نبض سوريا

تعرّفوا إلى أحد مقاتلي حزب الله اليافعين

p
بقلم
بإختصار
مع ازدياد أعداد مقاتلي حزب الله اليافعين اللّبنانيّين الذين يسافرون إلى سوريا، تحدّث المونيتور مع واحد من هؤلاء الشباب عن الأسباب التي تدفعهم إلى إعلان الجهاد، وعن التّدريب الذي يخضعون له قبل الانضمام إلى القتال.

وادي البقاع، لبنان – منذ أن اندلعت الحرب السّوريّة في آذار/مارس 2011، عرفت مشاركة قويّة من قبل حزب الله اللّبناني الذي عزّز وجوده هناك منذ العام 2013 لدعم نظام الرّئيس بشار الأسد.

تقدّر مصادر عسكريّة مقرّبة من حزب الله أنّ المجموعة المقاتلة نشرت ربّما 7,000 إلى 9,000 مقاتل في سوريا، بخاصّة في المناطق المحيطة بدمشق. وتجدر الإشارة إلى أنّ النّزاع الأهلي أسفر عن وقوع عدد كبير من الضّحايا في صفوف الحزب، مع مقتل حوالي 1,300 مقاتل في السّنوات الخمس الأخيرة، بحسب ما أفاد به الموقع الإخباري "يا لبنان".

في أيار/مايو 2015، قال زعيم حزب الله اللبناني السيّد حسن نصرالله في خطاب له إنّ مقاتليه سيعزّزون وجودهم في سوريا. ومع المشاركة المتزايدة لمقاتلي حزب الله على جبهات مختلفة من شمال سوريا إلى جنوبها، تعتمد المجموعة المقاتلة أكثر فأكثر على الشباب من وادي البقاع، في جنوب لبنان وبيروت، وفق ما أفادت به للمونيتور المصادر العسكريّة التي اشترطت عدم الإفصاح عن هويّتها.

وتؤكّد هذه المصادر أنّ حزب الله يعتمد على المجنّدين اليافعين لعدّة أسباب، أوّلها أنّ الحزب يريد تركيز موارده كافّة على سوريا، ويريد الإبقاء على جزء من حرسه القديم لحماية الخطّ الأمامي في جنوب لبنان.

التقى المونيتور أحد مجنّدي حزب الله اليافعين في البقاع، الذي قال إنّه يمضي حاليًا إجازة قصيرة في لبنان قبل العودة إلى سوريا، وتحدّث تحت الاسم المستعار "أبو علي كربل"، إذ لا يُسمَح له بالتحدّث إلى الصّحافة. وفي ما يلي نصّ المقابلة:

المونيتور:  كم تبلغ من العمر ومتى انضممت إلى حزب الله؟

كربل:  عمري 18 عامًا، والتحقت بحزب الله منذ سنة ونصف.

المونيتور:  لماذا رغبت في الانضمام إلى التّنظيم؟

كربل:  لإعلان الجهاد في سوريا. واجبي الدّيني يحتّم عليّ القتال هناك. هذا واجب كلّ مسلم. وهو سيضمن أيضًا خلاصي بعد موتي.

المونيتور:  لماذا تريد إعلان الجهاد؟

كربل:  لطالما كنت متديّنًا. في طفولتي، اعتدت الذّهاب إلى المجلس الدّيني (دروس دينيّة في المسجد)، حيث كانوا يشرحون لنا واجبات المسلم الصّالح. أعتقد أنّني أصبحت مستعدًا لمواجهة الموت منذ فترة طويلة، وعندما اندلعت الحرب في سوريا، كان واضحًا بالنّسبة إليّ أنّها حرب الخير ضدّ الشّرّ. كان التّكفيريّون في سوريا يهاجمون مقدّساتنا، التي تشكّل أكثر الأماكن قدسيّة بالنّسبة إلينا، كمقام السيدة زينب، أحد مواقع الحجّ. ولا يمكننا السّماح بحدوث ذلك.

المونيتور:  هل أخبرت والديك أنّك ترغب في الذّهاب للقتال في سوريا؟ وهل وافقا على أن يصبح ابنهما مجاهدًا؟

كربل:  كلا، لم أخبرهما في البداية ولم أطلب إذنهما. وقد عارضا فكرة ذهابي للقتال في سوريا عندما اكتشفا أنّني أتدرّب للحرب في سوريا.

المونيتور:  هل يقاتل عدد كبير من أصدقائك في سوريا؟ وهل تشجّع من ليس مشاركًا من بينهم على الانضمام إلى الحرب هناك؟

كربل:  أجل، يشارك عدد كبير من أصدقائي في الحرب هناك. في الواقع، هناك عشرات من المقاتلين من كلّ قرية. وأنا أشجّع أصدقائي على القتال في سوريا؛ فهذا واجبهم كمسلمين. لكن ليس من الضّروري أن يأخذ الجهاد شكلاً عسكريًا؛ فهناك أيضًا "جهاد النفس". وبعض الأشخاص يمكنهم ممارسة هذا النّوع من الجهاد فقط. مثلاً إذا كنت تعيش في الخارج ولا يمكنك القتال، بإمكانك إرسال المال أو المساعدات للمقاومة.

المونيتور:  ما نوع التّدريب الذي تلقّيته في حزب الله؟

كربل:  نحن نخضع لثلاثة أنواع من التّدريب. الأوّل تدريب ديني، فيعلّموننا عن الجهاد وعن الهدف من الحرب في سوريا، وهو حماية أماكننا المقدّسة. يعلّموننا أيضًا معاملة السّجناء معاملة حسنة، وتجنّب تعذيبهم وعدم انتهاك حرمة جثث أعدائنا، فديانتنا لا تجيز ذلك. والتّدريب الثّاني يدوم 45 يومًا ويقوم على تدريب بدني، يعلّموننا في خلاله تقنيّات القتال فضلاً عن استعمال الأسلحة، مثل الكلاشنيكوف، والبي كاي سي، والدراغونوف وما يعادل الآر بي جي، إلى جانب أسلحة أخرى. أمّا الجزء الثّالث من تدريبنا فيشمل فترات قصيرة من الانتشار في سوريا.

المونيتور:  كيف تعاملون مقاتلي المعارضة السّوريّة عندما تأخذونهم كسجناء؟

كربل:  نسلّمهم للجيش السّوري.

المونيتور:  أين كانت نقطة تمركزك؟ وأين ستكون النّقطة التالية؟

كربل:  كنت في منطقة الزبداني. لكن لا يمكنني الإفصاح عن نقطة تواجدي التالية.

المونيتور:  ما الدّور الذي تقوم به حاليًا؟

كربل:  أنا أشارك في المعارك بصورة متقطّعة، لكنّ دوري الرّئيسي هو تتبّع وحداتي والحرص على أنّه يجري تزويدها بالأسلحة كما يجب.

المونيتور:  ما هو حجم وحدتك؟

كربل:  هي مؤلّفة من 1,200 رجل.

المونيتور:  هل جميع الأشخاص في وحدتك من اللّبنانيّين أو السّوريّين، أم إنّها تشمل فصائل أخرى من دول أخرى؟

كربل:  أتحفّظ في الإجابة على هذا السّؤال.

المونيتور:  ما دور حزب الله في هذه الوحدة؟

كربل:  حزب الله يدير العمليّات العسكريّة ويقودها؛ نحن ننجز معظم العمل أثناء المعارك. ويمكن القول إنّ السّوريّين هم إلى حدّ ما جهاز تحديد المواقع الخاصّ بنا. فهم يزوّدوننا بمعلومات عن المنطقة، والطّوبوغرافيا الخاصّة بها والناس الذين يعيشون فيها. وهم يقاتلون أيضًا بأوامر من حزب الله.

المونيتور:  هل تثق بالسّوريّين الذين يعملون معك؟

كربل:  لا شكّ في أنّ التّعاون قد تحسّن، لكنّنا نجد عملاء مزدوجين بين الحين والآخر. نحن لا نثق بهم ثقة عمياء. 

المونيتور:  ما هو الدّور الذي يؤدّيه الإيرانيّون في هذه المعارك؟ هل تفاعلت مع عدد كبير من الإيرانيّين؟

كربل:  شخصيًا لا. أعلم أنّهم يؤدّون دورًا على مستوى أعلى؛ ويشاركون أيضًا في اللوجستيّات، بخاصّة في الحقل الطّبّي. لديهم أطباء مذهلون أنقذوا حياة الكثيرين.

المونيتور:  عندما يتحدّث حزب الله عن سوريا، يقول إنّ الثوار يتألّفون بمعظمهم من المقاتلين الأجانب. ما عدد المقاتلين الأجانب الذين صادفتهم في المعارك؟

كربل:  عددهم قليل جدًا. هناك بعض الأجانب، لكنّ معظم المقاتلين هم من السّوريّين.

المونيتور:  في الزبداني، حيث كنت سابقًا، ينتمي معظم المقاتلين إلى أحرار الشام، وهي فصيلة مسلمة سوريّة. ألا تجد مشكلة في قتال إخوانك المسلمين؟ هل فكّرت يومًا أنّ هؤلاء المقاتلين قد يكون لديهم شكاوى مبرّرة ضدّ نظام الرّئيس الأسد؟

كربل:  كلا، إنّ الذين نقاتلهم ليسوا مسلمين حقيقيّين. لا يمكنك أن تكون مسلمًا وتحاول حرق موقع ديني لمسلم آخر. هم يحملون شهادة الإسلام، "لا إله إلا الله"، ويحرقون مساجدنا. هذا ليس عمل شخص مسلم. في المعارك، تطلق النار عليهم لكنّهم يواصلون التقدّم؛ هم تحت تأثير المخدّرات. بالإضافة إلى ذلك، أنا لا أفهم شكاواهم؛ فالرّئيس الأسد رجل طيب جدًا وعادل. لقد قدّم لشعبه تعليمًا مجانيًا ورعاية صحيّة مجانية – ماذا يريدون بعد؟

المونيتور:  هل تعتقد أنّ مهمّتكم هي حماية الأماكن الشّيعيّة المقدّسة أم دعم نظام الرّئيس الأسد؟

كربل:  لو أراد الرّئيس الأسد قهر التمرّد، لأمكنه القضاء عليهم بمفرده. لكنّه يحاول القيام بالصواب. هناك خطّة دوليّة للإطاحة بالأسد لأنّه رجل طيّب، ولأنّهم يريدون تدمير محور حزب الله- إيران، لكنّنا نحول دون حصول ذلك.

المونيتور:  ماذا يحدث عندما تعود إلى لبنان، والأهمّ من ذلك، هل ستعود إلى سوريا للقتال؟

كربل:  عندما أكون في لبنان، أعود إلى حياتي الطّبيعيّة في وقت إجازتي. أرى عائلتي، أخرج مع أصدقائي. لكن عليّ العودة. ... بالإضافة إلى ذلك، ما يحدث في سوريا اليوم تكرار لما حدث منذ أكثر من 1,000 عام في معركة كربلاء، التي انتهت بمقتل [الإمام] الحسين، حفيد النبي محمد. قُتِل الإمام الحسين على يد الخليفة الأموي، ما سبّب الانقسام بين السّنّة والشّيعة. ونحن لن نسمح بحدوث ذلك مرّة أخرى.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : mujahedeen, syrian regime, syrian civil war, jihad, hezbollah in syria, hezbollah in lebanon, hassan nasrallah, bashar al-assad

منى العلمي صحفيّة فرنسيّة لبنانيّة، وزميلة غير مقيمة في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي. تكتب العلمي حول المسائل السياسية والاقتصاديّة في العالم العربي، بالتحديد في الأردن، ومصر، ولبنان، وسوريا، والسودان والإمارات العربية المتّحدة.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept