في العلاقة بين الطرفين. وعلى الأرجح، تمكّن بفضل علاقته بأنقره من التّأثير على المعارضة السوريّة الإخوانيّة. وفي المقابل، تمكّن أيضاً من إقناع مسؤولي دمشق بفضل الضغوط الإقتصاديّة الّتي مارستها موسكو على حليفتها، في شكل سريّ وغير معلن.

وتختم الجهات الديبلوماسيّة نفسها بالقول إنّه من المبكر الحكم على نجاح المسعى الروسيّ في سوريا أو عدمه، لكن الظاهر أنّ مرحلة جديدة من الضغوط على الحكم قد بدأت في دمشق. فبعد مرحلة ضغط الخصوم والأعداء، بدأت الآن مرحلة ضغط الحلفاء والأصدقاء، وهي ممارسة أشدّ تأثيراً وفعاليّة في الواقع، وهذا ما يذكّر بكلام بارز أعلنه نائب الأمين العام لـ"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، في منتصف تشرين الأوّل الماضي، أيّ في شكل متزامن مع بدايات ذلك التحوّل الروسيّ - السوريّ، أكّد فيه "أنّ على الجميع توقّع تنازلات مؤلمة من أجل إنجاز الحلّ السياسيّ الذي ينقذ سوريا من أزمتها" لتكتمل المصادفات مع كون بوغدانوف نفسه قد اجتمع بالأمين العام لـ"حزب الله" السيّد حسن نصرالله، في بيروت، قبل انتقاله إلى اسطنبول ومنها إلى دمشق مجدّداً عبر العاصمة اللبنانيّة.

قد تنجح موسكو في تحريك المأزق السوريّ أو قد تفشل، لكن في الحالتين ما يقتضي المتابعة والرّصد، هو السؤال عمّا إذا كانت موسكو قد أصبحت في شتّى الأحوال، "شريكة" في إدارة دمشق للأوضاع السوريّة نفسها، أو حتّى أكثر من شريكة!

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial