تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الهجوم على الكتيبة "103 صاعقة": إلى أين تتّجه العمليّات النوعيّة؟

في تطوّر ملفت لطبيعة العمليّات الإرهابيّة في سيناء، استهدفت عناصر تكفيريّة عناصر الكتيبة "103 صاعقة" التابعة إلى القوّات المسلّحة المصريّة. وفجّرت العمليّات التساؤلات حول انتقال عمليّات التنظيمات الإرهابيّة في سيناء إلى النوعيّة باستهداف الكتائب الأكثر تأثيراً في سيناء، وحول مدى تأثير ذلك على الأوضاع الأمنيّة.
Egyptian army officers react during the funeral of officer Khaled al-Maghrabi, who was killed during a suicide bomb attack on an army checkpoint in Sinai, in his hometown Toukh, Al Qalyubia Governorate, north of Cairo, Egypt 8 July, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany - RTX3AMGR

القاهرة – بعد إطاحة القوّات المسلّحة في 3 تمّوز/يوليو 2013 بالرئيس المعزول محمّد مرسي إثر مظاهرات شعبيّة ضدّه في 30 حزيران/يونيو من العام ذاته، بدأت حرب بين القوّات المسلّحة والجماعات الإرهابيّة في سيناء، إلّا أنّ الحرب تطوّرت بانتقال الإرهاب إلى المدن بسلسلة من العمليّات النوعيّة، مثل تفجير مديريّة أمن القاهرة في عام 2014، واغتيال النائب العامّ السابق هشام بركات في عام 2015، وحوادث استهداف الكنائس البطرسيّة في كانون الأوّل/ديسمبر 2016، والمرقسيّة بالإسكندرية، وما رجرجس بطنطا في نيسان/أبريل 2017، كما شهدت محطّة جديدة في التطوّر في 7 تمّوز/يوليو 2017 باستهداف نقاط تمركز الكتيبة "103 صاعقة" في سيناء.

وتبنى فرع تنظيم داعش الإرهابي في سيناء، في بيان له يوم 7 تموز/ يوليو، استهداف كمين البرث، أحد نقاط تمركز الكتيبة "103 صاعقة في سيناء".

أصيب واستشهد 26 عنصراً من الكتيبة "103 صاعقة" عندما انفجرت سيارات مفخخة في كمين البرث وحاصرته العديد من سيارات الدفع الرباعي والدراجات وأطلق العشرات من الإرهابيين النار وقذائف الجرينوف عليه  إلّا أنّ الكتيبة نجحت على الرغم ممّا تكبّدت من ضحايا، في تصفية 40 عنصرا ًإرهابيّاً وتدمير 6 عربات.

تعتبر الكتيبة "103 صاعقة" من الوحدات الأشهر في القوّات المسلّحة المصريّة منذ حرب حزيران/يونيو 1967، حيث شاركت عناصر الكتيبة ضمن مجموعة "39 قتال" في حرب الاستنزاف (1968–1970) ضدّ القوّات الإسرائيليّة في سيناء، كما شاركت في عمليّات حرب تشرين الأوّل/أكتوبر 1973، واستشهد قائدها ابراهيم الرفاعي في إحدى تلك العمليّات في 19 تشرين الأوّل/أكتوبر 1973. ونظراً إلى تطوّر الكتيبة وبطولاتها المتعدّدة، انفصلت عن أسلحة المشاة والصاعقة التقليديّة، وأصبحت تابعة إلى جهاز المخابرات الحربيّة ورئاسة الجمهوريّة مباشرة لتنفيذ المهام العسكريّة الأكثر صعوبة.

عاد دور الكتيبة إلى النموّ بانتقالها إلى سيناء في أعقاب استشراء عمليّات التنظيمات الإرهابيّة، ولعبت دوراً بارزاً في الهجوم على العديد من البؤر الإجراميّة والإرهابيّة في سيناء، وتصفية العديد من العناصر التكفيريّة منذ عام 2013 وحتّى الآن.

وربما يكون استهداف الكتيبة "103 صاعقة" تطوّراً في نشاط العناصر الإرهابيّة في سيناء، حيث إنّها المرّة الأولى التي تقدم فيها تلك العناصر على استهداف كتيبة محدّدة من أقوى الكتائب المصريّة على الإطلاق، ممّا ربما يوحي بانتقال العمليّات الإرهابيّة في سيناء إلى النوعيّة أيضاً، بعدما كانت مقتصرة على الدوريّات.

قال المستشار في أكاديميّة ناصر العسكريّة اللواء السابق هشام الحلبي لـ"المونيتور": "من الصعب اعتبار العمليّة الإرهابيّة ضدّ الكتيبة "103 صاعقة" انتقالاً إلى العمليّات النوعيّة ضدّ القوّات المسلّحة أو في سيناء في وجه عامّ، فالتنظيمات الإرهابيّة ليست دولة وليست قوّات نظاميّة لتكون لها استراتيجية محدّدة، وإنّما هي مجموعة من العصابات تتحرّك وسط ما هو متاح لها من إمكانات ومعلومات، فعلى سبيل المثال، إذا شعرت تلك التنظيمات بإحكام تأمين النقاط العسكريّة، تتّجه إلى استهداف المدنيّين في سيناء، وإن اكتشفت تشديد الرقابة على مداخل القرى والمدن ومخارجها حماية للمدنيّين، تتّجه إلى تفجير المنشآت الحكوميّة، وإذا نجح تشديد الرقابة على المنشآت، تستهدف السائحين أو الكنائس... إلخ".

وأضاف الحلبي: "العناصر الإرهابيّة ليست إلّا مجموعة من المرتزقة تعيش على دعم دول وأجهزة مخابرات أجنبيّة مثل قطر وتمويلها، وأظنّ أنّها تهدف من عمليّاتها الأخيرة بما فيها استهداف الكتيبة "103 صاعقة" إلى محاولة الاحتفاظ بذلك الدعم والتمويل خوفاً من تراجعه بعد اشتداد الحصار المصريّ-الخليجيّ على قطر، ووصول مصر إلى تفاهمات مع أجهزة مخابرات عالميّة ودوليّة على مكافحة الإرهاب، ومدّ مصر بالمعلومات الهامّة عن تلك التنظيمات".

وتابع: "الرغبة في الاحتفاظ بالتمويل بأيّ ثمن دفعت التنظيمات الإرهابيّة إلى الإقدام على عمليّات متهوّرة كانت خسائرها خلالها أكثر من مكاسبها، كما حدث مع الكتيبة "103 صاعقة"،  بفضل قوة استعداد وتدريب الكتيبة, حيث تمّت تصفية 40 عنصراً إرهابيّاً بخلاف المصابين غير المعروف عددهم، مقابل 15 شهيداً من القوّات المسلّحة و11 مصاباً، ولو استمرّت مثل تلك العمليّات، فستتكبّد التنظيمات مزيداً من الخسائر، خصوصاً أنّ عزيمة رجال القوّات المسلّحة تزداد على الأخذ بالثأر لزملائهم".

وقال رئيس المركز الوطنيّ للدراسات الأمنيّة العقيد المتقاعد خالد عكاشة لـ"المونيتور": "على الرغم من أنّ العمليّة تبدو نوعيّة إلى حدّ ما في هدفها، وهو الكتيبة "103 صاعقة"، وفي الاساليب الاحترافية لتنفيذ العملية، إلّا أنّه من الواضح أنّه لم يجر التخطيط لها على غرار عمليّات نوعيّة أخرى في المدن مثل استهداف مديرية أمن القاهرة والكنائس ولم يجر دراسة إمكانيات الكتيبة المتفوقة مقارنة بإمكانيات الجماعة الإرهابية رغم احترافيتها ومهارتها في استخدام السلاح والسيارات المفخخة والانسحاب، والدليل هو مقتل العديد من العناصر الإرهابيّة مقابل رجال القوّات المسلّحة. ولا أظنّ أنّ الهدف من العمليّة يتعدّى محاولة إرباك القوّات المسلّحة، في محاولة من التنظيمات الإرهابيّة إلى إعادة ترتيب أوراقها بعد نجاح الجيش في تطهير أغلب معاقل الإرهاب في جبل الحلال في الفترة من فبراير وحتى إبريل 2017، أو ربّما محاولة الانتقام لأنّ الكتيبة "103 صاعقة" كان لها دور بارز في عمليّة التطهير، والدليل على ذلك أنّ العناصر الإرهابيّة اغتالت منذ أشهر قائد الكتيبة نفسها العقيد رامي حسنين."

وقال نائب رئيس جهاز أمن الدولة الأسبق اللواء فؤاد علام لـ"المونيتور": "العمليّات النوعيّة هي صفة المراحل التي تشهد فيها التنظيمات الإرهابيّة تضييقاً على نشاطها. فمع التضييق على الإرهاب في سيناء، انتقل إلى المدن بعمليّات نوعيّة مستهدفاً الكنائس والسيّاح، ومع نجاح قوّات الأمن في تأمين الكنائس والسائحين، تحاول التنظيمات الإرهابيّة أن تخلق لنفسها مجالاً جديداً للاستقرار والسيطرة في سيناء بقوّة من خلال مثل تلك العمليّات النوعية الشرسة، وربّما تزداد العمليّات شراسة، إلّا أنّها لا تعبّر عن تفوّق، وإنّما عن تراجع، والدليل عدد قتلى التكفيريّين مقابل شهداء الجيش، إضافة إلى تراجع الإمكانات في استهداف الكنائس والسيّاح من تفجيرات الى حوادث طعن."

يعتبر معظم الخبراء أن العمليات النوعية هي الغير تقليدية على مستوى الهدف أو الأسلوب أو التأثير، وهي عمليات تتم على فترات متباعدة نظرا لصعوبة التخطيط لها وتنفيذها. وقد أجمعوا أن تلك العمليات لا تعبر عن استعادة التنظيمات الإرهابية لقوتها، مستدلين في ذلك بأعداد القتلى في صفوف الإرهابيين مقابل أعداد القتلى في صفوف القوات المسلحة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial