تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

حركة مقتدى الصدر والجمع بين الديني والسياسي

Iraqi Shi'ite radical cleric Muqtada al-Sadr (C) takes part in Friday prayers at the Kufa mosque near Najaf, 160 km (100 miles) south of Baghdad May 10, 2013. REUTERS/Ahmad Mousa (IRAQ - Tags: RELIGION) - RTXZHC5

خلافا لمعظم القوى السياسية العراقية ، تتسم حركة مقتدى الصدر بخاصية التواصل مع جمهورها بشكل مباشر ، فهي حركة جماهيرية ذات طابع شعبوي ولديها محيطها الاجتماعي والثقافي الخاص والمتميز . ويتصرف مقتدى الصدر كمرجع ديني وزعيم سياسي وقائد اجتماعي في الوقت نفسه ، وهو ما تعبر عنه أجوبته التي يكتبها على الأسئلة التي تأتيته من مريديه .

بمراجعة تلك الاسئلة التي تنشر على موقعه الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي ، نرى ان الصدر يتناول قضايا دينية وسياسية واخلاقية ، بنفس الطريقة. فهناك من يسأله مثلاً عن صرف أموال الخمس ، وهي ضريبة دينية شيعية يحتل النقاش حولها جزءا مهما من الفقه الديني الشيعي . وفي مكان آخر ، يجيب الصدر عن سؤال يتعلق بموقفه من مساعي رئيس الوزراء نوري المالكي للحصول على دورة ثالثة بالتلميح الى انه لن يدعم تلك المساعي. وعلق على رسالة من أحد اتباعه الذي أشار الى ان رجال الدين السنة لم يفعلوا ما يكفي لادانة عنف تنظيم القاعدة ضد المدنيين الشيعة بالتعبير عن الاحباط والأمل بأن بتخذوا موقفاً أكثر جرأة في ادانة التطرف.  كما تنطوي أجوبة الصدر على نصائح اخلاقية حول قضايا تتعلق بالسلوك كالنظافة والتواضع. وفي كل ذلك ، يعتمد الصدر لغة شعبية تتسم بالبساطة وتحتوي احيانا على اخطاء املائية او نحوية.

تعكس هذه الممارسات خصوصية حركة الصدر الدينية والاجتماعية والثقافية ، وطابع العلاقة الخاصة التي تربطه بأتباعه . فمن جانب ، هي تمثل وسيلة مفيدة للتفاعل بين رأس الحركة وجمهورها الواسع ، ولتقديم ارشادات وتوصيات زعيمها بشكل واضح الى اتباعه . ومن جانب آخر ، هي تعكس غموضا وربما ارتباكا في هوية زعيم الحركة، فأوجه التصرف كمرجع ديني تختلف عن أوجه التصرف كزعيم سياسي ، نظراً للتباين بين النشاطين . حاول الصدر التعامل مع هذه الاشكالية ، بالاعلان عن تفويض الهيئة السياسية للتيار الصدري مسؤولية ادارة العلاقات السياسية للحركة .  مع ذلك مازالت طبيعة هذا الفصل غير واضحة ، ويبدو ان الصدر لايزال يحتفظ بسلطة اتخاذ القرارات السياسية المهمة .

من الواضح ان الفصل بشكل واضح بين الدور الديني والدور السياسي لمقتدى الصدر غير ممكن في الوقت الراهن . فمثل هذا الفصل قد يفقد الحركة جزءا مهما من قوتها السياسية المشتقة من الولاء الديني لعائلة الصدر . ولذلك ستستمر الحركة بالتصرف كتنظيم ديني- سياسي ،  يشبه خليطا من الطائفة والحزب السياسي.

لكن المفارقة تكمن في أن هذا التنظيم وبسبب قاعدته الشعبية الواسعة داخل العراق ، يتصرف بديناميكية أكبر من القوى الاخرى ، وينجح بتجديد نفسه تدريجيا . فحركة الصدر هي من أكثر الحركات السياسية الشيعية التي شهدت تحولاً وتجدداً في قياداتها (باستثناء مقتدى الصدر نفسه). اللافت أيضا ان معظم القياديين في التنظيم السياسي هم من اعمار شابة نسبياً ومن خريجي الجامعات ، واحيانا من حملة الشهادات العليا ، ممن يتم اختيارهم على اساسي الكفاءة والولاء. ومن الأمثلة على ذلك ، الأمين العام للحركة ، ضياء الأسدي، الذي يحضر لشهادة الدكتوراه في جامعة برمنغهام. ويقوم التنظيم باجراء انتخابات دورية لاختيار مرشحيه الجدد ، ويعتمد على آليات أكثر دقة من الاحزاب الاخرى في محاسبة من يقصر او يفشل في اداء مهامه التي كلفه بها التنظيم . في مقابل ذلك ، تخضع الأحزاب الاخرى لقيادات كبيرة في السن ، أغلبهم ممن سكنوا في المنفى ولايتمتعون بدعم داخلي واسع . ولذلك يلجأون الى التركيز على علاقات الزبائينة لصناعة أتباعهم ، وفي الغالب لايتمتعون بذات الديناميكية والقدرة على تحمل التحولات السياسية والتكيف معها .

مع ذلك ، فان الاعتماد المتنامي على الكفاءات الشابة بحاجة الى ان يترجم الى سلوك سياسي يتسم بالنضج والتعقيد . ففي الوقت الذي يعارض التيار الصدري رئيس الوزراء نوري المالكي ويحاول فتح قنوات التواصل مع القوى العلمانية والسنية والكردية ، فانه يميل الى التصرف كقوة محلية في الغالب. ويميل الصدريون في سلوكهم السياسي الى الشعبوية أكثر من الميل الى تقديم رؤى واضحة حول سبل التعامل مع التحديات السياسية والأمنية والاقتصادية التي يواجهها البلد. قد تسهم هذه الشعبوية في تلطيف نخبوية القوى السياسية الاخرى ، لكنها مازالت بعيدة عن ان تقدم خارطة طريق لمستقبل العراق. 

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial