نبض مصر

مصر تطلق أكبر مبادرة للحدّ من الزيادة السكانيّة

p
بقلم
بإختصار
أعلنت وزارة التضامن الاجتماعيّ عن إطلاق مبادرة للحدّ من الزيادة السكانيّة في مصر، بالتنسيق مع وزارة الصحّة، وتستهدف تلك المبادرة مليون و3 آلاف سيّدة مصريّة.

القاهرة: في 25 تمّوز/يوليو الماضي، أعلنت وزيرة التضامن الاجتماعيّ غادة واليّ في كلمتها أمام المؤتمر الوطني الرابع للشباب عن إطلاق مبادرة "2 كفاية"، وذلك للحدّ من الزيادة السكانيّة في مصر. وذكرت غادة واليّ في خطابها في المؤتمر أنّ 2 كفاية تستهدف مليون وثلاثة آلاف سيّدة من الأمّهات المستفيدات من برنامج "تكافل وكرامة" سنهنّ أقلّ من 35 عاماً، ولديهنّ أقلّ من 3 أطفال. وبالتنسيق مع وزارة الصحّة والسكّان، تهدف المبادرة إلى توعية هؤلاء السيّدات سواء عن طريق المؤتمرات والجلسات العامة أو من خلال طرق الأبواب أي الوصول إلى منازلهم وتوعيتهم، كذلك تهدف المبادرة إلى توزيع وسائل تنظيم الأسرة عليهنّ لتشجيعهن على إنجاب طفلين فقط وعدم زيادة الإنجاب عن ذلك.

وقد أطلقت الصفحة الرسميّة لوزارة التضامن الاجتماعيّ على موقع "يوتيوب" في 21 تمّوز/يوليو الماضي فيديو معلوماتيّاً خاصّاً بالمبادرة لفت إلى أنّ تنفيذها يستمرّ على مدار عامين، وتكلّف 105.3 مليون جنيه مصريّ، وذلك بتمويل من صندوق دعم الجمعيّات الأهليّة في وزارة التضامن الاجتماعيّ وصندوق الأمم المتّحدة للسكّان، وتركّز المبادرة على 10 محافظات تعتبر الأكثر فقراً والأعلى خصوبة، وهي: سوهاج، أسيوط، المنيا، الجيزة، بني سويف، قنا، الفيّوم، الأقصر، أسوان، والبحيرة.

وكان الرئيس عبد الفتّاح السيسي قد تحدّث عن مشكلة الزيادة السكانيّة في 24 تمّوز/يوليو الماضي خلال إحدى جلسات المؤتمر الوطني الرابع للشباب، حيث ذكر أنّ "أكبر خطرين يواجهان مصر في تاريخها هما: الإرهاب والزيادة السكانيّة".

وفي تصريحات متلفزة لقناة "إكسترا نيوز" في 14 حزيران/يونيو الماضي، قال رئيس الجهاز المركزيّ للتعبئة العامّة والإحصاء المصريّ اللواء أبو بكر الجنديّ: "إنّ معدّل النموّ السكانيّ في مصر يبلغ 2.3 في المئة سنويّاً، وعدد المواليد يبلغ 2 مليون و700 ألف مولود سنويّاً، وهناك 500 ألف متوف في السنة، أيّ أنّ الزيادة الطبيعيّة في السنة 2 مليون و200 ألف نسمة".

وقد أعلن وزير الصحّة والسكّان أحمد عماد الدين راضي في 30 تموّز/يوليو الماضي عن بدء انطلاق العمل بالاستراتيجيّة السكانيّة لمواجهة النموّ السكانيّ، وذكر أنّ معدّل الإنجاب الحاليّ في مصر يبلغ 4 أطفال، وهو إذا ما استمرّ فسوف يصل عدد السكّان في عام 2030 إلى حوالى 128 مليون نسمة.

وأكّد أحمد عماد الدين راضي أنّ هدف الاستراتيجيّة الوصول إلى معدّل إنجاب يبلغ 2.4 طفل سنويّاً من أجل الوصول إلى 112 مليون نسمة فقط بحلول عام 2030، وتعتمد آليّات تلك الاستراتيجيّة على ضرورة خفض معدّلات الزيادة السكانيّة، بجانب الاهتمام بالتعليم ومحو الأميّة في بعض المحافظات وتمكين المرأة اقتصاديّاً وتعليميّاً.

والجدير بالذكر أنّه وفقاً للموقع الرسميّ للجهاز المركزيّ للتعبئة العامّة والإحصاء المصريّ، فإنّ عدد المصريّين حتّى كتابة الموضوع قد بلغ حوالى 93.5 مليون نسمة.

وجنباً إلى جنب مع الجهود الحكوميّة، هناك جهود أخرى يبذلها البرلمان من أجل الحدّ من الزيادة السكانيّة، إذ كانت النائبة غادة عجمي قد قدّمت إلى البرلمان مشروع قانون "ربط استحقاق الدعم الحكوميّ بتنظيم الأسرة" في 1 حزيران/يونيو الماضي، ومن المتوقّع مناقشته خلال دور الانعقاد الثالث، الذي يبدأ في 5 تشرين الأوّل/أكتوبر المقبل. ويركّز مشروع القانون على ضرورة وضع حدّ للدعم المقدّم إلى الأسرة، بحيث يقتصر حتّى الطفل الثالث فقط، وتحرم الأسرة من الدعم الحكوميّ في التعليم أو الصحّة أو غيرهما من أوجه الدعم الأخرى مع الطفل الرابع.

وفي حديث خاص لـ"المونيتور"، قالت غادة عجمي: "إنّ مبادرة وزارة التضامن الخاصّة بضرورة أن تكتفي الأسرة بطفلين فقط، قريبة بدرجة كبيرة من فلسفة مشروع القانون الذي كنت قد قدّمته إلى الحكومة بخصوص ربط الدعم الحكوميّ لأيّ أسرة حتّى الطفل الثالث فقط، إذ يركّز القانون على ضرورة وجود ضغط من جانب الدولة على الأسر من أجل الانتباه إلى خطورة الزيادة السكانيّة، ولا شكّ في أنّ الدعم هو مسألة تسترعي انتباه المواطنين بشكل كبير ويمكن أن يمثّل أداة ضغط فعّالة عليهم".

أضافت: "من المهمّ أن تتكاتف كلّ جهات الدولة مع منظّمات المجتمع المدنيّ من أجل الوقوف صفّ واحد في مواجهة الزيادة السكانيّة لما لها من تداعيات خطيرة على التنمية ومستقبل الأجيال المقبلة، وكذلك من المهمّ رفع الوعي بشكل كبير، وهو دور يقع في الأساس على عاتق الإعلام من أجل إقناع الأسر بإنجاب طفلين أو ثلاثة على الأكثر".

وفي حديث خاص لـ"المونيتور"، قال خبير السكّان ودراسات الهجرة الدكتور أيمن زهري: "إنّ خطورة الزيادة السكانيّة ترتبط في الأساس بالأوضاع الاقتصاديّة المتردّية في مصر. ولذلك، فإنّ فكرة زيادة السكّان حوالى مليونين ونصف مليون سنويّاً هي زيادة كبيرة تستوجب ضرورة تدخُّل الدولة من أجل الحدّ منها".

أضاف: "إنّ مبادرة 2 كفاية هي مبادرة جيّدة بالتأكيد، خصوصاً أنّ الفترة الأخيرة، وبالتحديد خلال العشر سنوات الأخيرة، عانت مصر من عدم كفاية وسائل تنظيم الأسرة، وكذلك عدم توافر التدريب الجيّد للأطباء للتعامل مع الوسائل الطبيّة الخاصّة بتنظيم الأسرة".

ويمكن القول إنّ هناك إرادة حكوميّة مدعومة رئاسيّاً من أجل وضع حلول للحدّ من الزيادة السكانيّة في مصر، بيد أن تلك القضية مازالت تتطلب جهدًا أكبر وتعاونًا أكثر فعالية بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني.

وجد في : abdel fattah al-sisi, education, birth control, women in society, egyptian economy, population growth
x

Cookies help us deliver our services. By using them you accept our use of cookies. Learn more... X