تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

في يوم اللاجيء العالمي..مواهب حلقت بعيدًا عن اللجوء

A view of the inner hall of the Bibliotheca Alexandrina March 28, 2005. The ultramodern, 11-storey disc-shaped structure standing on the Chatby Corniche in Alexandria evokes the legacy of the ancient Alexandria library and the Temple of the Muses, the Mouseion, where the Old Testament was translated into Greek from Hebrew for the first time. The institution and the city came to symbolise diversity, culture and learning, and it was the point at which cultures and civilisations met and flourished. Picture tak

بمناسبة اليوم العالمي للاجيء، اجتمعت ستة من المواهب السورية الواعدة بمعرض بمكتبة الاسكندرية، نظمه المكتب الميداني لمفوضية شئون اللاجئين بالإسكندرية بالتعاون مع مكتبة الاسكندرية.

 وقالت "عسير المضاعين" مدير المكتب الميداني للمفوضية للمونيتور أن اختيار فكرة المعرض جاءت لكي يكون اللاجئين هم من يعبرون عن أنفسهم في هذا اليوم. 

 تنوعت أعمار المشاركين من سن 12 إلى 45 عام، شاركوا بأعمال حبر ورسوم رصاص والتصوير الفوتوغرافي، وتعتبر المرة الأولى لهم جميعًا لعرض أعمالهم الفنية جماهيريًا.

بحلة سوداء أنيقة وابتسامة خجل علت وجه "غيث أوطاباشي" (14 عام)، استقبل الفتى السوري جمهور الحاضرين الذين توقفوا أمام رسوماته، وكانت عبارة عن شخصيات كارتونية، رسمها باستخدام القلم الرصاص أثناء مشاهدتها على التلفاز.

انقطع "غيث" عن الدراسة منذ عامين نتيجة صعوبات واجهته في نقل أوراقه من مدرسته بالقاهرة إلى الاسكندرية، مما جعل أسرته تقرر أن يكتفي بما درسه وأن يتفرغ للرسم.

وقال والده للمونيتور أنه حاول أن يبحث عن مراكز ثقافية كي يتابع "غيث" دراسة الرسم إلا أنه لم يجدها، فقرر أن يوفر له كل الامكانيات اللازمة لممارسة الرسم بالمنزل، ويتابع:" كل يوم بقعد أتفرج عليه وهو بيرسم ، أنا سعيد جدًا يمكن أكتر منه، يمكن لإن الواحد بوقتنا هذا بيبحث عن أي انجاز، وانجاز ابنه بيعتبره امتداد لانجازاته."

ويقول "غيث" للمونيتور أنه ينوي أن يتخصص بالرسم عن طريقة الدراسة على يد مُدرس خاص، نظرًا إلى أنه لن يستطيع الالتحاق بكلية الفنون الجميلة لما تتطلبه من امكانيات مادية لا يقدر عليها

"عدنان يابرودي" (20 عام) شارك بالمعرض بصور فوتوغرافية لبعض المعالم من مدينة الاسكندرية، حيث بدأ بممارسة فن التصوير هنا في مصر، من خلال التقاط صور للأصدقاء، الذين شجعوه على انشاء صفحة خاصة بأعماله على الفيسبوك، ومن خلالها انطلق إلى تصوير الحفلات والعروض الخاصة، ليصبح فن التصويربالنسبة له ليس فقط هواية إنما أيضًا مصدرًا للدخل.

ويقول "عدنان" للمونيتورأنه يتمنى أن تكون له كاميرا خاصة لتوفير ايجار الكاميرات، وأنه سيستمر في التصوير لكنها لن تكون مهنته الأساسية، ويكمل:" أريد أن أدرس هندسة الالكترونيات، لكني للأسف لازلت أدرس بالمرحلة الثانوية بعد أن فقدت شهادتي بسوريا ولم أستطع الالتحاق بالجامعة، مما اضطرني إلى إعادة الثانوية العامة بمصر."

 أما "هالة عوض" (28عام) فقد انقطعت عن دراستها الجامعية بسبب الحرب، وقد شاركت بالمعرض برسوم المانديلا والدودل التي عكست من خلالها موضوعات متنوعة مثل معاناة الطفل السوري.

 وعن فنها تقول "هالة" للمونيتور أنها تعتمد على حسها الشخصي في اختيار شكل التصميمات، وتضيف:"لم أكن أعلم اسم هذا الفن ولم أتعلمه من خلال دروس، فقد كنت أرسم بسوريا لوحات للطبيعة وتصميمات للأزياء، لكن منذ انتقالي إلى مصر وبسبب التغيرات التي وقعت بحياتي نتيجة الحرب بسوريا، وجدتني استخدم القلم الحبر واكتفي بالتعبير بالأبيض والأسود في خطوط سيريالية عن ما يجول بخاطري."

لم يكن الرسم هو "متنفس" فقط ل"هالة"، ف"تسنيم منصور" (14عام) روت للمونيتور عن تجربتها، وقالت :"أول مرة رسمت فيها بمصر كانت في السجن."

 في عام 2013 حاولت أسرة "تسنيم" السفر عبر البحر لكن المحاولة باءت بالفشل وتم القبض على الرحلة، وتقول والدة "تسنيم" للمونيتور:" كانت تجربة مؤلمة، بقينا 6 ساعات في المياه وشفنا الموت بعنينا، قعدنا بعدها مدة شهرين محتجزين بالقسم، وكانت "تسنيم" خلال الفترة دي دائمة الشرود، فكانت المفوضية بتوفرلها أقلام وأوراق وبدأت ترسم، وخرجت من حالة الاحباط اللي كانت مسيطرة عليها."

 شاركت "تسنيم" بالمعرض برسوم رصاص لشخصيات مختلفة منها الطفل "ايلان" الكردي الذي راح ضحية إحدى رحلات الهجرة غير الشرعية، وقالت للمونيتورأنها تتمنى الذهاب إلى أوروبا فقط من أجل الدراسة، حيث تأمل في المستقبل أن تصبح طبيبة، وأن تستمر في الرسم كهواية.

"عبير أيوبي" اختارت المشاركة برسومات من الألوان المائية للمنازل الدمشقية القديمة وكورنيش الاسكندرية وملامح من الطبيعة.

وقالت للمونيتور أنها تعكف على الرسم يوميًا من منتصف الليل إلى الفجر بعد أن تنتهي من أعمال المنزل.

وأضافت أنها كانت تتمنى منذ زمن المشاركة بمعرض لاختبار مدى قبول لوحاتها لدى الجماهير، لكنها لم تكن تتوقع أنه سيكون معرض كبير بمكتبة الاسكندرية، وتابعت:"المعرض شجعني وحبدأ في الترويج للوحاتي لاستخدامها أيضًا كمصدر للدخل، يعلم الله ازاي صعب عليا بيعهم فهما أبنائي، لكن عاوزة أساعد عيلتي.

طبعًا نحنا كنا بسوريا بحال ودلوقتي بحال، أيام سوريا كنت بس أدرس وأخد شهادات، وكنت عضو جمعية مصممين الأزياء السوريين لكن أبدًا ما اشتغلت."

وتتحدث "عبير" عن زوجها فتقول للمونيتور :"هو الداعم الرئيسي لي، فعمله في مجال الأعمال اليدوية جعله يقدر عملي وهو اللي بيوفر لي الألوان والأدوات، لكن المشكلة إني مش عارفة أجيب الألوان الكويسة لإنها غالية."

بألوان شمعية وأداء فني تلقائي، عبرت"بيان طيفور" (15 عام) عن الوضع بسوريا من خلال رسم أظهر رجال ونساء وأطفال يسيرون فوق سكين تكسوه الدماء، وقالت للمونيتور "إن الصورة بتعبر إنه حتى لو قتلتونا أو دبحتونا راح نضل نرفع علم سوريا."

وتتابع "بيان" النشرات الاخبارية باهتمام، وتقول للمونيتور أنه يؤلمها ما يحدث بكل أنحاء سوريا.

اللوحات التي ابتعدت في معظمها عن التعبير عن الحرب أو اللجوء رأت "عسير المضاعين" مدير المكتب الميداني لمفوضية شئون اللاجئين بالإسكندرية "أنها تدل على رغبة المشاركين في الاستمرار في الحياة ورؤية جوانب أخرى منها" كما قالت للمونيتور"، وتابعت:" أبرز ما لاحظته بالمعرض اليوم هو عمر المشاركين الصغير والذي يعطي مؤشر إنه لابد من التركيز على الشباب، طبعا المفوضية أصلًا بتعنى بهذا القطاع لكنهم اليوم بيقولولنا احنا موجودين ومتحمسين أكتر."

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial