تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

كيري يدافع عن عدم تصويت الولايات المتّحدة بشأن المستوطنات الإسرائيليّة

وزير الخارجيّة الأميركيّة جون كيري، في خطاب حماسي يوم 28 كانون الأوّل/ديسمبر، دافع عن قرار الولايات المتّحدة الامتناع عن التّصويت على قرار لمجلس أمن الأمم المتّحدة ينتقد المستوطنات الإسرائيليّة.
GettyImages-630616440.jpg

واشنطن – في وجه الانتقاد الإسرائيلي اللّاذع عقب قرار الولايات المتّحدة الامتناع عن التّصويت على قرار لمجلس أمن الأمم المتّحدة ينتقد المستوطنات الإسرائيليّة الأسبوع الماضي، دافع وزير الخارجيّة الأميركيّة جون كيري عن قرار الولايات المتّحدة في خطاب حماسي يوم 28 كانون الأوّل/ديسمبر، قائلاً إنّ واشنطن لا يمكنها تقديم دعمها فيما يمنع التوسّع الاستيطاني المستمرّ احتمال التوصّل إلى حلّ الدّولتين.

وقال كيري في خطابه الذي دام 70 دقيقة في وزارة الخارجيّة، "للأسف، يبدو أنّ البعض يعتقد أنّ صداقة الولايات المتّحدة مع دولة معيّنة تعني أنّ الولايات المتّحدة عليها القبول بأيّ سياسة، بغضّ النّظر عن مصالحنا الخاصّة. على الأصدقاء أن يخبروا بعضهم بالحقائق المرّة، والصّداقات تتطلّب احترامًا متبادلاً".

وقال إنّ خلاصة الأمر هي أنّ "التّصويت في الأمم المتّحدة تمحور حول الحفاظ على حلّ الدّولتين".

ردّ كيري أحيانًا مزاعم إسرائيليّة شخصيّة للغاية بأنّ إدارة باراك أوباما تآمرت في السرّ للنّهوض بالقرار خلف ظهر إسرائيل، على ما يبدو بدافع الحقد أو التحيّز ضدّ إسرائيل. وقال كيري إنّه أجرى شخصيًا مئات المحادثات الهاتفيّة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على مرّ الأعوام الأربعة المنصرمة، واحتمال ظهور مثل هذا القرار كان معروفًا للغاية.

وقال كيري، "نعلم جميعنا منذ بعض الوقت أنّ الفلسطينيّين كانوا عازمين على المضيّ قدمًا في الأمم المتّحدة بقرار متعلّق بالمستوطنات، ولقد نصحت رئيس الوزراء مرارًا أنّ أيّ نشاط استيطاني إضافي من شأنه دفع الأمم المتّحدة إلى التحرّك. مع ذلك، ما كان من النّشاط الاستيطاني إلا أن ازداد".

وأضاف، "في النّهاية، لا يمكننا بضمير مرتاح أن نحمي العناصر الأكثر تطرّفًا في حركة الاستيطان فيما تحاول تدمير حلّ الدّولتين. لا يمكننا بضمير مرتاح أن نغضّ الطّرف عن أعمال الفلسطينيّين التي تؤجّج الكراهيّة والعنف. وليس في مصلحة الولايات المتّحدة أن تساعد أيًّا من الطّرفين على خلق دولة مركزيّة. وقد لا نكون قادرين على وقفهم، لكن لا يمكن أن يتوقّعوا منّا الدّفاع عنهم".

أمّا نتنياهو، الذي وصف خطاب كيري بخيبة الأمل الكبيرة، فقال إنّه ليس بحاجة إلى محاضرات.

وقال نتنياهو، "ما فعله كان أنّه قام في الجزء الأكبر من خطابه بإلقاء اللّوم على إسرائيل لانعدام السّلام. لا يحتاج الإسرائيليّون إلى محاضرات من قادة أجانب بشأن أهميّة السّلام".

قال المحلّلون السّياسيّون في إسرائيل إنّ ردّة فعل نتنياهو القويّة على قرار مجلس أمن الأمم المتّحدة – بما في ذلك طلب استدعاء سفيري إسرائيل في نيوزيلندا والسنغال، وهما دولتان من الدّول الأربع المشاركة في رعاية القرار، وطلب تقليص العلاقات مع الدّول التي صوّتت لهذا التّدبير – قد تكون مرتبطة بالسّياسات الدّاخليّة أكثر منها بالسّياسة الخارجيّة.

قال نمرود نوفيك، مستشار السّياسة الخارجيّة لشمعون بيريز عندما كان الرّاحل رئيسًا للوزراء، مقتبسًا عن هنري كيسنجر عبارته الشّهيرة في شرح ردّ إسرائيل الغاضب على تمرير قرار مجلس أمن الأمم المتّحدة، "ليس لإسرائيل سياسة خارجيّة، بل سياسات داخليّة فقط".

وقال نوفيك في اتّصال صحفي مع "منتدى السّياسة الإسرائيليّة" يوم 28 كانون الأوّل/ديسمبر، إنّ "تهديد العالم بأسره بالثّأر الإسرائيلي – لا أعتقد أنّ أيًّا من ذلك له صلة كبيرة بالسّياسة الخارجيّة. أعتقد أنّ [نتنياهو] علم بقدوم هذه اللّحظة في الفترة ما بين الانتخابات الرّئاسيّة الأميركيّة والتّعيين، وكان قلقًا لفترة طويلة من احتمال أن تتّخذ الولايات المتّحدة موقفًا لتكريس إرث للقضيّة الإسرائيليّة الفلسطينيّة".

وقال نوفيك، "لأسباب لا يسهل تحديدها، ظنّ [نتنياهو] أنّ لحظة صدور قرار مجلس أمن الأمم المتّحدة قد تكون لحظة حاسمة، أو بداية النّهاية لحكمه". ولفت إلى أنّ نتنياهو يواجه تحدّيات سياسيّة من ثلاثة اتّجاهات – من اليمين من قبل نفتالي بينيت وحزب "البيت اليهودي"، ومن يمين الوسط من قبل يائير لبيد، ومن التّحقيقات القانونيّة. "أعتقد أنّ خطوات رئيس الوزراء في العام المنصرم لوّنتها هذه العوامل".

وأفاد ايلان غولدنبرغ، وهو مستشار سابق في فريق كيري للسّلام في الشّرق الأوسط، عن صعوبة اتّخاذ القرار حول ما إذا كان يتعيّن على إدارة أوباما أن تمتنع عن التّصويت على قرار الأمم المتّحدة، لكنّه يعتقد أنّ الإدارة أجرت على الأرجح الخيار الصّائب. واعترف بأنّه من غير المحتمل أن يغيّر القرار شيئًا على الأرض في وقت قريب.

وقال غولدنبرغ، وهو حاليًا زميل بارز في مركز الأمن الأميركي الجديد، في الاتّصال مع "منتدى السّياسة الإسرائيلي"، "قد لا يغيّر ذلك شيئًا بشأن النّزاع، للأسف. أعتقد أنّ المنطق للقيام بذلك ... في هذا الوقت الذي يرون فيه احتمال قدوم إدارة جديدة قد تقلب سياسة الولايات المتّحدة [القائمة منذ فترة طويلة] بشأن المستوطنات – أعتقد أنّ ذلك حفّز بشكل جزئي قرار الإدارة".

وقال غولدنبرغ إنّ المرء قد يخالف كيري الرّأي، ويرى في الوقت عينه من خلال خطابه أنّه مهتمّ للغاية وبصدق بإسرائيل وبالتّوصّل إلى اتّفاقيّة سلام إسرائيليّة عربيّة. لكنّه أضاف أنّ "الخطاب كان ليحمل معاني أكبر بكثير لو أنّه صدر منذ سنتين أو ثلاث سنوات" بدلاً من صدوره قبل ثلاثة أسابيع على مغادرة إدارة أوباما الحكم.

في اتّصال يوم 28 كانون الأوّل/ديسمبر أجراه معهد واشنطن لسياسة الشّرق الأدنى مع ديفيد ماكوفسكي، الذي كان مستشارًا زميلاً في بعثة كيري إلى الشّرق الأوسط، قال ماكوفسكي إنّنا من الممكن أن نرى بعد تحرّكات دبلوماسيّة محتملة ناتجة عن خطاب كيري.

وأفاد ماكوفسكي عن وجود افتراضات بشأن توقيت الخطاب، الذي يأتي قبل مؤتمر باريس الدّولي للسّلام في 15 كانون الثاني/يناير. وسأل، هل سيأخذ وزراء الخارجيّة الحاضرون في مؤتمر باريس للسّلام معايير كيري للحفاظ على حلّ الدّولتين من خطابه، و"يقومون بقطعها ولصقها، ثمّ يذهبون إلى مجلس أمن الأمم المتّحدة قبل مغادرة أوباما منصبه في 20 كانون الثاني/يناير ويتحدّون الولايات المتّحدة لنقض خطابها الخاصّ؟"

وقال ماكوفسكي، "لا مجال على الإطلاق لمعرفة ما هي الخطّة في باريس، لكنّ الأيّام الأخيرة من رئاسة أوباما ستكون مليئة بالدّراما".

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial