تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ماذا تريد "النّصرة" من إدلب؟

An Islamist Syrian rebel group Jabhat al-Nusra fighter talks on a walkie-talkie while carrying his weapon on Al-Khazan frontline of Khan Sheikhoun, northern Idlib province May 17, 2014. REUTERS/Hamid Khatib (SYRIA - Tags: CIVIL UNREST MILITARY POLITICS CONFLICT) - RTR3PMA6

حلب - تمضي "جبهة النّصرة" في مشروعها لإقامة إمارة خاصّة بها في الشمال السوريّ، سعياً منها إلى سحب البساط من تحت تنظيم "الدولة الإسلاميّة" (أو "داعش")، الذي خطف الأضواء بإعلانه الخلافة في 30 حزيران/يونيو، مستقطباً الجهاديّين من كلّ أنحاء العالم ومنتزعاً العناصر و"المهاجرين" من "النّصرة" أيضاً.

ويأتي ذلك تحقيقاً لما وعد به قائد "النّصرة" أبو محمد الجولاني جنوده بـ"ميلاد إمارة إسلامية" تحت قيادته، قبل أشهر، في تسجيل نشر على الإنترنت.

وإنّ وجود مآخذ على كتائب ومجموعات منضوية تحت تشكيل جبهة "ثوّار سوريا" بقيادة جمال معروف، وقيام هذه الكتائب بفرض حواجز للسلب أو ما يعرف بـ"حواجز المازوت" أعطى الذريعة الكافية لـ"جبهة النّصرة" للهجوم على جمال معروف وعناصره، فهو "الطاغية" كما يغرّد مناصرو "النّصرة" على "تويتر"، لكن ماذا عن "حركة حزم" وغيرها من التّشكيلات؟ فلماذا شملتها الهجمة أيضاً؟

بكلّ بساطة، وجدت "النّصرة" في إدلب المكان المناسب لإعلان إمارتها المنافسة لـ"داعش"، لإعادة استقطاب الجهاديّين من العالم. فقرب إدلب من الحدود، وبعدها عن جبهات القتال سواء أكان مع "داعش" أم نظام الأسد، يجعل منها مكاناً مناسباً للإمارة. كما أنّ إدراكها أنّ حربها ضدّ "الجيش الحرّ" محسومة لصالحها، بسبب تفوّقها إداريّاً وعسكريّاً، ورفض الكثير من مقاتلي "الحرّ" توجيه سلاحهم في وجه أحد غير الأسد أو "داعش".

وإنّ ذريعة وجود كتائب سيّئة الصيت في جبهة "ثوّار سوريا"، كانت تهدف إلى حشد دعم شعبي لتطلق "النّصرة" حملتها وتوسّع من حربها لتشمل كلّ حلفاء أميركا في المنطقة أو ما يعرف بـ"المعارضة المعتدلة".

الأمر الذي يراه الثوّار السوريّون سيراً من "النّصرة" على خطى "داعش"، إذ بدأت الأخيرة حربها ضدّ كتائب "عاصفة الشمال" في حجّة أنها "مفسدة" لتتدرّج شيئاً فشئياً بحربها مع فصائل المعارضة ولتتفرّد بالسيطرة على مناطق واسعة في شمال سوريا، قبل أنّ تنتفض كلّ فصائل المعارضة بقيادة "جيش المجاهدين" في وجهها وتطردها إلى شرقي البلاد، ويستعيد "داعش" قواه هناك مستفيداً من الطبيعة الصحراويّة التي تدرّب مقاتلوه جيّداً في التأقلم معها.

لقد بدأت المواجهات بين جبهتي "النّصرة" و"ثوّار سوريا" في 26 تشرين الأوّل/أكتوبر في بلدة البارة بريف إدلب، على أثر قيام جمال معروف بحملة عسكريّة فيها، بحثاً عن مطلوبين له احتموا في جبهة "النّصرة"، لتتطوّر الأمور بحرب شاملة للنّصرة على جبهة "ثوّار سوريا"، انتهت بسيطرتها على كامل جبل الزاوية، وهو معقل جمال معروف، بما فيه بلدة دير سنبل مسقط رأسه.

ومني جمال معروف، كما منيت "حركة حزم"، بهزائم عظمى أمام "النّصرة" في ريف إدلب، وغنمت "النّصرة" الكثير من العتاد والسلاح الثقيل منهما، بعد انسحابهما من مقارهما، فلم يعد في إدلب أيّ وجود لـ"ثوّار سوريا" أو "حزم" باستثناء من ألقى السلاح وبعض المناطق في ريف إدلب الجنوبيّ.

وفرّ جمال معروف إلى تركيا، كما أكّد مقرّبون منه لـ"المونيتور"، ولم يبق لديه أيّ كتائب في إدلب، باستثناء بعض المجموعات في ريف إدلب الجنوبيّ وكتائبه المتواجدة في الجنوب السوريّ، حيث لم يندلع النزاع بين "الحرّ" و"النّصرة" هناك.

أمّا "حزم" فسحبت عناصرها من ريف إدلب وما استطاعت جلبه من عتاد إلى حلب، بعد مناوشات خفيفة مع "النّصرة"، مستفيدة من توقيع اتّفاق على تحييد مدينة حلب عن الصراع بسبب حساسيّة الوضع فيها، واقتراب النّظام من حصار أحيائها "المحرّرة".

ورغم ذلك، سرعان ما انتقل التوتّر بين "الحرّ" و"النّصرة" إلى ريف حلب، لتحاصر "النّصرة" كتائب لواء "فرسان الشمال" في الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر، وتردّ الأخيرة بحرق دبّابة (تي 62)، خاضعة لسيطرتها قبل أن تنسحب من مواقعها في بلدة منغ بريف حلب الشماليّ. كما قتلت "النّصرة" قائداً ميدانيّاً في تجمّع ألوية "فجر الحريّة" في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر، بحسب بيان صادر عن التجمّع وصل "المونيتور" نسخة منه.

وصحيح أنّ "النّصرة" تسعى إلى إقامة إماراتها التي بدأت تظهر فعليّاً بتفرّدها بالسيطرة على بعض البلدات في شمال إدلب وإنشائها محاكم خاصّة فيها، غير أنّ وجود فصائل إسلاميّة كالجبهة الإسلاميّة وجند الأقصى معها في مناطق أخرى من ريف إدلب قد يعرقل من هدفها، إلاّ أنّ المؤكّد أنّ خطوة "النّصرة" هذه جاءت كضربة استباقيّة لـ"المعارضة المعتدلة".

وفي ظهوره بعد هزيمة جمال معروف في جبل الزاوية بإدلب، بدأ الجولاني، وهو قائد جبهة "النّصرة" حديثه، محذّراً من خطورة التّحالف الدوليّ عليها، قائلاً: إنّ التحالف يسعى مع "عملاء أميركا" للقضاء على كلّ "الفصائل الإسلاميّة" أو "الجماعات التي لا تنصاع للسياسة الغربيّة".

أضاف: "لقد اتّخذنا قراراً بإلغاء جبهة ثوّار سوريا".

وفي حديثه، أشار الجولاني إلى الصعوبات التي تواجه "النّصرة" بعد "خلافها" مع "داعش"، وقال: "لقد كان ما يقارب 70 في المئة من قيادات الجبهة من المهاجرين. ثمّ تضاءلت هذه النّسبة بعد الخلاف إلى أن أصبحت 40 في المئة. ونحن نسعى على الدوام إلى استقبال المهاجرين".

ويمكن القول إنّ جبهة "ثوّار سوريا" انتهت في الشمال السوريّ. كما أنّ "حزم" سحبت قوّاتها إلى حلب، التي لربّما ينتقل إليها الصراع في أيّ وقت، فتنهار قوى "الجيش الحرّ" في الشمال السوريّ أمام الأسد من جهة، و"داعش" من جهة أخرى، وأخيراً أمام جبهة "النّصرة". أمّا أميركا فتجد نفسها أمام خيارات قليلة على الأرض.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial