تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فوضى الحرائق تضع القاهرة فوق صفيح ساخن .. والمواطنون وحدهم في مواجهة الخسائ

Egyptian firefighters extinguish fire at the popular market area of al-Atabaa in downtown Cairo, on May 9, 2016.
At least 50 people including firefighters suffered minor injuries when a fire spread quickly through a commercial area in downtown Cairo, Egyptian officials said. The fire erupted overnight in a small hotel in the Al-Mosky neighbourhood, not far from the Al-Azhar mosque, and moved rapidly to four nearby buildings, police told AFP. / AFP / AHMED ABD EL-GAWAD        (Photo credit should read AHMED

في مسلسل لا يكاد ينتهي نشبت عدة حرائق هائلة في أماكن متفرقة في القاهرة ومحافظات أخرى منذ يوم 9 مايو/ آيارّ، التهمت أسواق شعبية وعقارات سكنية ومرافق عامة ومباني لمؤسسات حكومية وأمنية وأراضٍ زراعية، دون أن تعلن الدولة رسمياً عن سبب واضح يفسر من يقف وراء هذه الحرائق التي رفعت من حالة الغضب العام بين المواطنين بخاصة المتضررين.

في منطقة العتبة بوسط القاهرة والتي تضم أكبر سوق شعبي يرتاده الألاف من المستهكلين يومياً، التهمت النيران يوم 9 مايو، أكثر من 250 محل ومخازن تجارية، أعقبه حريق آخر في منطقة الغورية التجارية، التي يعتبرها سكان العاصمة، قلب القاهرة، اتبع ذلك عدة حرائق متفرقة في مبنى محافظة القاهرة ووزارة الداخلية وكلية العلوم ومعهد السينما ومدرسة بحي الدقي، أعادت إلى الذاكرة المصرية أحداث حريق القاهرة في يناير 1952 التي كانت شرارة البداية لإنهاء حكم الملك فاروق وقيام ثورة يوليو 1952.

ومع تكرار نشوب الحرائق بشكل يكاد يكون يومي، إلا أن حريق العتبة والغورية وتدمير النشاط التجاري الأكبر الذي يعتمد عليه قطاع واسع من الطبقات الشعبية في مصر، تسبب في تفاقم حالة من الغضب ضد الحكومة ومؤسسة الرئاسة وصلت إلى حد اتهامهم بتدبير هذه الحرائق للقضاء عليهم وتفريغ منطقة وسط المدينة من الباعة والأنشطة التجارية.

يقول محمد عزب، رئيس اللجنة الفنية المشكلة من نقابة المهندسين للتحقيق في أسباب حريق العتبة في حديث مع "المونيتور"، " التقرير النهائي الذي توصلت له اللجنة أشار إلى عدد من الأسباب ساعدت في تفاقم الحرائق، أهمها أن المنطقة مكتظة بمخازن السوائل سريعة الاشتعال والمنطقة لا يتوافر بها أي مقومات الحماية المدنية".

ولم يذكر تقرير اللجنة الفنية الهندسية سبب واضح لبداية اشتعال الحريق واكتفى بوضع توصيات عامة للحكومة لتأمين الأسواق الشعبية من اندلاع حرائق مشابه، لكن عزب قال :"دورنا ليس جنائي لتحديد من أشعل هذه الحرائق".

"بفعل فاعل"، "ارحل يا سيسي" كان الهتاف الذي ردده الباعة المتضررين عقد اندلاع النيران في منطقة الغورية، مؤكدين أن هذه الحرائق لم تحدث صدفة ولكنها حوادث مدبرة يقف وراءها مستفيديون من إجلاءهم من العمل بهذه المنطقة.  

محمد عبادة، صاحب محل لتجارة الأقمشة بمنطقة الغورية، قال في حديث مع "المونيتور"، "النيران بدأت تشتعل في عدد من المحلات وبعدها بدقائق فوجئنا باشتعال أكثر من عشر محلات آخرين غير مجاورين لها" يضيف : "نحن متأكدون أن الحادث مدبر، ورغم أننا ليس لدينا خصومة مع الدولة لكننا لا نترك حقنا في التعويضات ومعرفة الجاني والمتسبب في تدمير كل هذه العائلات التي تعيش على أرباح الأنشطة التجارية المحدودة".

قطاع الباعة الجائلين أو ذوي الأنشطة التجارية غير الرسمية وغير المرخصة خاصة المتمركزين في منطقة وسط العاصمة كان لهم أهمية خاصة في عدد من الأحداث السياسية والتظاهرات المعارضة، مُنذ الإطاحة بنظام مبارك في 2011 حتى الوقت الحالي، حيث كانت تستخدمهم الأجهزة الأمنية في مواجهة المتظاهرين ومنعهم من الوصول إلى ميدان التحرير أو الميادين المقاربة له وهي الظاهرة المتعارف عليها في مصر باسم "المواطنين الشرفاء"، لكنهم في الوقت نفسه يشكلون صداع دائم أمام السلطات في تنفيذ مخططات التطوير في منطقة وسط العاصمة.

ضعف الأداء الحكومي في السيطرة على الحرائق ضاعف من حالة الغضب، فرغم زيارة رئيس الوزراء، شريف اسماعيل للمناطق المتضررة من الحريق في العتبة واصدار وعود بالتحقيق في أسباب الحرائق، إلا أن انخفاض قيمة التعويضات المقدرة ب 5000 جنية (500 دولار)، وصدور قرارات بنقل اشغالات الباعة الجائلين، زادت من استياء المتضررين الذين أكدوا أن الحكومة كان هدفها من البداية تدمير أعمالها في هذه المناطق.

ناصر السيد، بائع في الخمسين من عمره، فقد بضائع قدرها بخمسون ألف جنيهاً، (5000$) قال في حديث مع "المونيتور"، "تعويضات الحكومة مبالغ قليلة للغاية ولا تتناسب مع حجم الخسائر التي تكبدناها، ومع ذلك لا نعتقد أنهم سيصرفوها لنا بسهولة".

يضيف السيد : "الحكومة قفلت علينا كل الطرق للكسب الحلال، رغم حبنا للرئيس وتشجيعه".

اقتصادياً، تسعى الحكومة إلى دمج الأنشطة التجارية غير الرسمية في الاقتصاد الرسمي للدولة ضمن خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمساهمة في رفع معدلات النمو، خاصة بعد أن فقدت الدولة قوتها في السيطرة على هذه الأسواق وعدم الحصول على أي عوائد مالية في صورة ضرائب أو رسوم للتراخيص، حيث يردد البعض أن احتراق أقوى مراكز الاقتصاد غير الرسمي قد يصب في مصلحة الحكومة لإعادة هيكلة هذه المنظومة من جديد بعد أن قضت النيران على معظم المحال التجارية ومخازن البضائع.

ويبقى الجدل السياسي قائم حول مدى تأثير هذه الحرائق على تهاوي الثقة في هيبة الدولة، وعدم قدرتها على إدارة الأزمة، فعدم تقديم الحكومة سبب واضح لهذه الحرائق المتتالية، يزيد أجواء التوتر على الصعيد الداخلي، حيث يبقى المواطن البسيط وحده من يتحمل فاتورة الخسائر الاقتصادية والاجتماعية بما قد يؤهله لانفجار اجتماعي، يبدو أن الرئيس السيسي قد تنبه إليه في تصريحات متلفزة طالب فيها الحكومة بسرعة تعويض متضرري الحرائق ورفع المعاناه عنهم. 

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial