تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

المطربات في غزّة... بين جمال الصوت وثقافة "العيب"

Palestinians look at a large poster depicting singer Mohammed Assaf in Khan Younis, in the southern Gaza Strip, June 20, 2013. Palestinian fans and big business are rallying behind Assaf, a 22-year-old singer from the Gaza Strip, in a final push to vote him the next "Arab Idol" in a TV talent contest choosing a winner in Beirut on Saturday. The Arabic words in the bottom of the poster read: "Vote for the star of Palestine Mohammed Assaf today". REUTERS/Ibraheem Abu Mustafa (GAZA - Tags: SOCIETY ENTERTAINMEN

بيت حانون ، غزّة - تتمنّى خلود عليّان لو أنّ الله منحها موهبة كالرّسم أو الكتابة، لا علاقة لها مباشرة مع الجمهور، كما الغناء، إذ أنّ شعوراً بالمظلوميّة يراودها بسبب نظرة المجتمع وحكومة "حماس" السّابقة في غزّة للمطربات.

الفنّانة خلود عليّان، البالغة من العمر 24 عاماً، والّتي تقطن في منطقة بيت حانون، في شمال قطاع غزّة، وهي إحدى أكثر المناطق محافظة في غزّة، أشارت لـ"المونيتور" إلى أنّها لم تستطع الاستمرار في امتهان الغناء أو دراسته، نظراً للعادات المحافِظة داخل مجتمع قطاع غزّة عموماً، وقالت :"أدرس في تخصّص إدارة صحيّة، وأنهيت قبل ذلك تخصّص IT، إضافة إلى أنّي أعمل الآن باحثة ميدانيّة".

وعن بداياتها، بيّنت عليّان أنّها كانت عبر الإذاعة المدرسيّة مسابقات وزارة التربيّة والتّعليم، ثمّ بدأت بالذهاب إلى مؤسّسات موسيقيّة، وهي لم تزل طفلة بعد، وقالت: "بعد ذلك، التزمت الغناء في إحدى مؤسّسات وزارة الثقافة بغزّة، وتحديداً قبل نحو تسع سنوات، وبقيت فيها فقط لمدّة أربع سنوات. ثمّ أغلقت بقرار من حكومة حماس في غزّة".

لقد ظهرت بدايات التّضييق المجتمعيّة، بعدما انتقلت خلود من مرحلة الطفولة إلى الشباب، وقالت: "أصبح المجتمع، ومن حولي أقاربي وجيراني، يوجّهون إليّ نصائح بأنّ الغناء للأطفال ويقولون لي الآن أنت كبرت، لكنّي كنت متمسّكة به لأنّي أحبّه وأريد الاستمرار به، إضافة إلى أنّ أهلي وزوجي لم يعارضوا في ما بعد".

شاركت خلود قبل نحو عامين في مسابقة مواهب محليّة ووصلت إلى النهائيّ، غير أنّ الأمن في قطاع غزّة الّذي كان يتبع حينها لحكومة "حماس" جاء إلى المكان حيث تنعقد المسابقة، ومنع الفتيات فقط من إكمال المشاركة. ناهيك عن خروج فتوى من الشيخ العلامة يوسف القرضاوي تقول إنّ صوت المنشدة الفلسطينيّة الشابة ميس شلش التي تقيم في الأردن "عورة"، وذلك أثناء إحيائها إحدى الحفلات في العام 2006 في المملكة المغربية، فيما انطبق الأمر على جميع المطربات في غزّة، وفق قولها.

وإنّ المنع المتكرّر من قبل حكومة "حماس" السّابقة في غزّة لخلود جعلها تتّخذ قراراً في نهاية العام 2013 بعدم المشاركة في أيّ نشاط أو حفل فنيّ، منعاً لإحراجها وتجاوزاً لأيّ صعوبات قد توضع في طريقها من قبل المجتمع أو الحكومة.

ورغم صعوبة واقع المطربات في غزّة، إلاّ أنّ بعضهنّ تحديّن الظروف قدر استطاعتهنّ، إذ واجهت الفنّانة هبة عبد الفتّاح، البالغة من العمر 25 عاماً، المجتمع لتصبح إحدى الفنّانات القليلات اللّواتي استمررن في المجال الفنيّ.

وأشارت هبة لـ"المونيتور" إلى أنّها لم تتحدّث مع أحد في بداية الأمر عن موهبتها، حتّى أنّها اختارت تخصّصها الجامعيّ ليكون الأقرب إلى الموسيقى والفنّ، فدرست الصحافة والإعلام، وقالت: "في بداية مشواري الفنيّ، بدأت بتسجيل إعلانات تجاريّة غنائيّة مع إحدى شركات الإعلانات في قطاع غزّة. وبعد فترة قصيرة، وتحديداً في عام 2005، طلبني تلفزيون فلسطين الحكوميّ للانضمام إلى فرقته الموسيقيّة، حيث أنّي كنت أتحايل للخروج من البيت كي أجري التّمارين".

وبعد الانقسام الداخليّ مباشرة وإغلاق مقرّ تلفزيون فلسطين في قطاع غزّة وتوقّف عملها مع فرقته في الرابع عشر من شهر يونيو من العام 2007، كان يتمّ التحضير لانطلاقة حركة "فتح"، حيث طُلب إليها أن تغنّي خلالها، إلاّ أنّها رفضت في البداية كونها فتاة، وستغنّي للمرّة الأولى لـ"فتح" أمام الجماهير، لكن ما لبثت أن وافقت في ما بعد كنوع من المجاملة والدخول في مغامرة، كما أشارت.

وقالت: "بعد تسجيل الأغنية وانتشارها، وضعتها في إحدى حفلات الخطوبة العائليّة، وما زاد رضاهم هو نجاح الأغنية وتمتّعي بموهبة حقيقيّة، مما شجّعني بعد نحو عام من بث الأغنية، وتحديدا في شهر فبراير من العام 2012، على أن أعرّف الجمهور عليّ من خلال إنتاج أوّل فيديو كليب وطني".

لقد شاركت هبة عبد الفتّاح خلال العام الحاليّ في "إكس فاكتور" البرنامج الفنيّ العربيّ الشهير، الّذي يُبث عبر قناة "إم. بي. سي"، فتخطّت المرحلة الأولى من البرنامج، غير أنّ شرط الاستمرار فيه والوصول إلى المراحل التالية كان إجراء مقابلة معها في الأردن أو مصر، وهو ما لم يتحقّق بسبب إغلاق المعابر وحال الحصار التي حالت دون وصولها لإحداهما.

وأشار مدير فرع معهد "إدوارد سعيد الوطنيّ للموسيقى" في غزّة ابراهيم النجّار إلى أنّ معهده الّذي يستقبل المبدعين من الأطفال من كلا الجنسين لم يرصد أيّ حال فتاة استمرّت في الغناء في ما بعد، وقال لـ"المونيتور": "للأسف، إنّ معظم الفتيات اللّواتي قمنا بتدريبهنّ توقفن عن الغناء، بعد دخولهنّ الجامعات بسبب العادات والتّقاليد وثقافة العيب والحرام الموجودة في قطاع غزّة، فمثلاً إحدى الفتيات اللّواتي تفوّقن على الكثير من المطربين الفلسطينيّين الشباب المعروفين توقّفت عن الغناء نهائيّاً، بعد أن تزوجت وأُوصِد الباب على موهبتها".

وأكّد النجّار أنّ الغناء طالما كان وطنيّاً وتربويّاً وفي إطار العادات والتّقاليد فهذا أمر جميل، داعياً إلى الاستفادة من المنحة الإلهيّة المتمثلّة بجمال الصوت لدى الفتاة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial