تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

انهيار هدنة الزبداني وعودة العمليات العسكرية

انهارت المفاوضات التي جرت بين «حركة أحرار الشام» ووفد إيراني في تركيا في 5 آب الجاري، والتي أرست هدنة في مدينة الزبداني بريف دمشق وبلدتي الفوعة وكفريا الشيعيتين في ريف محافظة إدلب استمرت حتى 15 آب الجري، وذلك نتيجة إصرار المفاوضين الإيرانيين على مغادرة سكان الزبداني ومقاتليها، ورفض النظام السوري شرط المعارضة بتحرير 20 ألف معتقل من السجون.
RTR36IDE.jpg

دمشق - استؤنفت العمليّات العسكريّة المزدوجة، الّتي يشنّها النّظام السوريّ وحليفه "حزب الله" اللبنانيّ ضد مقاتلي المعارضة في مدينة الزبداني الجبليّة من جهة، ونظيرتها الّتي تنفّذها حركة "أحرار الشام" على مدينتي الفوعة وكفريّا ذات الغالبيّة الشيعيّة والموالية للنظام بريف إدلب السبت في 15 آب/أغسطس، بعد هدنة هشّة استمرّت ثلاثة أيّام فقط، وكانت بدأت صباح الأربعاء في 12 آب أغسطس الجاري، وذلك بعد انتهاء مفاوضات جرت بين "أحرار الشام" ووفد إيرانيّ في تركيّا أعلن عنها في 5 آب الجاري حول المنطقتين الأكثر سخونة في سوريا اليوم، والّتي باءت أيضاً بالفشل.

وتكمن أهميّة مدينة الزبداني بالنّسبة إلى النّظام السوريّ وحليفه اللبنانيّ، لوجودها في الرّيف الغربيّ للعاصمة (40 كلم شمال غرب دمشق). كما أنّها تقع على الطريق الدوليّة الواصلة بين دمشق وبيروت، والّتي تسيطر عليها قوّات النّظام السوريّ، إضافة إلى قربها من الحدود اللبنانيّة وموازاتها لقرى شيعيّة عدّة في الجانب اللبنانيّ، الأمر الّذي دفع بـ"حزب الله" إلى المشاركة في العمليّات العسكريّة على غرار مشاركته سابقاً في العمليّات العسكرية بمدينة القصير في ريف حمص الغربيّ.

وفي هذا المجال، قال النّاشط الإعلاميّ في الزبداني عين جابر لـ"المونيتور": "إنّ قصفاً عنيفاً تتعرّض له الزبداني منذ صباح السبت في 15 آب/أغسطس عقب انتهاء فترة الهدنة وفشل المفاوضات، من المدفعيّة الثقيلة المتمركزة عند حاجزي الأتاسي والمعسكر. ومنذ أن بدأت الحملة العسكريّة، الّتي يشنّها النّظام على الزبداني مع بداية تمّوز/يوليو الماضي وحتّى اليوم، تعرّضت المدينة إلى قصف من قبل النظام السوري وحزب الله اللبناني بأكثر من 1400 برميل متفجّر ومئات الصواريخ وآلاف القذائف المدفعيّة".

وأشار إلى أنّ "الهدف الأساسيّ من المفاوضات بين الوفد الإيرانيّ وحركة أحرار الشام، الّتي تمثّل مدينة الزبداني، كان التوصّل إلى إتّفاق بوقف الحملة العسكريّة لأحرار الشام على بلدتي الفوعة وكفريّا، مقابل وقف الحملة العسكريّة للنّظام على مدينة الزبداني وفتح ممرّات إنسانيّة لكلا المنطقتين لإدخال الموادّ الغذائيّة وإجلاء الجرحى".

وفي السياق ذاته، أشار المرصد السوريّ لحقوق الإنسان، الإثنين في 17 آب/أغسطس، إلى أنّه "منذ صباح السبت 15 آب/أغسطس تشهد بلدتا كفريّا والفوعا في ريف إدلب قصفاً بعشرات القذائف من قبل الفصائل المعارضة، بعد ثلاثة أيّام من وقف إطلاق النار الذي بدأ في 12 آب ، في حين يشهد محيط البلدتين اليوم اشتباكات عنيفة بين قوّات الدّفاع الوطنيّ واللّجان الشعبيّة المدرّبة على يدّ قادة مجموعات من حزب الله من جهة، وتنظيم جند الأقصى وجبهة النّصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) والفصائل الإسلاميّة من جهة أخرى في منطقة الصواغية، بالقرب من بلدة الفوعة، ترافق ذلك مع قصف الطيران الحربيّ لمناطق في محيط البلدتين".

وعن أسباب انهيار المفاوضات مع الوفد الإيرانيّ وعودة العمليّات العسكريّة من الطرفين، قال المتحدّث باسم حركة "أحرار الشام" أحمد قره علي لـ"المونيتور: "إنّ فصائل المعارضة المسلّحة، الّتي تشكّل تحالفاً في ريف إدلب بدأت بتصعيد العمليّات العسكريّة على بلدتي كفريّا والفوعة منذ صباح السبت 15 في آب/أغسطس الجاري عقب فشل المفاوضات. وإنّ السبب وراء انهيار الهدنة هو أنّ حركة أحرار الشام كانت تريد الإفراج عن 40 ألف معتقل لدى النّظام السوريّ، وهو ما رفضه الوفد الإيرانيّ".

ومن جهته، كشف المسؤول الإعلاميّ العسكريّ في حركة "أحرار الشام" أبو اليزيد تفتناز في 15 آب لوسائل إعلاميّة المطالب الإيرانيّة في شأن تغييرات ديموغرافيّة بالنّسيج الإجتماعيّ السوريّ، وقال: "إنّ السبب وراء فشل المفاوضات يعود إلى إصرار إيران على تهجير الأهالي المدنيّين من مدينة الزبداني ومحيطها وتسليم المسلّحين أنفسهم مقابل نقل أهالي بلدتي الفوعة وكفريّا إلى دمشق، الأمر الّذي قوبل برفض نهائيّ من قبل حركة أحرار الشام المفوّضة من قبل المعارضة في الزبداني بتمثيلها في المفاوضات".

ورأى أنّ "فشل المفاوضات يعني العودة إلى العمل العسكريّ الميدانيّ، الّذي بات الآن الخيار الوحيد".

وعمّا جرى خلال هذه المفاوضات وعن أسباب فشلها، قال العقيد السوريّ المعارض المتقاعد نبيل جديد لـ"المونيتور: "إنّ فشل المفاوضات في شأن الزبداني يعود إلى أنّ أهالي المنطقة مدنيون ومسلحون يرفضون الشروط المذلّة والمتمثّلة في تفريغ الزبداني من أهلها، وإنّ إيران والنّظام السوريّ أرادا استغلال الحراك الدوليّ الحاصل حاليّاً في شأن سوريا لتحقيق مكاسب، ويريدان عمليّة إحلال بشريّ في المنطقة تضمن لهم حماية حليفهم حزب الله اللبنانيّ".

وأكّد أنّ "النّظام السوريّ يحاول تغيير ديموغرافيّة المناطق السوريّة، وهذا أمر خطير جدّاً، وأنّ إيران تريد الحفاظ على حزب الله اللبنانيّ"، معرباً عن اعتقاده بأنّه "لن تكون هناك تسوية في المنطقة"، إذ قال: "نحن مقبلون على مزيد من المعارك، وعلى كلّ فصائل المعارضة أن تنبري للدفاع عن الزبداني".

وقبل إعلان انهيار الهدنة بساعات في 15 آب ، جرى تسريب ما قيل إنّه مسودّة إتّفاق بين أطراف الصراع في الزبداني ، ونصّت المسودة على الإفراج عن أربعين ألف معتقل في سجون النّظام السوريّ، على أن تجري العمليّة في شكل موازٍ لخروج الراغبين من المدنيّين والعسكريّين من الفوعة وكفريّا. ونصّت أيضاً على وقف إطلاق نار سيشمل مناطق الزبداني ومضايا وبقين وسرغايا في ريف دمشق الغربيّّ. كما تشمل مناطق عدّة في الشمال السوريّ، ومنها الفوعة وكفريّا وبنش.

والتقى "المونيتور" النّاطق الإعلاميّ باسم حزب التضامن محمّد الشمّاع، الّذي كان له دور في المفاوضات الّتي جرت في الأسبوع الماضي، بعد تفويضه من قبل مقاتلي المعارضة في الزبداني، وقال: "قامت اليوم الثلثاء في 18 آب/أغسطس مجموعات من مقاتلي المعارضة في مدينة الزبداني بتسليم أنفسها إلى النّظام السوريّ من أجل تسوية أوضاعها".

ولفت محمّد الشمّاع إلى أنّ ما يجري الآن في الزبداني شديد الحساسيّة"، رافضاً "إعطاء المزيد من المعلومات حول انتماءات هذه المجموعات، لأنّها قد تؤدّي إلى فتنة داخليّة وتصفيات بين الفصائل المقاتلة في الزبداني، وهذا بدوره قد يؤدّي إلى هتك المزيد من الأرواح".

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial