تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

هل يمكن أن تلعب مصر دوراً لإنجاح التسوية السياسيّة في العراق؟

التقى رئيس التحالف الشيعي الحاكم في العراق مسؤولين من بينهم الرئيس السيسي ورئيس الوزراء وشيخ الأزهر الشريف خلال زيارته لمصر مؤخرًا. واعتبر خبراء أن الزيارة تحمل في طياتها محاولات لأن تلعب القاهرة دورًا سياسيًا في العراق من أجل دعم مبادرة التسوية السياسية.
Ammar al-Hakim, leader of the Islamic Supreme Council of Iraq (ISCI), speaks during news conference with Iraqi Kurdish regional President Massoud Barzani in Baghdad, Iraq, September 29, 2016. REUTERS/Khalid al Mousily     - RTSQ39J

التقى الرئيس المصريّ عبد الفتّاح السيسي يوم الثلاثاء في 18 نيسان/أبريل 2017، رئيس التحالف الوطنيّ الشيعيّ الحاكم في العراق عمّار الحكيم. وقال السيسي إنّ مصر "ترى أهميّة في تجاوز الخلافات بين مختلف الكتل السياسيّة والحيلولة دون محاولات إشعال الفتنة والانقسام المذهبيّ والطائفيّ في العراق"، معتبراً وفقاً لبيان صحافيّ للرئاسة "أنّه من الضروريّ تكاتف طوائف المجتمع العراقيّ كافّة، لتحقيق مصالحة وطنيّة تساهم في تعزيز وحدة النسيج الوطنيّ".

ويتبنّى الحكيم مشروعاً للتسوية السياسيّة يهدف من خلاله إلى "معالجة سياسات الطائفيّة والعنصريّة ضدّ أبناء الشعب العراقيّ من الشيعة والأكراد والسنّة وباقي أبناء الأقلّيّات". ووفقاً لبنود التسوية التي خرجت إلى النور في نهاية عام 2016، فإنّها تشمل كلّ القوى السياسيّة الفاعلة في العراق، باستثناء حزب البعث و"داعش". ويعوّل التحالف الوطنيّ الشيعيّ على هذه التسوية التي تحظى برعاية أمميّة، لكي "تضع أطراً للعمليّة السياسيّة لمرحلة ما بعد "داعش"".

تحديان أمام العراق، أحدهما أمني يتعلق بمحاولات السيطرة على أماكن فرض تنظيم الدولة الإسلامية سيطرته عليها والتي بدأها منذ العام 2012 قبل أن يعلن تأسيس دولة الخلافة في العراق والشام العام 2013. وأخر سياسي يتعلق بمحاولات لم الشمل بين طوائف العراق (سنة وشيعة وأكراد) وعدم انفراد مكوّن بالسلطة. وشكّل التنافس بين الأغلبيّة الشيعيّة والأقلّيّة السنّيّة محور الصراع السياسيّ في الدولة منذ سقوط الرئيس صدّام حسين إثر الغزو الأميركي في العراق عام 2003. ورغم استعادة 60% من الأراضي التي سيطر عليها "داعش". إلّا أنّ أيّ عمليّات عسكريّة لا بدّ أن تتزامن معها إصلاحات سياسيّة، تقف حالًا أمام ايجاد أي أفكار متطرفة أرضًا خصبة للنمو داخل العراق. ووفقاً لمركز كارنيغي للشرق الأوسط، فإنّ "شعور أهل السنّة بالتهميش يسهم في تقوية التيّارات المتطرّفة بينهم".

أمّا أكراد العراق فيسعون إلى تعزيز الحكم الذاتيّ في إقليم كردستان، وقد دعا رئيس الإقليم مسعود بارزاني أكثر من مرّة إلى إجراء استفتاء حول الاستقلال عن العراق كان آخرها في 30 آذار/مارس 2017، خلال لقاء جمعه مع الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريس في أربيل، لكنّه لم يعلن موعداً لهذا الاستفتاء بعد.

غير أنّ رئيس التحالف الوطنيّ الشيعيّ الحكيم يعارض ما وصفه بـ"خطط الأكراد" لمحاولة الاستقلال، وذلك حفاظاً على وحدة العراق. وقال في مقابلة مع رويترز في 20 نيسان/أبريل 2017: "لو تمّ الاستفتاء فسيكون أحادي الطرف، فمن دون قرار من الحكومة وغطاء منها، لن يحظى بالشكل القانونيّ والرسميّ".

ويقول الباحث السياسيّ العراقيّ والمستشار الإعلاميّ في مكتب رئيس إقليم كردستان كفاح محمود: "إذا لم تكن هناك مصداقيّة في ما يطلق عليها تسوية تاريخيّة بقيادة التحالف الوطنيّ، تعيد المكوّنين السنّيّ والكرديّ إلى العمليّة السياسيّة وتشركهما في الحكم من دون إقصاء أو تهميش، فلن يكتب لها النجاح".

لكنّ محمود توقّع خلال تصريحاته إلى "المونيتور" ألّا تنجح جهود الحكيم في إحداث أيّ توافق، لا سيّما مع الخلافات داخل المكوّن الشيعيّ نفسه حول جدوى مشروع التسوية.

ويعاني التحالف الوطنيّ من اضطرابات داخليّة، لا سيّما مع اقتراب الانتخابات الداخليّة له والمزمع إجراؤها في مطلع العام المقبل بسبب الصراع على من يخلف الحكيم في رئاسة التحالف، حيث ستنتهي ولايته في أيلول/سبتمبر 2017.

ووصف محمود زيارة الحكيم إلى مصر بأنّها "استعراضيّة"، معتبراً أنّ تأثير القاهرة "سطحيّ" من الناحية السياسيّة داخل الشأن العراقيّ. وقال: "لا أعتقد أن يكون لمصر أيّ دور حول إمكان المساهمة في إحداث توافق في شأن التسوية السياسيّة".

وأبدى محمود استغرابه حول مضي الحكيم في الترويج لتسوية سياسيّة في الوقت الذي يسعى فيه إقليم كردستان العراقيّ إلى الانفصال. وقال إنّ "الولايات المتّحدة الأميركيّة وإيران تملكان الدور الأكبر داخل الشأن العراقيّ، وإذا لم تكن لهما بصمة في هذه التسوية، لن تلقى قبولاً".

غير أنّ رئيس تحرير صحيفة السياسة المصريّة والمتخصّص في العلاقات الدوليّة أيمن سمير عارض ما طرحه محمود، واعتبر الزيارة ناجحة، حيث أكّدت أن القاهرة تقف على كلّ الأطراف والفصائل.

وقال سمير لـ"المونيتور" إنّه ربّما تراجع دور مصر نسبيّاً في العراق منذ عام 2005 بعد مقتل السفير المصريّ في بغداد إيهاب الشريف. وأضاف أنّ دور مصر عاد بتعيين سفير جديد في عام 2009. واعتبر أنّ مصر فرصتها كبيرة في لعب دور وساطة بين الأطراف العراقيّة، لا سيّما وأنّ القاهرة ليست لها أطماع على الصعيدين السياسيّ والاقتصاديّ في العراق.

وقال سمير لـ"المونيتور" إنّ مصر تقدّم نفسها كوجه مقبول لكلّ الأطراف العراقيّة، مضيفاً أنّها الدولة الإقليميّة الوحيدة المؤهّلة للقيام بدور فعّال في تقريب وجهات النظر.

وفي 19 نيسان/أبريل 2017، قال الحيكم خلال مؤتمر صحافيّ عقب لقائه السيسي إنّه طرح على الرئيس السيسي فكرة أن تستضيف مصر اجتماعاً إقليميّاً يضمّ إلى جانبها كلّا من العراق والسعوديّة وإيران وتركيا بهدف تهدئة التوتّرات الطائفيّة في منطقة الشرق الأوسط والعمل على إنهاء الصراعات.

وعن الاجتماع، قال سمير: "مصر تتمتّع بمقبوليّة كبيرة لدى كلّ العراقيّين. فهي لم تنحاز إلى الشيعة على عكس إيران، ولا السنّة على عكس السعوديّة، لذا فهي مؤهّلة لأن تلعب دوراً مهمّاً في العراق".

وأيّد أستاذ الإعلام الدوليّ في الجامعة العراقيّة في بغداد ما طرحه سمير فاضل البدران. وقال إنّ الحكيم سعى خلال زيارته إلى مصر إلى أن يحصل على وساطة مصريّة سنّيّة من خلال دور الأزهر الشريف.

والتقى شيخ الأزهر أحمد الطيب مع عمار الحكيم في القاهرة 19 أبريل. وقال الطيب، في بيان صحفي عقب الاجتماع ، إن الأزهر معني بوحدة العراق، مؤكدًا أنه لابد من إيجاد مساحة كبيرة من الثقة بين علماء السنة والشيعة تمثل منطلقًا للحوار بين كافة مكونات الشعب العراقي. وأضاف أن الأزهر كان ولا يزال المظلة التي يلتقي تحتها المسلمين سواء كانوا سنّة أو شيعة. فيما دعا الحكيم شيخ الأزهر لزيارة العراق وفتح حوارًا مع كافة طوائفه.

لكنّ البدران أضاف لـ"المونيتور أنّ إقرار البرلمان العراقيّ قانون هيئة الحشد الشعبيّ بدعم من القوى الشيعيّة قد عطّل أيّ تسوية سياسيّة، معتبراً أنّ القانون استهدف مضمون مشروع التسوية. وجاء إقرار القانون في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 وسط مقاطعة نوّاب تحالف القوى العراقيّة (أكبر تحالف سنّيّ في البرلمان) الذي اعتبر إقرار القانون نسفاً للشراكة الوطنيّة.

وبهذا القانون، قد أضيفت صيغة قانونيّة على وضعيّة قوّات الحشد الشعبيّ باعتبارها قوّة مساندة للجيش العراقيّ، حيث تشارك قوّات الحشد الشعبيّ المدعومة من إيران، في عمليّات الجيش العراقيّ ضدّ تنظيم الدولة الإسلاميّة، وذلك على الرغم من انتهاكات سجّلت ضدّها في حقّ مدنيّين سنّة.

واختتم سمير حديثه بالقول إنّ هناك ثلاثة أدوار يمكن أن تلعبها القاهرة في العراق وهي: "إعادة الإعمار في مرحلة ما بعد التخلّص من "داعش"، تقديم التدريبات العسكريّة إلى الجيش والشرطة العراقيّة، ودور سياسيّ يتعلّق بمحاولة الوساطة لإنجاح أيّ تسوية سياسيّة تعيد وحدة العراق وتقرّب وجهات النظر بين السنّة والشيعة والأكراد".

وسلّم الحكيم وزير الخارجية المصري سامح شكري نسخة من مبادرته السياسية، وقال شكري في بيان صحفي 18 أبريل عقب لقاء بينهما إن مصر تساند كل جهد مخلص يستهدف تحقيق المصالحة الوطنية في العراق ووقف نزيف الدماء بين أبناء الشعب ووتوحيد كل الجهود من أجل مكافحة الإرهاب وإعادة بناء الدولة. وربما سعى الحكيم خلال زيارته لمصر أن يبحث عن دعم القاهرة المباشر لمبادرته السياسية. وأمام القاهرة حاليًا فرصة لأن تلعب دورًا سياسيًا لإنهاء خلافا سياسيًا بطابع طائفي ساد لعقود.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial