تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وفاة المزيد من المرضى الفلسطينيّين لمنع إسرائيل من علاجهم

وصل عدد المرضى الفلسطينيّين المتوفّين في قطاع غزّة إلى 20 مريضاً منذ بداية العام الجاري 2017، بسبب عدم السماح لهم من إسرائيل بمغادرة غزّة للعلاج في مستشفياتها والضفّة الغربيّة، الأمر الذي يطرح أسئلة عدّة حول طبيعة هذه الأمراض، وما أسباب رفض إسرائيل السماح لهؤلاء المرضى بالسفر؟ ولماذا لا توجد في غزّة وسائل علاج بدل اضطرار المرضى إلى السفر خارج القطاع؟
RTXZ3BT.jpg

مع مرور ما يزيد عن 10 سنوات على فرض الحصار الإسرائيليّ على قطاع غزّة منذ عام 2006، فقد شملت آثاره كلّ القطاعات الاقتصاديّة والاجتماعيّة، بما في ذلك الصحيّة والحالات المرضيّة. وكشفت صحيفة "هآرتس" في 1 كانون الأوّل/ديسمبر في نسختها العبرية أنّ إسرائيل تواصل منع مرضى قطاع غزّة من السفر عبر معبر بيت حانون - شمال القطاع للعلاج بمستشفيات الضفّة الغربيّة والقدس وإسرائيل، وعدم الردّ على غالبيّة طلباتهم للسماح لهم بالوصول إلى المستشفيات، الأمر الذي يؤدّي إلى وفاة بعضهم. ولقد وصل عدد المتوفّين إلى 20 مريضاً منذ بداية عام 2017.

وفي هذا السياق، قال الخبير في وحدة الدارسات بمركز "الميزان لحقوق الإنسان" باسم أبو جري لـ"المونيتور": "إنّ أوضاع مرضى غزّة تشهد تدهوراً خطيراً بسبب القيود الإسرائيليّة الموضوعة على حريّتهم وأوامر المنع من الوصول إلى المستشفيات خارج القطاع. ومع أنّ إسرائيل تدرك عجز مستشفيات غزّة عن التعامل مع الحالات الحرجة، لكنّ محاولات المرضى للوصول إلى مشافي خارجها تصطدم بالعراقيل الإسرائيليّة وبحرمانهم من تصاريح المرور عبر معبر بيت حانون - شمال القطاع، رغم حصولهم على التقارير الطبيّة".

Access the Middle East news and analysis you can trust

Join our community of Middle East readers to experience all of Al-Monitor, including 24/7 news, analyses, memos, reports and newsletters.

Subscribe

Only $100 for annual access.