تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

هنيّة يدعو الفصائل للمشاركة في إدارة غزّة.. لكنها تتردّد

A Palestinian shouts slogans during a rally marking the 12th anniversary of the killing of Abu Ali Mustafa, leader of the Popular Front for the Liberation of Palestine (PFLP), in Gaza City August 27, 2013. Abu Mustafa was killed in an Israeli missile attack in Ramallah in 2001. REUTERS/Suhaib Salem (GAZA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST ANNIVERSARY) - RTX12Y2J

تردّدت الفصائل الفلسطينيّة في قبول دعوة وجّهتها إليها حكومة غزّة التي تقودها حركة حماس للمشاركة في إدارة القطاع، على لسان رئيسها إسماعيل هنيّة في خلال كلمة ألقاها في افتتاح «البرنامج الوطني لمؤشّرات الأداء للجمعيات الخيريّة والهيئات الأهليّة» في مدينة غزّة يوم الأربعاء 21 آب/أغسطس الجاري.

رحّبت الجبهة الشعبيّة بهذه الدعوة، إلا أنها سرعان ما ألحقت ترحيبها بعبارة "دعوة بحاجة إلى ناظم سياسي"، وهو ما أطلق عليه المتحدث باسم الحكومة إيهاب الغصين "تراجعاً في الموقف" بحسب ما قال لـ"المونيتور".

من جهتها أعلنت حركة الجهاد الإسلامي أنها تتدارس الأمر، لكن القيادي فيها خالد البطش أشار لـ"المونيتور" إلى أن الدعوة حتى الآن مجرّد تصريحات في وسائل الإعلام وهم لم يتلقوا أي شيء رسمي بشأن المشاركة في إدارة غزّة. أضاف "نرفض أي مشاركة في حكومة جديدة من دون مصالحة وطنيّة وإعادة بناء منظّمة التحرير بحسب ما ينصّ اتفاق القاهرة الموقّع في أيار/مايو 2011".

وكان هنيّة قد دعا إلى توسيع رقعة المشاركة في إدارة قطاع غزّة إلى حين تحقيق المصالحة وتشكيل حكومة وحدة وطنيّة، وصرّح أمام وسائل الإعلام: «نفتح أذرعنا لتوسيع المشاركة في الإدارة وتحمّل المسؤوليات بنظرة الأمل للمستقبل، وليس على قاعدة التحسّب من أي أمر مقبل»، في إشارة منه إلى سقوط حكم الإخوان في مصر.

وأكّد إيهاب الغصين أن الدعوة جديّة، موضحاً في خلال حديث إلى ـ"المونيتور" أنها "جاءت بعد قرار داخلي في الحكومة لتأكيد منهج الوحدة والشراكة". ولفت إلى أن سقف هذه الشراكة مفتوح بحسب ما ترتأي الفصائل.

وشرح أن "هذه الشراكة ستكون على جميع الأصعدة، منها الإدارة الخدماتيّة والعمل النضالي والحكم. وهي ستضمّ الشخصيات الوطنيّة وليس الفصائل فقط"، مشدّداً على أن الدعوة ليست بديلاً عن اتفاق المصالحة، لكنها تأتي من منطلق المصلحة الوطنيّة.

أضاف "ما من تفاصيل الآن، لكن في خلال الأيام المقبلة سوف تعقد اجتماعات مع كلّ حزب على حدة ثمّ بشكل جماعي"، مؤكداً على أن هذه الدعوة ليست جديدة بل تكرّرت في السابق في الأعوام 2006 و2007 و2009 وبعد الحرب الأخيرة في العام 2012.

وانتقد الغصين ما اعتبره تراجعاً في موقف كلّ من الجبهتَين الشعبيّة والديمقراطيّة، قائلاً "رحّبتا في البداية ولكنهما تراجعتا الآن. وأتمنّى أن يكون قرار هذه الفصائل مستقلاً وليس مرتهناًبأي ضغوط".

وعلم "المونيتور" من مصدر فضّل عدم الكشف عن هويّته، أنه وقبل حوالى أربعة أيام وفي أثناء اجتماع لكلّ من الجبهتَين الشعبيّة والديمقراطيّة مع حركتَي الجهاد وحماس للبحث في آليات رفض مفاوضات السلام بين السلطة الفلسطينيّة وإسرائيل، تمّت منقاشة دعوة هنيّة للفصائل. أضاف المصدر أن حماس على ما يبدو اعتبرت موقف الفصائل المرحّبة بالخطوة، قبولاً بها.

بالنسبة إلى عضو المكتب السياسي في الجبهة الشعبيّة رباح مهنا صاحب تصريح "الترحيب" الأول، فإن "حماس شوّهت هذا الترحيب،  في حين التقطته فتح وبالغت في تضخيمه، على الرغم من أنه كان في البداية ترحيباً بالخطوة باعتبارها مدخلاً لتنفيذ اتفاق المصالحة وإجراء انتخابات البلديات والاتحادات الطالبيّة والنقابيّة وإطلاق الحريات لتنشيط خلايا المجتمع الفلسطيني".

أضاف في حديث إلى "المونيتور" "لكن إلى حدّ الآن لم نتلقّ أي دعوة رسميّة لمناقشة أي آليات بخصوص هذه الشراكة، ما يجعلنا نعتقد أن الدعوة كانت بمثابة ديكور، والمقصود منها المشاركة تحت عباءة حماس كما تفعل حكومة (رئيس السلطة الفلسطينيّة محمود عباس) أبو مازن في الضفّة".

أما النائب في المجلس التشريعي عن الجبهة الشعبيّة جميل مجدلاوي، فقال لـ"المونيتور"، "لا أعتقد أن أي من القوى السياسيّة سيكون شريكاً في حكومة حماس لأن خطوته ستُعتبَر تكريساً للانقسام، على الرغم من أنه من الواجب مساعدة حماس في ظلّ الصعوبات التي  يعتقد البعض أنها تواجهها الآن". أضاف "فالمعارضة تقصد البحث عما هو إيجابي وليس عن التشفّي أو الإقصاء. فلا أحد ينكر أن حماس كقوّة انتخابيّة تمثّل ما لا يقلّ عن 25 في المئة".

وليس بعيداً عن موقف المجدلاوي قال الدكتور فيصل أبو شهلا عضو المجلس التشريعي عن حركة فتح في خلال لقاء مع "المونيتور"، "نرفض هذه الدعوة جملةً وتفصيلاً لأنها تمثّل مهرّباً من المصالحة وترسّخ الانقسام. ونحن نعتبر أن حلّ أزمة غزّة هو في العرض الذي ما زالت فتح تطرحه، والمتعلّق بإجراء الانتخابات على كافة المستويات التشريعيّة والرئاسيّة والبلديات. وأبو مازن على استعداد لإصدار مرسومَين، الأوّل لتشكيل الحكومة والثاني للانتخابات".

وكان كلّ من جبهتَي التحرير والنضال الشعبي وحزب الشعب والمبادرة الوطنيّة الفلسطينيّة قد أعلنت من الضفّة الغربيّة رفضها دعوة هنيّة، باعتبارها تكرّس الانقسام الفلسطيني بين شقَّي الوطن بالإضافة إلى كونها التفافاً على الأزمة الإقليميّة التي تعيشها حركة الإخوان المسلمين.

وفي الإطار ذاته، قال خالد البطش في خلال حديثه إلى "المونيتور"، "نحن لسنا بصدد الردّ على دعوات في وسائل الإعلام، بل ننتظر اقتراحات وأوراق مكتوبة."

من جهته رأى المحلّل السياسي مخمير أبو سعدة أن الأسباب التي دفعت بحماس إلى إعلان هذه الدعوة، هي أنها تعيش عزلة سياسيّة بسبب وصول علاقاتها مع إيران وسوريا وحزب الله إلى طريق مسدود، بالإضافة إلى سقوط حكم الإخوان في مصر. كذلك هي تعاني من أزمة ماليّة خانقة، وثمّة شعور لديها بأن المصالحة والانتخابات غير قابلة للتطبيق بخاصة بعد بدء المفاوضات في الضفّة.

أضاف أبو سعدة لـ"المونيتور" في خلال اتصال هاتفي أنهم "في حماس لن ينجحوا في توسيع إدارة غزّة. وعلى الرغم من ترحيب الجهاد والجبهة الشعبيّة، لكن انضمامهما إلى الحكومة لن يحلّ مشكلتَي معبر رفح والحصول على المال، لأن فكّ العزلة بيد الرئيس أبو مازن وهذا يحتاج إلى شراكة ما بين حماس وحركة فتح".

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial