فنّ مستوحى من القذائف في بيروت يستكشف قوّة الهويّة الثقافيّة

في معرض يقام في "غاليري صالح بركات" في بيروت، تحتفي الفنّانة اللبنانيّة كاتيا طرابلسي بالتنوّع الثقافيّ، مسلّطة الضوء على الطريقة التي يؤدّي فيها الخوف من الاختلاف إلى دورة لامتناهية من النزاعات.

al-monitor .

مار 16, 2018

تقول كاتيا طرابلسي وهي تجلس في صالة العرض الفسيحة تحت الأرض في "غاليري صالح بركات" في بيروت: "عندما يكون لديك أولاد، تعيش في خوف دائم من المستقبل". ونجد خلفها 47 منحوتة صُنعت كلّ منها من موادّ مختلفة وزُيّنت بأسلوب فريد، لكنّها تشترك جميعها في الشكل الأساسيّ عينه؛ فهي مستوحاة من القذائف التي دمّرت نسيج بيروت المدينيّ في خلال الحرب الأهليّة المروّعة التي عايشتها طرابلسي في سنوات المراهقة.

وتضيف طرابلسي بحسرة، "منذ الحرب العالميّة الأولى، والحرب العالميّة الثانية وما يحصل الآن [في سوريا]، لم نتعلّم. نحن بحاجة إلى خوض الحروب. نحن بحاجة إلى تدمير الآخر. لماذا؟ جميعنا سواسية. جميعنا مكوّنون من جسد ودم وخوف وأحاسيس. وحدهما الشكل الخارجيّ والجغرافيا ينتجان هويّات مختلفة".

تشكّل الجغرافيا، والحدود والقوميّة جوهر معرض طرابلسي. ويستكشف المعرض، الذي يحمل اسم "هويّات دائمة"، العلاقة بين النزاع، والثقافة والهويّة. وقد صُمّمت كلّ منحوتة في المعرض لكي تمثّل ثقافة بلد مختلف، مسلّطة الضوء على قيمة الهويّة الثقافيّة ومحذّرة في الوقت نفسه من مخاطر القوميّة والخوف من "الآخر".

ما حفّز الفنّانة للانطلاق في مشروعها، الذي استغرق حوالي أربع سنوات من بدايته حتّى عرضه، كان النزاع المستمرّ في سوريا، الذي دفعها إلى التساؤل عمّا إذا كان البشر قادرين على العيش بسلام.

وتقول: "لدينا هويّات جميلة أحتفي بها لكي أبيّن أنّنا نستطيع إثراء بعضنا البعض بدلاً من تدمير بعضنا البعض. لقد تحوّلت أداة التدمير الذي شهدت عليه في خلال نشأتي إلى أداة حياة، وتاريخ وفنّ".

اختارت طرابلسي أن تمثّل في معرضها 46 بلداً من خمس قارّات. وقرّرت تصوير لبنان مرّتين استثنائيّاً. وتتألّف أولى المنحوتتين من خشب الأرز المنقوش، وهي تصوّر مجموعة رجال على متن قوارب تجديف، واستوحتها الفنّانة من الفينيقيّين الذين جابوا البحار وأنشأوا ممالك في جبيل، وصور وصيدا قبل أكثر من 3 آلاف سنة. أمّا المنحوتة الثانية فتغطّيها ملصقات ملوّنة مؤلّفة من شعارات الأحزاب السياسيّة اللبنانيّة الثمانية عشر في أعقاب الحرب الأهليّة.

وتقول طرابلسي: "صعب عليّ جداً تنفيذ القطعة الخاصّة بلبنان لأنّني لم أعرف ما هي هويّتنا الفعليّة اليوم. رحت أسأل اللبنانيّين من حولي، 'ما هي هويّتنا؟'، وكانوا ينظرون إليّ جميعهم نظرة فارغة: 'التبّولة؟ الحمّص؟' ليست [لدينا] هويّة فعلاً بسبب الحرب... الحرب هي التي تحدّدنا من الخارج ومن الداخل. لقد مرّت 30 سنة على الحرب وما زلنا نتحدّث عنها".

صوّرت طرابلسي أيضاً تاريخ النزاعات في بلدان كثيرة أخرى. وتتألّف منحوتتها التي تمثّل فلسطين من مفاتيح حديديّة، في إشارة إلى مفاتيح المنازل التي تناقلتها من جيل إلى جيل العائلات النازحة التي هربت من فلسطين سنة 1948 ولم تتمكّن من العودة. أمّا في المنحوتة التي تمثّل ألمانيا، فقد أحاطت طرابلسي الوسط الذي هو على شكل قنبلة بأقسام من الاسمنت مغطّاة برسوم غرافيتي تعلوها أسلاك شائكة ترمز إلى جدار برلين. وخلافاً للمنحوتة الفلسطينيّة، التي تروي قصّة نزاع من دون حلّ، تصوّر المنحوتة الألمانيّة لحظة سقوط الجدار التي ترمز إلى النصر والاتّحاد.

تبرز منحوتات أخرى ظريفة ومسلّية. فقد اختارت طرابلسي مثلاً أن تصوّر أميركا على شكل ملصقات من فنّ البوب، وأوراق الدولار النقديّة، والقصص المصوّرة وشخصيّات "ديزني" من الرجل الوطواط إلى ميكي ماوس. وتقول: "أميركا بلد جديد. كيف أعرف أميركا؟ أعرفها من فنّ البوب، والموسيقى وخفّة هذا الجانب المرح والتشيكيلي. الحلم الأميركي".

لكنّ أحد نواحي المعرض الأكثر إثارة للاهتمام هو وجود عدد كبير من المنحوتات المتجذّرة في ثقافات سبقت وجود الدولة القوميّة الحديثة التي تمثّلها.

فبالنسبة إلى المكسيك والبيرو مثلاً، اختارت طرابلسي التركيز على الحضارات القديمة، مصوّرة المكسيك من خلال منحوتة خشبيّة مستوحاة من أعمال حضارة المايا الفنيّة العائدة إلى القرن العاشر قبل الميلاد، والبيرو من خلال منحوتة خشبيّة أخرى مستوحاة من فنّ صناعة الفخّار الذي أتقنته شعوب واري، ونازكا والموشي في الألفيّة الأولى. ومن الأسئلة المثيرة للاهتمام التي يطرحها المعرض مدى قدرة أيّ أمّة حديثة على المطالبة بملكيّة الثقافات القديمة.

تطرّقت الفنّانة أيضاً إلى صراع الثقافات، فاختارت تصوير كندا من خلال طوطم خشبيّ مطليّ مستوحى من الثقافة الكنديّة، وأستراليا من خلال رسم منقّط مستوحى من السكّان الأصليّين. ومن خلال تسليط الضوء على الهويّات المعرّضة للخطر، تلفت طرابلسي الانتباه إلى الضرر الناجم عن الاستعمار وميل الدول القوميّة إلى إعطاء الأولويّة للتماثل الداخليّ، ما يهدّد الممارسات الثقافيّة الخاصّة بالأقليّات.

وتجدر الإشارة إلى أنّ كلّاً من الممارسات الثقافيّة التقليديّة المستخدمة لتصوير الدول العربيّة - منحوتة معدنيّة دقيقة التفاصيل لتصوير المغرب، ومنحوتة خشبيّة مطعّمة بعرق لامع من اللؤلؤ لتصوير سوريا، وخزفيّات مطليّة لتصوير تونس - يعود إلى منطقة لا تتطابق مع الحدود الحديثة، وذلك نتيجة لتقسيم الامبراطوريّات الاستعماريّة. واختارت الفنّانة لنيجيريا منحوتة دقيقة التفاصيل مرصّعة بالخرز على شكل طائر - يرمز لدى قبيلة "يوروبا" إلى دور الملك كوسيط بين رعاياه والآلهة - تكريماً لثقافة تمتدّ على ثلاث أمم حديثة.

ويبدو أنّ طرابلسي لم تختر هذه المنحوتات بقصد التعبير عن رأيها في الإرث الاستعماريّ أو إيديولوجيا الدولة القوميّة الحديثة وسياستها. فهي تشرح أنّ هدفها ليس الاسترسال في استحضار الماضي، بل تسليط الضوء على خطر النزاعات المستمرّة في المستقبل. لكنّها تدرك جيداً أنّ مفهوم الهويّة الثقافيّة هو سيف ذو حدّين. وتقول: "يمكنه أن يكون أمراً رائعاً. من دون حدود، أعتقد أنّه كان ليشكّل مصدر إثراء أكثر منه مصدر انفصال".

إنّ "هويّات دائمة" هو معرض مركّب يطرح علامات استفهام كثيرة حول الثقافة، والملكيّة، والانتماء، والأمّة والنزاع. ومن خلال الاحتفاء بالتراث الثقافيّ الذي غالباً ما يقع ضحيّة الحرب، تسلّط طرابلسي الضوء على قيمة الفرديّة، طارحة في الوقت عينه علامات استفهام حول مخاطر الهويّة القوميّة التي تستخدم الثقافة من أجل بناء حسّ من الانتماء يستبعد الدخلاء وينمّي العداوة والانقسام.

وتروي منحوتات طرابلسي قصّة إبداع ودمار تعود إلى قرون عدّة، مستحضرة شبح الحضارات التي انبعثت ثمّ سقطت ولم تخلّف سوى الحرف الفنيّة والآثار. وهي تحتفي في الوقت عينه بالجمال المطلق الموجود في التنوّع، مسلّطة الضوء على أهميّة تعزيز التبادل الثقافيّ عوضاً عن النزاع.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

مقالات مميزة

حدّد ملامح الفنّ العالميّ... ونقل فلسطين بواقعها إلى العالم
عزيزة نوفل | فنون و ترفيه | ينا 30, 2020
"١٧ تشرين": صحيفة "الثورة" في لبنان
Hanan Hamdan | حرية الصحافة | ديس 10, 2019
ڤيرا تماري تشكّل سيرة المحاربين الذين مرّوا فوق فلسطين
أحمد ملحم | فنون و ترفيه | ديس 3, 2019
مشهد وسط بيروت يتبدّل مع الثورة
Hanan Hamdan | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | نوف 22, 2019
كيف تبدو تلّ أبيض في ريف الرقّة بعد سيطرة المعارضة وعودة النازحين إليها؟
خالد الخطيب | الصراع السوري | نوف 10, 2019

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض لبنان

al-monitor
لبنان يطلب المساعدة التقنية من صندوق النقد الدولي في الأزمة الاقتصادية
Sarah Abdallah | المصرفية والتمويل | فبر 13, 2020
al-monitor
لبنانيّون يروون قصصهم: "لهذه الأسباب أصبحت خيم الثورة بيوتنا ولا نفارقها"
Hanan Hamdan | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | ينا 30, 2020
al-monitor
كيف يقرأ القضاء اللبناني كارلوس غصن؟
Sarah Abdallah | المحاكم والقانون | ينا 12, 2020
al-monitor
إيقاف حسابات صحافيّين وناشطين مؤيّدين للثورة اللبنانيّة على "تويتر"
Hanan Hamdan | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | ينا 5, 2020