لماذا لم يحن وقت خروج إيران من سوريا بعد؟

على الرغم من بعض نقاط الاختلاف بين إيران وروسيا في سوريا، تجمع بينهما مصالح أكبر، ممّا يدفع موسكو إلى معالجة التوتر بين إيران وإسرائيل.

al-monitor .

المواضيع

moscow, alliance, bashar al-assad, islamic republic, hezbollah in iran, confrontation with iran

يون 15, 2018

برزت حقيقة أخرى لسنوات في المعركة الدائرة في سوريا، ولكنّ العالم لم يتنبّه لها قبل اليوم. بالنسبة إلى إيران وإسرائيل، تكمن هذه المعركة في صميم كلّ ما يحدث في سوريا منذ شهر آذار/ مارس 2011، عندما انطلقت الانتفاضة للإطاحة بالرئيس بشار الأسد. بالنسبة إلى الإيرانيّين، شكّل الأسد في المقام الأوّل حليفًا موثوقًا به في أي مواجهة مستقبليّة مع إسرائيل، سواء أكانت تشمل الحليف الأقرب للجمهورية الإسلاميّة، أي حزب الله اللبناني، أم في مواجهة أوسع نطاقًا قد تشمل إيران نفسها.

ولهذا السبب، عندما أحسّت إيران بخطرٍ محدقٍ بمنصب الأسد، تدخّلت على الفور لإبقائه في السلطة. قد يفسّر ذلك أيضًا لماذا لم تقبل إيران قط بالتفكير ببديلٍ للأسد، إذ إنّ القيادة الإيرانيّة مقتنعة بأنّه الوحيد في سوريا الذي يملك الشجاعة لمنح إيران موقعًا حدوديًا ضدّ إسرائيل.

لكن إيران ليست حليف الأسد الوحيد. فروسيا أيضًا شريك قويّ للنظام السوري. على مدى السنوات الماضية، كان الحفاظ على موقع الأسد مسألة توافقيّة بين طهران وموسكو. علاوةً على ذلك، وحتى يومنا هذا، كانت هذه المسألة الأمر الوحيد الذي دفع روسيا إلى التعاون مع إيران. وفي هذا الإطار، ليست روسيا مستعدّة للتغطية عن مناورة طهران لمواجهة إسرائيل في سوريا أو التضحية بعلاقتها مع إسرائيل من أجل ذلك. في هذه المرحلة الحالية، تحرص روسيا على عدم زعزعة مكانتها في سوريا بعدما أن تمكّنت من أن تصبح لاعبًا قويًا هناك، سواء أكان عن طريق الحرب أم أي نوع من المواجهة بين إيران وإسرائيل من شأنها أن تغيّر الوضع الراهن. في غضون ذلك في طهران، لا تزال مجموعة مختلفة من الأصوات تعكس الغموض حول ما تسعى إليه موسكو بالفعل في سوريا وحول كيفية التفكير في السياسات الروسيّة.

في حين يميل الموقف الإيراني الرسمي إلى إعطاء الانطباع بأنّ لا شيء جديد يحصل وبأنّ الوضع على حاله، تعكس المصادر الميدانيّة في سوريا أمرًا مختلفًا، وهو التغيّر في إطار الحرب الدائرة في سوريا. أوضح الأستاذ في جامعة طهران عماد أبشيناس للمونيتور أنّ إيران ترى علاقتها مع روسيا كتحالفٍ، وفي رأيه، تنظر روسيا إلى إيران من المنظار عينه. وصرّح قائلًا: "إنّ المواجهة مع الولايات المتّحدة في الشرق الأوسط تحافظ على أعلى مستويات التنسيق بين إيران وروسيا"، مضيفًا أنّ مصالح روسيا وإيران في سوريا والمنطقة لم تتغيّر بعد بشكلٍ ينهي تعاونهما. "بالنسبة إلى روسيا، إسرائيل هي صديقة، بينما إيران حليف ... وعلى هذا الأساس تقوم روسيا بتنسيق علاقاتها مع الجانبين"، بحسب أبشيناس.

في هذا السياق، يعتقد أبشيناس أنّ موسكو تخشى أي مواجهة بين إيران وإسرائيل من شأنها أن تجذب لاعبين آخرين إلى سوريا. وقال: "يحاولون نزع فتيل التوتر بين صديقٍ وحليفٍ، ولكنّ ... الإعلام الإسرائيلي يحاول تصوير الوضع على أنّه توتر في العلاقات الإيرانية الروسية. وهذا الأمر غير صحيح، بخاصة بعد انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الصفقة النووية. فإيران أقرب اليوم إلى روسيا والصين من أي وقتٍ مضى".

