تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الغزيّون: قطاع غزّة غير قابل للحياة حاليّاً، ليس في عام 2020

في أعقاب إصدار الأمم المتّحدة تقريراً باعتبار قطاع غزّة قد يكون مكاناً غير قابل للعيش فيه في حلول عام 2020، شعر الفلسطينيّون بالإحباط والخوف والقلق، وزادت رغبتهم في الحصول على فرصة للهجرة إلى بلد آخر.
A Palestinian man uses a bucket of water as he reconstructs his house, on June 28, 2015, which was destroyed during the 50-day war between Israel and Hamas militants in the summer of 2014, in the Eastern Gaza City Shujaiya neighbourhood. AFP PHOTO / MOHAMMED ABED        (Photo credit should read MOHAMMED ABED/AFP/Getty Images)

بيت حانون، قطاع غزّة - شكّك فلسطينيّون يقطنون في قطاع غزّة في تقرير الأمم المتّحدة الذي حذّر من أنّ القطاع قد يكون غير قابل للعيش فيه في حلول عام 2020، لاعتقادهم أنّ القطاع الساحليّ والذي تحكمه حركة حماس أصبح غير قابل للعيش فيه منذ سنوات ولا داعي لانتظار خمس سنوات أخرى لإثبات ذلك.

وكانت هيئة الأمم المتّحدة المكلّفة بشؤون التنمية والتجارة توقّعت أنّ قطاع غزّة يمكن أن يصبح مكاناّ "غير قابل للعيش بحلول العام 2020".

وأوضح التقرير أنّ التوقّعات مبنيّة على أساس استمرار الاتّجاهات الاقتصاديّة الحاليّة في القطاع خلال السنوات الخمس المقبلة.

ولفت التقرير الأمميّ إلى أنّ "التداعيات الاجتماعيّة والصحيّة والأمنيّة للنموّ الديموغرافيّ المرتفع وللاكتظاظ السكّاني من بين العوامل التي قد تجعل من غزّة مكاناً غير قابل للعيش بحلول 2020".

وقالت ميساء المصري (40 عاماً) وهي أمّ لخمسة أطفال تقطن في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزّة: "أشعر بالخوف الشديد عند سماعي أو قراءتي مثل هذه التقارير، أفكّر في الهجرة دوماً، أبحث عن مكان آمن لي ولعائلتي وأطفالي".

وأضافت في حديثها إلى "المونيتور": "الرعب مبنيّ على أساس أنّ البطالة قد تزيد، الوضع سيزداد سوءاً، لا أفق للحلّ وتحسّن الأوضاع، ولكن أعتقد أنّ كثيراً من الناس سيتأقلمون مع الواقع السيّئ كما كان هو الحال منذ سنوات طويلة".

أمّا علي عليان (32 عاماً) وهو أب لاثنين من الأطفال، فيرى أنّ غزّة حاليّاً غير قابلة للحياة، وتوقّعات الأمم المتّحدة ومؤسّساتها بأن ذلك سيكون في عام 2020 متأخّرة.

وقال لـ"المونيتور": "نحن نعيش في مكان غير قابل للحياة منذ سنوات طويلة، تعقّدت الأمور منذ الحرب الأخيرة العام الماضي، لكن إذا ما نظرت إلى واقع الحياة ستجد أنّه لا مقوّمات للحياة هنا".

أضاف: "الكهرباء مقطوعة، البنية التحتيّة مدمّرة، المياه غير صالحة للشرب، حركة المواصلات معقّدة وصعبة، الزراعة في تدهور مستمرّ. هناك انتشار للأمراض نتيجة الوضع البيئيّ المتدنّي، والفقر والبطالة في زيادة مستمرّة".

قطاع غزّة هو منطقة ساحليّة، ويطلّ على البحر المتوسّط، وتحدّه مصر من الجنوب الغربيّ، ومساحته 362 كلم2، ويمتدّ على طول 41 كلم بعرض بين 6 و12 كلم. ويعيش فيع نحو 1.8 ملايين شخص في إحدى أعلى الكثافات السكّانيّة عالميّاً.

واتّفقت ذكرى الغول (37 عاماً) مع عليان باعتبار قطاع غزّة غير ملائم للعيش فيه، وأنّ "الظروف المحيطة تدفع الجميع إلى مغادرته عاجلاً أم آجلاً"، في حال لم يتمّ التدخّل من قبل الجهّات المعنيّة محليّاً ودوليّاً لوقف التدهور الحاصل في حياة الفلسطينيّين.

وقالت في حوارها مع "المونيتور": "أنا أحبّ غزّة، أنا عشت هنا معظم سنوات حياتي، لكنّني الآن أسعى بجديّة للسفر إلى الخارج، وترك القطاع. أخشى أن يزيد الوضع سوءاً، نحن بالكاد نستطيع العيش هنا اليوم، ولا أعرف كيف سيكون الوضع بعد خمس سنوات".

وتعرّض قطاع غزّة إلى حصار إسرائيليّ ودوليّ خانق بعد سيطرة حماس على قطاع غزّة في عام 2007، كما عاش ثلاث حروب خلال ستّ سنوات، كان آخرها صيف عام 2014 والتي استمرّت 50 يوماً.

كما تواجه إعادة إعمار المنازل والمنشآت التي تمّ تدميرها خلال الحرب الأخيرة نموّاً بطيئاً نتيجة محدوديّة التمويل الدوليّ المقدّم إلى وكالة الأمم المتّحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيّين في الشرق الأدنى والحكومة الفلسطينيّة، إضافة إلى القيود الإسرائيليّة المفروضة على إدخال موادّ البناء إلى قطاع غزّة منذ سنوات.

ويعتقد بعض الفلسطينيّين ممّن التقاهم "المونيتور" أنّ حركة حماس التي تحكم قطاع غزّة منذ عام 2007 في شكل كامل هي المسؤولة عن التدهور الاقتصاديّ والتنمويّ في غزّة، فيما يرى آخرون أنّ إسرائيل والسلطة الفلسطينيّة، إضافة إلى المجتمع الدوليّ هي من تدفع القطاع نحو الهاوية.

وقال عليان: "حماس كونها المسؤول الأوّل عن قطاع غزّة هي المسؤولة عن الواقع في شكله الحاليّ". وعند سؤاله إن كانت إسرائيل تتحمّل مسؤوليّة فرضها الحصار، قال: "قبل حكم حماس وأثناء الحكم الإسرائيليّ، لم يكن الوضع على حاله اليوم".

وتعتبر الغول أنّ الواقع السياسيّ الراهن معقّد بما لا يدع مجالاً لاتّهام جهّة واحدة بذاتها بالمسؤوليّة عن التدهور الاقتصاديّ والسياسيّ. وقالت: "كلّ الأطراف مسؤولة، إسرائيل لاحتلالها وفرض الحصار، والسلطة الفلسطينيّة لعدم مساعدتها سكّان القطاع في الشكل الكافي، إضافة إلى حركة حماس التي تتحكّم في مقادير الواقع في القطاع".

ويتبادل حركتا حماس وفتح ومسؤوليهما الاتّهامات دوماً عبر وسائل الإعلام، كما يلقي كلّ طرف منهما المسؤوليّة على الآخر في حصار قطاع غزّة، وأنّ الانقسام السياسيّ الراهن والذي تتّهم كلّ جهّة الأخرى بأنّه يعطّل المصالحة هو السبب في إعاقة تنمية قطاع غزّة.

ويعتقد الاختصاصيّ الاجتماعيّ والنفسيّ في برنامج غزة للصحة النفسية حسن زيادة أنّ التقارير الدوليّة التي تتحدّث عن أنّ قطاع غزّة سيصبح غير قابل للعيش فيه خلال سنوات معدودة يدفع السكّان المحليّين إلى "الخوف والقلق وأحياناً اليأس وعدم القدرة على التغيير".

وقال في حديثه إلى "المونيتور": "عندما تنقل وسائل الإعلام تقاريراً سلبيّة، يزيد الشعور بالعجز والإحباط والقلق على المستقبل بين الفلسطينيّين، بل يتعدّاه للوصول إلى مرحلة اليأس والتي لها انعكاسات سلبيّة على التنمية البشريّة والقدرة على الإنتاج في المستقبل".

وأضاف: "ينقسم الناس إلى ثلاثة أقسام، أحدهم قد يفكّر في الهجرة للبحث عن مكان أفضل يعيش فيه مع أسرته وأبنائه، وآخر يعيش الإحباط واليأس ويستسلم للواقع، وجزء ثالث يحاول أن يتجاوز الأزمة بالتكيّف مع الواقع المحيط على الرغم من كل ما فيه من سلبيّات".

بغضّ النظر عن دقّة التقارير الدوليّة وواقعيّتها التي تتنبّأ بمستقبل سيّئ لقطاع غزّة في السنوات المقبلة، لا سيّما في حال استمرّ الواقع الراهن من انقسام سياسيّ وحصار إسرائيليّ وشحّ في التمويل الدوليّ، إلّا أن سكان القطاع البالغ عددهم قرابة 1.9 مليون نسمة يعيشون واقعاً معقداً لا يحسدون عليه، ولا يرون ضوءاً قريباً في نهاية نفق المعاناة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial