الخامنئي: إيران رفضت عرض الولايات المتّحدة بالتّعاون ضدّ داعش

قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي إنه على الرغم من تصريحات المسؤولين الأميركيين، إيران هي من رفضت في الواقع التعاون مع الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

al-monitor .

المواضيع

us involvement in the middle east, us-iranian relations, islamic state, iran’s regional influence, iranian foreign policy, coalition

سبت 15, 2014

 في أولى تصريحاته منذ مغادرته المستشفى بعد خضوعه لعملية جراحية في البروستات، قال المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي إنّ وزير الخارجية الأميركي جون كيري طلب، من خلال وزير الخارجية الإيراني، أن تتعاون إيران مع الولايات المتحدة وتحالفها ضدّ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وإنّ إيران رفضت هذا العرض.

وفي المقابلة التي أجريت مع آية الله الخامنئي بعد الجراحة، والتي شكر فيها طاقم المستشفى وأعرب عن تقديره لجميع المسؤولين الإيرانيين وغيرهم من الشخصيّات، قال إنه علم عندما كان طريح الفراش بـ"تصريحات المسؤولين الأميركيين المسلّية حول القتال ضدّ [داعش]." وقد وصف تصريحات المسؤولين الأميركيين بـ"العبثيّة، والخاوية والموجّهة".

قال الخامنئي، "أكثر ما أضحكني في الموضوع هو سماعي وزير الخارجية الأميركي والناطق باسمه يقولان بوضوح، ’لن ندعو إيران للانضمام إلى التحالف ضدّ [داعش].‘ أولاً، يا له من شرف لنا ألّا تكون أميركا متشجّعة للعمل معنا في إطار جهد جماعي؛ وألّا يرغبوا في تواجدنا معهم في المهمّة الواهمة التي يقومون بها. هذا فخر لنا، لا خيبة أمل".

"ثانيًا، لاحظت أنهم جميعم يكذبون، لأنه في الأيام الأولى من استيلاء [اعش] على [أجزاء] من العراق، طلب الأميركييون، عبر سفيرهم، من سفيرنا في العراق الجلوس سويًا والتّعاون في موضوع [داعش]. سفيرنا أخبرنا بذلك."

قال إنّ بعض المسؤولين "لم يقولوا شيئًا"، مشيرًا إلى أنهم أيّدوا مثل هذا اللّقاء. وأضاف "لكن أنا عارضت ذلك. قلت لهم إنه في هذا الظرف بالتحديد، لن نتعاون مع الأميركيين لأنّ أيديهم ملوّثة. وفي هذا الظرف، كيف لنا أن نعمل مع شخص أيديه ونواياه ملوّثة؟"

"بعد ذلك، قال وزير الخارجية أمام العالم بأسره، ’لن نطلب المساعدة من إيران. ‘لكنّه طلب شخصيًا من [وزير الخارجية محمد جواد] ظريف العمل سويًا ضدّ [داعش]؛ غير أنّ د. ظريف رفض ذلك."

وأكمل "وإنّ مساعدته، وهي امرأة، طلبت أثناء المفاوضات [النووية] من [مساعد وزير الخارجية عباس] عرقجي العمل سويًا؛ لكنّهم رفضوا ذلك"؛ وبـ"مساعدته"، عنى على الأرجح وكيلة وزارة الخارجية للشؤون السياسية وندي شيرمان.

"بعد أن رفضنا ذلك وقلنا بصراحة ‘لن نعمل معكم’، يقولون الآن إنهم لا يريدون إشراك إيران. أنشؤوا قبل ذلك تحالفًا ضدّ سوريا، وجمعوا 30، 40 وحتى 50 بلدًا ولم يتمكّنوا من فعل أصغر الأمور ضدّ سوريا. الأمر عينه ينطبق على العراق. لا يريدون أن يتّخذوا أي خطوة جدّيّة. إنّ الإجراءات المتّخذة بحق [داعش]، وما قصم ظهر [داعش] لم يكن عمل الأميركيين. هم يدركون ذلك جيدًا؛ داعش يدركه جيدًا، والشعب العراقي أيضًا يدركه جيدًا. الجميع يعلم أنّ ذلك عمل الشعب العراقي، وعمل الجيش العراقي. تعلّموا كيف يحاربون [داعش]، وسيكونون هم من سيهاجم [داعش].

وأكمل بقوله "أميركا تريد إيجاد عذر، حتى يتكرّر في العراق وسوريا ما حصل في باكستان، على الرغم من وجود حكومة مستقرّة وجيش قوي - جيشُ باكستان جيشٌ قوي - عندما دخلت إلى باكستان بدون استئذان وقصفت أينما أرادت. لكن عليهم أن يعلموا أنّهم [إذا أقدموا] على أمر مماثل، سيواجهون مجددًا المشاكل عينها التي واجهوها في السنوات العشر الماضية في العراق".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض إيران

al-monitor
هل سينهار اقتصاد إيران؟
بیژن خواجه پور | اقتصاد و تجارة | يون 25, 2018
al-monitor
لماذا لم يحن وقت خروج إيران من سوريا بعد؟
Makram Najmuddine | | يون 15, 2018
al-monitor
تعرّفوا إلى زعيم المتشدّدين الجديد المحتمل في إيران
روح الله فقیهی | الإسلام والسياسة | يون 1, 2018
al-monitor
تنظيم الدولة الإسلامية في إيران
فاضل هورامي | الدولة الإسلامية | ماي 23, 2018