بتاريخ 4 حزيران/يونيو الجاري، وصل التوتر على الأرض إلى مستوى غير مسبوق عندما انتشرت قوّة روسيا بالقرب من مواقع حزب الله في القصير على الحدود السورية اللبنانية. ووفقًا لمصدرٍ من التحالف الذي تقوده إيران في سوريا تحدّت إلى المونيتور بشرط عدم الكشف عن هويّته، فإنّ هذه الخطوة تعكس محاولة من جانب روسيا لجسّ نبض إيران وحزب الله في منطقة حسّاسة للغاية. قال المصدر: "كانت لديهم خطط لبناء قاعدة بالقرب من المنطقة، وفي خلال اجتماع بعد يومين من الحادث، أخبر مسؤولونا القادة الروس بوضوح أنّنا لن نتسامح مع مثل هذه التحركات في المستقبل. أنكروا تواجدهم هناك من أجل بناء القاعدة وأكّدوا أنّ أيّ تحرّك مستقبلي سيتمّ تنسيقه [معنا]".

قال الصحفي الإيرانيّ سياوش فلاحبور في مقابلة مع المونيتور إنّ "روسيا انتقلت من كونها حليفًا استراتيجيًا إلى لاعب إقليمي آخر." وأضاف: "إيران وروسيا تنسّقان على مستويات عالية في ما يتعلّق بالمقاتلين المسلّحين الموالين للغرب الذين يعارضون النظام في سوريا. ولكن عندما يتعلّق الأمر بإسرائيل، يختلف الوضع. فروسيا ملتزمةٌ بالأمن القومي الإسرائيلي، على الرغم من أنّ الذين يؤمنون بهذه العلاقة [مع روسيا] في إيران ما زالوا يراهنون عليها. يعتقد هؤلاء أن الفرق شاسع بين المقاربة الروسية والمقاربة الغربية إزاء دور الجمهورية الإسلامية [في المنطقة]. تحفظ روسيا مصالحها، وهو أمر مفهوم، بينما الغرب لا يعكس سوى العداوة".

ما هي بالتحديد المصالح الروسيّة في ما يتعلّق بتواجد إيران على الحدود الجنوبيّة لسوريا، على الحدود مع إسرائيل؟ وكيف يمكن التعامل مع تضارب المصالح هذا بين موسكو وطهران؟ قد يحتاج كلا الطرفين إلى الإجابة على هذه الأسئلة، بخاصةً بعد أن أشارت تقارير إلى أنّ الموقف الروسي إزاء التواجد الإيراني في جنوب سوريا لا يختلف كثيرًا عن موقف إسرائيل. أما بالنسبة إلى إيران، فيبدو أنّ المخاطر كبيرة وتستلزم التحدي.

في هذا السياق، أشار الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، في مقابلة بتاريخ 2 حزيران/يونيو الجاري إلى أنّ إيران "تدعم بشدّة الجهود الروسية الرامية إلى طرد الإرهابيين من الحدود السورية الأردنية وإخضاع المنطقة لسيطرة الجيش السوري"، مشدّدًا على أنّ إيران ليست متواجدة في المنطقة. وصرّح شمخاني قائلًا: "قلنا من قبل أنّ المستشارين العسكريين الإيرانيين غير متواجدين في جنوب سوريا ولم يشاركوا في العمليّات الأخيرة [هناك]".

قد تكون المخاطر كبيرة في الجنوب، ولكن هذه ليست الحال في بقيّة سوريا - على الأقل بحسب ما وعد به الأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله في 8 حزيران/يونيو الجاري عندما قال إنّ "العالم بأسره" لا يستطيع إجبار حزب الله على الخروج من سوريا. أضاف نصرالله :"إسرائيل كانت تراهن على سقوط الرئيس الأسد وترى في المسلحين مصلحة لها، واليوم الصهيوني يحول هدفه في سوريا ويقول إن المعركة في سوريا باتت لإخراج إيران وحزب الله من سوريا. اعترفوا أيها الصهاينة بأنكم هُزمتم في سوريا وفشلتم في إسقاط عمود خيمة المقاومة".

في هذا الصدد، لا يعتقد أبشيناس أنّ إيران ستنسحب من سوريا إلا إذا حصلت على ضمانات بأنّ حلفاءها سيحكمون سيطرتهم بالكامل. وشدّد على أنّ التحالف السوري الإيراني في ذروته، قائلًا: "حتى ولو سيؤثر ذلك على العلاقات مع روسيا، إنّ المحور الذي يجمع سوريا وإيران وحزب الله سيستمرّ، لأن هذا جزء من الأمن القومي الإيراني، ولا يمكن لإيران أن تسمح بإلحاق أيّ ضرر بهذا الرابط الذي إذا ضعف، بات من الأسهل ضرب كلّ جانب فيه على حدة".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض إيران

al-monitor
هل سينهار اقتصاد إيران؟
بیژن خواجه پور | اقتصاد و تجارة | يون 25, 2018
al-monitor
تعرّفوا إلى زعيم المتشدّدين الجديد المحتمل في إيران
روح الله فقیهی | الإسلام والسياسة | يون 1, 2018
al-monitor
تنظيم الدولة الإسلامية في إيران
فاضل هورامي | الدولة الإسلامية | ماي 23, 2018
al-monitor
كيف ستحافظ إيران على مصالحها في سورية
حميد رضا عزيزي | دونالد ترامب | ماي 16, 2018