تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مقتدى الصدر: نداء أخير إلى المالكي بعد سلسلة تفجيرات بغداد

Iraqi Shi'ite cleric Moqtada al-Sadr (R) and Ammar al-Hakim, leader of the Islamic Supreme Council of Iraq (ISCI), hold a news conference in Najaf, 160 km (100 miles) south of Baghdad, May 8, 2013.  REUTERS/Haider Ala  (IRAQ - Tags: POLITICS) - RTXZEUT

ما الذي عناه مقتدى الصدر الزعيم الشيعي المثير للجدل، حين وجّه في 27 أيار/مايو الجاري ما اعتبره "آخر نداء إلى الحكومة لتقوم بواجبها في حماية السكان؟".

وكثيراً ما كان المراقبون السياسيّون في العراق يتوقّعون من أحد أبرز قادة الشيعة المعارضين لرئيس الحكومة، أن يغادر التحالف الوطني ويقوم بإسقاط الأغلبيّة السياسيّة للقوى الشيعيّة في البلاد.

وقد جاء نداء الصدر بعد سلسلة أعمال عنف دمويّة عبر تفجير عشر سيّارات مفخّخة، استهدفت أحياء شيعيّة في العاصمة بغداد وأسفرت عن مقتل نحو 70 شخصاً على أقلّ تقدير.

وقال الصدر في بيان اطّلع مراسل "المونيتور" على نسخة منه، أن "الإرهاب ذو نفوذ وسيطرة في العراق، لأنهم (المسلّحون) يصعّدون بين الحين والآخر من تفجيراتهم والكلّ يكتفي بالإستنكار أو الصمت".

أضاف الصدر أن "الشعب من دون حكومة تحميه، وبات في مواجهة الإرهاب بلا معونة من أحد". وطالب الزعيم الشيعي العراقيّين بـ"نزع الحقد من القلوب ونزع فتيل الحقد الطائفي والرجوع إلى الله".

وتابع الصدر "أمّا في ما يخصّ الحكومة، فعليها محاسبة وطرد الأشخاص المنخرطين في السلك الأمني بلا حقّ أو لأجل السلطة والشهرة من دون إخلاص".

وهذه ليست المرّة الأولى التي يقدّم فيها الصدر نصائح لحكومة المالكي على الصعيد الأمني. ففي بيانه الأخير كرّر الدعوة إلى "تقوية الجهد الإستخباري بالطرق الصحيحة والعمل الجدّي من أجل نزع فتيل الإحتقان الطائفي".

لكن بيان الصدر هذا حمل إشارة واضحة إلى أن المالكي يريد خوض حرب داخليّة في البلاد، إذ يقول "علمنا بأن السيّد رئيس الحكومة يريد إعلان بدء الحرب الطائفيّة في العراق".

وطالب الصدر الحكومة بـ"لمّ الشمل لكن ليس عن طريق الولائم والمنتديات الاقتصاديّة التي يحضرها الإسرائيليّون، وإنما من خلال الإجتماعات التي كنت داعياً لها وراضياً بحضورها إن كانت فعليّة وطنيّة خالصة".

واختتم الصدر بيانه ودعواته إلى الشعب والحكومة بالقول "هذا آخر نداء منّي إلى الشعب من جهة وإلى الحكومة من جهة أخرى، وقد أعذر من أنذر.. اللهم أني قد بلّغت اللهم فاشهد".

وتزامن موقف الصدر هذا مع تطوّرات أمنيّة أعقبت سلسلة التفجيرات، حيث انتشر مسلّحون مجهولون في بلدات وسط بغداد وفي أطرافها. وقد تضاربت روايات شهود عيان ومصادر أمنيّة بشأن هويّة المسلّحين، إلا أن بعضها أفاد بأنهم من فصيل عصائب الحقّ.

وعصائب الحقّ فصيل مسلّح منشقّ عن تيار مقتدى الصدر منذ نحو خمسة أعوام. وفي السنة الأخيرة أظهر قيس الخزعلي وهو زعيم الفصيل، مواقف مقرّبة من رئيس الحكومة إلى جانب إعلانه الدفاع عن الشيعة في العراق، ما أثار مخاوف الأطراف السنيّة داخل الحكومة.

وقد وجّه الصدر في بيانه إنذاراً للمالكي حين دعاه إلى سحب مسلّحي "عصائب الحقّ" من شوارع بغداد خلال 24 ساعة.

وقال مصدر أمني رفيع في وزارة الداخليّة لـ "المونيتور" أن قوّات خاصة انتشرت في شوارع بغداد بعد ورود أنباء عن انتشار مسلّحين في بعض البلدات. لكنه نفى علمه بالجهة التي ينتمي إليها المسلّحون.

وعلى الفور، وجدت تحذيرات الصدر قبولاً من السنّة العرب، وأبدى معتصمو الأنبار "ترحيبهم" بتوجيه زعيم التيّار الصدري مقتدى الصدر "إنذاراً إلى المالكي بسحب مليشيات عصائب الحقّ" من شوارع بغداد.

وقال المتحدّث باسم المكتب السياسي لساحة اعتصام الرمادي عبد الرزاق الشمري، أن المعتصمين "يؤيّدون خطوة مقتدى الصدر". وأوضح في حديث مع مراسل الـ"مونيتور" أن "على جميع المرجعيّات الدينيّة والاجتماعيّة العربيّة وشيوخ العشائر في المحافظات الجنوبيّة، القيام بخطوة مماثلة قبل أن تحلّ ببغداد كارثة إنسانيّة".أضاف أن الميليشيات مازالت تقوم بأعمال إجراميّة في بغداد".

وقد اعتادالرأي العام على بيانات شديدة اللهجة من الصدر ضدّ حليفه وخصمه الشيعي نوري المالكي، لكن لم يحدث أن كسر تحالفهما الإستراتيجي مذ تشكّلت حكومة يسيطر عليها الشيعة بفضل التحالف بين حزب الدعوة والتيّار الصدري. وعلى الرغم من ذلك، إلا أن هذا لا يعني أن الصدر لا يفكّر بإسقاط المالكي. وقد يكون التدهور الأمني فرصة سانحة للانقضاض عليه.

من جهتها، دعت السياسيّة الشيعيّة مها الدوريعن التيار الذي يقوده الصدر، إلى أن يقدّم المالكي استقالته من منصب رئاسة الحكومة.

وقالت الدوري لـ"الـمونيتور" أن " أمام المالكي خيارين. إما التنحي وإما التنازل لشخصيّة شيعيّة من التحالف الوطني العراقي". وقد برّرت الدوري دعوتها تلك بأنها "حقن لدماء العراقيّين".

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial