تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الجحافل الناخبة..

A Syrian national living in Beirut holds a picture of Syria's President Bashar al-Assad and his father, late President Hafez al-Assad, as Syrians gather to make their way to the Syrian Embassy in Beirut to cast their votes ahead of the June 3 presidential election, in Yarze, east of Beirut May 28, 2014. Expatriates and those who have fled the war were casting their ballots at dozens of Syrian embassies abroad ahead of next week's vote inside the country that opponents have dismissed as a farce as the fighti

مشهد يوم 28 أيار/مايو الجاري في بيروت كان سوريالياً. حشود اللاجئين السوريّين المتّجهة إلى مقرّ السفارة السوريّة للإدلاء بأصواتها في صندوق الإقتراع، فاقت كلّ وصف. مثار الدهشة ليس فقط مظاهر تأييدها للرئيس السوري بشار الأسد عبر اللافتات والرايات المرفوعة، ولا في أعدادها الهائلة التي فاقت كل توقّع، إنما في مشهديّتها السياسيّة التي فاجأت الجميع بأبعادها ودلالاتها.

صحيح أن ما من لبنانيّ استقلّ سيارته في فترة السنتَين الأخيرتَين أو سار مشياً في شوارع مدينته ليلاً أو نهاراً، إلا ووقع نظره على أطفال أو نساء أو رجال سوريّين يجوبون شوارع مدينته أو أزقّة قريته. وصحيح أن وسائل الإعلام اللبنانيّة وكذلك الأجنبيّة جعلت من موضوعهم ومن معاناتهم مادة إعلاميّة دسمة تفتتح بها نشرات أخبارها وتملأ بها تقاريرها. وصحيح أيضاً أن أهل السياسة ما فتئوا يتساجلون حول وقع موجة اللاجئين السوريّين على الأمن والاقتصاد اللبنانيَّين وحول طرق مواجهتها. وصحيح أيضاً وأيضاً أن المؤسسات الدوليّة وهيئات الإغاثة العالميّة تنشر التقرير تلو الآخر عن حجم هذه المأساة ووقعها على لبنان حيث باتت أعداد اللاجئين السوريّين تنناهز ثلث سكانه. ومع ذلك كله، كان مشهد 28 أيار/مايو بمثابة الصدمة. صدمة الم يستفق منها بعد اللبنانيّون. الحدث أخذ أبعاداً دراماتيكيّة. قلب المقاييس والمواقف. أفاق شياطين الحرب، ونكأ جراحاً لم تندمل بعد. أعاد عقارب الساعة إلى الوراء. كأن الحرب لم تبارح البلد الصغير ولا هو يبارحها.

والسؤال الأول الذي ما فارق الأذهان في ذلك اليوم: هل عاد زمن الوصاية السوريّة؟ هل عاد عبر استعراض القوّة هذا الذي يشبه ليس بشكله إنما بمعانيه الاستعراض العسكري؟ لا شك في أن اجتياح "الناخبين السوريّين" لشوارع  بيروت الذي شكّل مفاجأة للجميع، كان محضّراً له تنظيمياً وإعلامياً. لم يكن حدثاً عفوياً استحضرته الانتخابات الرئاسيّة السوريّة، إنما "مفاجأة منظّمة" تحمل أكثر من رسالة في أكثر من اتجاه. وكأن المراد قوله أن القوى المساندة لنظام الأسد ما زالت موجودة في البلد الصغير وعلى قدر عال من الجهوزيّة. ومن المفارقة بمكان أن تكون العودة السوريّة قد تمّت ليس بالدبابات كما دخلت في العام 1976، إنما بشكل جماهيري. أي بمشهد مماثل إنما معكوس لربيع العام 2005، حين عمّت شوارع بيروت جماهير ثورة الأرز التي تطالب بانسحاب سوريا من لبنان حتى تحقّق ذلك في نيسان/أبريل من العام نفسه.

ومفاد الرسالة أيضاً أن هذه القوى الحليفة لنظام الأسد من خلال قدراتها التنظيميّة وطاقتها التعبويّة، ما زالت قادرة على تغيير الموازين في الداخل اللبناني. قد تكون هنا رسالة لصانعي التسوية الأخيرة في لبنان والتي أنتجت حكومة بعد عشرة أشهر من الجمود. فتلك التسوية التي أتت بدفع من مجموعة الدعم الدوليّة للبنان –أي واشنطن وباريس بالدرجة الأولى- تمّت على هامش الحوار الدائر مع إيران وحظيت أخيراً بموافقة سعوديّة، كما أصبح معروفاً. جديد الأمر أن سوريا وعلى نقيض زمن الوصاية، لم يكن لها ضلع في التسوية. والحقيقة أن النظام كان منشغلاً بحربه مع المعارضة، يسعى إلى تغيير موازين القوى لصالحه. فهل استعراض 28 أيار/مايو 2014 يسعى إلى القول إن النظام لم ينجح فقط في تغيير الموازين في الداخل السوري، إنما هو قادر على تغييرها في الداخل اللبناني أيضاً وإن كل من راهن على تراجع النفوذ السوري عليه أن يعيد حساباته.

من سورياليّة مشهد ذلك اليوم أن الجحافل البشريّة كانت متّجهة لانتخاب رئيس لسوريا في مقرّ السفارة السوريّة، وهي على مسافة أمتار من القصر الجمهوري اللبناني الخالي من رئيس لبناني. فهل مفاد الرسالة أن انتخاب رئيس للبنان وعلى غرار الماضي القريب، لا يمكن أن يتمّ من وراء ظهر دمشق. لا شكّ في أن مشهديّة ذلك اليوم أعادت خلط الأوراق من جديد. وكان قد أعيد خلطها ليس قبل زمن بعيد، على خلفيّة المعركة الرئاسيّة. فالخطوة أغضبت الأعداء وأحرجت الحلفاء أو بعضهم. فريق 14 آذار الذي طالما كان متعاطفاً مع اللاجئين السوريّين من منطلق إنساني، ويؤيّد الثورة السوريّة إجمالاً على قاعدة أن عدوّ عدوّي صديقي، فوجىء بالأعداد المؤيّدة للنظام. وعلى الرغم من يقينه بأن هذه التظاهرة كانت محضّرة، انقلب على مواقفه السابقة وراح يطالب بعودة السوريّين إلى ديارهم. ويُطرح السؤال في صفوفه: إن كان كلّ هؤلاء من مؤيّدي النظام، فما سبب وجودهم في لبنان؟ لماذا لا ينتخبون في المناطق السوريّة الخاضعة لسيطرة النظام؟

ومن حلفاء الماضي القريب الذين قد يربكهم مشهد ذلك اليوم، التيار العوني الذي أعاد تموضعه على الساحة السياسيّة في الفترة الأخيرة  ساعياً إلى فتح القنوات مع زعيم تيار المستقبل سعد الحريري ومن ورائه مع السعوديّة. والمعروف أن الاثنين على نقيض، لا بل على عداء مع النظام السوري. صحيح أن هذا الفريق المسيحي في معرض إعادة صياغة تحالفاته لم ينقلب على النظام السوري، لكنه وفي معرض الدفاع عن هذا الأخير، ما برح يصوّره كمدافع عن الأقليات وعن المسيحيّين.

جحافل يوم 28 أيار/مايو من حيث أعدادها، دحضت نظريّة الأقليات وحماتها. وعادت أشباح الخوف والقلق تحاصر المسيحيّين وكذلك غيرهم، على حدّ سواء.

More from Sami Nader

Recommended Articles