نبض اسرائيل

الوجه الجديد للنساء العربيات في الكنيست

p
بقلم
بإختصار
في مقابلة مع المونيتور، تفسّر عايدة توما سليمان وهي ناشطة اجتماعية وستكون عضواً في الكنيست عمّا قريب مسيرتها السياسية الراسخة في القطاع العربي في محاربة العنف ضدّ النساء وتعزيز التعايش.

من بين العرب الإسرائيليين، تُعتبر عايدة توما سليمان رمز المرأة القوية والمستقلّة والصارمة. ولكن بالنسبة للعديد من الإسرائيليين كانت شخصية مجهولة إلى أن عُيّنت المرشحة الثانية على قائمة حزب الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة والمرشحة الخامسة على القائمة العربية المشتركة.

إنّ الأشخاص الذين يقدّرونها وتابعوا مسيرتها النشطة والمنكبّة على مرّ السنين والتي شملت محاولاتها الفاشلة سابقاً في ضمان مركز على قائمة حزب الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة تنهّدت برضا بعد انتخابات هذا الأسبوع، "وأخيراً" ستصبح عضواً على القائمة العربية-اليهودية المشتركة التي جمعت 13 مقعداً في الكنيست. والجميع مقتنع بأنّها ستكون عضواً فاعلاً وبنّاءً في البرلمان.

وُلدت توما سليمان في الناصرة وهي وجه معروف في القطاع العربي وقطاعات أخرى أيضاً بفضل نشاطاتها العامة الراسخة. في عام 1992، أسّست الجمعية النسائية العربية نساء ضدّ العنف وشغرت منصب رئيستها التنفيذية. كما أنّها كانت المرأة الأولى في لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل ورئيسة تحرير صحيفة الاتحاد اليومية. شكّل الانخراط الاجتماعي والسياسي جزءاً من حياتها منذ أيام دراستها الثانوية. إنّ الأشخاص الذين يعرفونها ومسيرتها الطويلة في الحياة البرلمانية يضيفون أيضاً بارتياح، "وأخيراً."

في مقابلة مع المونيتور، تتكلّم بصراحة عمّا فعلته حتى الآن وعن نشاطاتها المستقبلية. كما أنّها تتطرّق إلى نظرة المجتمع اليهودي إلى الإسرائيليين العرب وتحديداً النساء العربيات.

ها هو نصّ المقابلة:

المونيتور:  بدأت تسعين وراء منصب في حزب الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة منذ 22 عاماً خلال أيام الكنيست الثالث عشر (1992). استلزمك إقناع الحزب بمهاراتك السياسية وقتاً طويلاً.

توما سليمان:  أوّلاً، لنبدأ بتحديد الإطار السياسي. إذا كنّا نتحدّث عن العمل البرلماني، فبالفعل استغرقني ذلك وقتاً. ولكنّني من الأشخاص الذين يؤمنون بأنّه يمكن متابعة السياسة خارج إطار الكنيست ولقد أثبتّ ذلك.

كنت من بين مؤسسي اللجنة الدولية للنساء من أجل العدالة والسلام في إسرائيل وفلسطين التي تضمّ 20 امرأة إسرائيلية و20 امرأة فلسطينية و20 امرأة من حول العالم. وكنت من بين المشاركات في كتابة الرؤية المستقبلية للسكان العرب (وهو مقال نشرته لجنة المتابعة العليا في عام 2006). كنت أوّل امرأة تعمل في لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في إسرائيل. كما أنّني عملت كمحرّرة لصحيفة الاتحاد الإسرائيلية الناطقة باللغة العربية. لذا أعتقد أنّ السياسة لا تقتصر على الكنيست. 

المونيتور:  في إسرائيل، تمّت مقارنتك بسرعة بعضو آخر في القائمة المشتركة وهي حنين زعبي. ويبدو أنّك فوجئت بعض الشيء.

توما سليمان:  أؤمن بإيديولوجيا شيوعية واجتماعية تقدّر الشراكة العربية – اليهودية. ولكن أودّ التشديد على أنّني أعتقد أنّ ما عاشته زعبي كان جزءاً من رغبة الشعب الإسرائيلي والتوجه الصهيوني السائد بخلق فزّاعة يمكن استخدامها لشحن المشاعر ولتجسيد عدوّ جديد يستطيع الناس أن يصبّوا كرههم عليه. ظُلمت زعبي، وفي الواقع، تتحدّث عن الظلم الذي عانى منه الناس تحت الاحتلال وعن الحقوق القومية والمدنية للشعب الفلسطيني العربي داخل دولة إسرائيل. كما أنّها تتكلّم عن القيم الديموقراطية والمساواة بين عامّة الشعب.

لعلّنا لا نتشارك الأسلوب والطريقة نفسها في التعبير عن آرائنا ولكنّ وجهات نظرنا السياسية تتشابه إذ نتحدّث ضدّ الاحتلال ونشجّع الديموقراطية.

المونيتور:  طلبت ألّا تتمّ مقارنتك بها. هل تعتقدين أنّها تؤذي القطاع العربي؟

توما سليمان:  أظنّ أنّه يحقّ لأيّ شخص يمارس نشاطاً اجتماعياً أن يطلب ألّا يُقارن بأحد آخر. إذا كانت المقارنات سارية، لمَ لا تقارنونني بتمار غوجانسكي، العضوة اليسارية السابقة في الكنيست؟ فلدينا الوجهة الإيديولوجية نفسها.

المونيتور:  أتحبّين أن تُقارني بها؟

توما سليمان:  تمار هي قدوة يُحتذى بها. إنّها قائدة أتشارك معها الإيديولوجيا نفسها. حاربت ضدّ الاحتلال ومن أجل السلام وحقوق المرأة والعمّال. لذا فهي تشرّف الجميع. ولكن أتمنّى أن تتعرّفوا عليّ كعايدة توما سليمان.

المونيتور:  إنّ انخراطك السياسي والاجتماعي ليس وليد الأمس. ما الذي شجّعك على الانخراط في النشاط الذي تقومين به اليوم؟

توما سليمان:  ترعرعت في منزل كان شديد الإيمان بقدرتي كإنسان وليس كامرأة. تعلّمت أن أكون حاسمة وأن أنظر إلى ما يجري من حولي وأطرح الأسئلة المناسبة، على غرار "كيف يمكن إصلاح هذا الوضع؟" ليس من باب الصدفة أنّني بعمر 21 اخترت أن أكون شيوعية. عندما أرى الظلم مهما كان الجندر أو الجنسية المعنية، أشعر بأنّه لا يمكنني أن أتفرّج من دون التحريك ساكناً.

أرغب في خلق مكان وبيئة أفضل لي وللأجيال الصاعدة. لديّ ابنتان وأردتهما أن تكبرا في مجتمع يتقبّلهما كشابّات. أردتهما أن تترعرعا في بلد يعاملهما بديموقراطية. عندما سجّلت ابنتي في الحضانة، تشاجرت مع المسؤولين هناك لأنهم لم يريدوا قبولها كون الحضانة قرب منزلنا كانت يهودية.

بعد شجار كبير، تمّ قبولها. كبرت في وقت كان حزب الجبهة الديموقراطية للسلام والمساواة قد ربح الانتخابات في الناصرة مع أمل إحداث فرق وتغيير الأمور. ودفعني هذا كلّه إلى النظر من حولي وطرح الأسئلة المناسبة والرغبة في التغيير.

المونيتور:  في هذا العصر، يبدو أنّ الإسرائيليين العرب هم الوحيدين الذين يتحدثون علناً وبفخر عن كونهم شيوعيين. بنظر الإسرائيليين، الشيوعية باتت مصطلحاً ازدرائياً أو بالياً.

توما سليمان:  بالفعل، الشيوعية باتت كلمة ازدرائية ولكنّ الماركسية ليست كذلك. أتذكّر أنّ ابنتي قالت لي مرّة، "أظنّ أنّه من الأسهل أن يكون المرء عربياً شيوعياً بدلاً من أن يكون يهودياً شيوعياً." كي تكون شيوعياً عربياً هو أن تكون جزءاً من مجموعة حاربت من أجل حقوقها ودافعت عن الشعب العربي قبل عام 1948 حتى انتهاء الحكم العرفي. كمجموعة وكأفراد، دفعنا ثمناً باهظاً. أظنّ أنّ الفخر ينبع من تاريخ الحزب بين الشعب العربي وهذه كانت طريقة لنحافظ على ثقافتنا. حافظت صحيفة الاتحاد ومجلّة الجديد على الثقافة العربية خلال محاولات قولبة الإنسان العربي الجديد بصورة عربي إسرائيلي متحرّر من جذوره القومية. وقد ساهمت صحيفة الحزب الشيوعي في الحفاظ على هذه الثقافة. بدأ سميح القاسم ينشر قصائده فيها وكذلك إميل حبيبي ومحمود درويش.

المونيتور:  بعد إذنك، أريد التطرّق إلى موضوع مؤلم. منذ أربعة سنين، فقدت زوجك وباتت مسيرتك إلى الكنيست مسيرة وحيدة. هل تعتقدين أنّ خسارتك لزوجك قادتك إلى الانخراط في السياسة البرلمانية؟

توما سليمان:  نعم، كان لديّ شريك لا تزال ذكراه ترافقني أينما ذهبت. كان مميّزاً جدّاً وكان يدعمني في جميع مِحَني. عندما كان يراني متعبة، كان يقول لي دائماً، "عايدة، لديك رأي مميّز والناس يريدون أن يسمعوه. لا يمكنك أن تقفي على حياد." لطالما كان كلامه يقوّيني ولم يتوقّف عن ذلك. قضيت خمسة أشهر معه خلال فترة علاجه ورأيت أشخاصاً آخرين يعانون من المشكلة نفسها ولكن لم يكُن لديهم الطاقة أو المعرفة للتعامل مع الأمر. رأيتهم يضيعون بسهولة في دهاليز النظام الإسرائيلي الصحي. حتى هناك، يُعامل العرب بطريقة مختلفة. منذ أربعة أعوام، عندما كنت أبحث عن مجموعة دعم لعائلتي ولنفسي، لم أجد أيّ مجموعة ناطقة باللغة العربية.

عندما تكون المرأة أرملة في المجتمع العربي، يحمل ذلك في طيّاته مكانة معيّنة تخبّئ القمع والتمييز. أفكّر دائماً بالنساء المحرومات من حقوقهنّ. كيف يخضن هذه التجربة؟

المونيتور:  يوم الانتخابات، حذّر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قاعدته الانتخابية من أنّ "العرب سيتهافتون على التصويت." خلال مسيرتك الطويلة في هذه الحملة، أعتقد أنّك لاحظت واختبرت المشاعر السلبية في إسرائيل ضدّ العرب.

توما سليمان:  منذ بضعة أسابيع، خلال الحملة الانتخابية، حضرت نقاشات في مدرستين غير حكوميتين في عكا، إحداهما مخصّصة لليهود والثانية للعرب. أخافني أن أرى أنّه في عكا، مسقط رأسي، ثمّة العديد من اليهود الذين يصوّتون لوزير الخارجية أفيغدور ليبرمان من حزب إسرائيل بيتنا، خصوصاً في مدينة تُعتبر مدينة التعايش.

المونيتور:  لدى وصولك إلى الكنيست، أتخيّل أنّك ستقدّمين تجربة طويلة وغنية في محاربة العنف ضدّ النساء والفقر ودعم التعايش. أعتقد أنّ المرء يمكنه أن يقدّر نوع التشريع الذي تريدين التركيز عليه.

توما سليمان:  نعم، جميع الأمور المتعلقة بحقوق العمّال. أريد التطرّق إلى هذه المواضيع وإلى كيفية مساعدة الأشخاص المحرومين من حقوقهم وليس فقط الشعب العربي. لا يمكن تجاهل مسألة الفقر أيضاً التي لديها أوجه عديدة متعلّقة بالجنسية والفئة الاجتماعية.

المونيتور:  لدى وصولك إلى لجنة الكنيست، على الأرجح ستجدين نفسك أمام أعضاء يمينيين لا يملكون أيّ ضوابط. وهم يشكّلون الأكثرية اليوم.

توما سليمان:  لا تقلق. عندما يجدّ الجدّ، أناضل حتى النهاية. أعرف كيف أخوض معارك وأنا أدخل المعترك السياسي لإحداث تغيير وليس لأن أتغيّر.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • Archived articles
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : women in society, peace, knesset, israeli politics, israel, coexistence, arab israelis, arab
x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept