تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الفلسطينيّون لن يعودوا إلى المفاوضات قبل تنفيذ إسرائيل التزاماتها الثلاثة

European Union foreign policy chief Federica Mogherini (L) shakes hands with Palestinian President Mahmoud Abbas during their meeting in the West Bank city of Ramallah May 20, 2015. REUTERS/Mohamad Torokman - RTX1DRH1

رام الله، الضفّة الغربيّة — تتزايد الدّعوات العربيّة والدوليّة لإحياء المفاوضات الفلسطينيّة - الإسرائيلية الّتي توقّفت إثر تنصّل إسرائيل من إطلاق الدّفعة الرّابعة من أسرى ما قبل أوسلو في 29 مارس/ آذار من عام 2014.

وحظي ملف استئناف المفاوضات باهتمام اللّجنة الرباعيّة للشرق الأوسط، الّتي تضمّ روسيا، الإتّحاد الأوروبيّ، الولايات المتّحدة الأميركيّة، والأمم المتّحدة خلال اجتماعها في جنيف 6 يونيو/حزيران، والّذي سبقه اجتماع بين مفوّضة العلاقات الخارجيّة في الإتّحاد الأوروبيّ فريدريكا موغريني والرّئيس عباس في 20 مايو/أيّار في رام الله قالت فيه: "إنّ الإتّحاد الأوروبيّ ملتزم البحث عن توفير شروط إعادة إطلاق عمليّة السلام".

ولفتت إلى أنها ستعقد "لقاءات مع المسؤولين في المنطقة للبحث في توفير هذه الشروط". وبحسب رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظّمة التّحرير صائب عريقات لـ"المونيتور" رغم الجهود الدوليّة المبذولة وإبداء السلطة الفلسطينيّة تمسّكها تجاه عمليّة السلام، إلاّ أنّها تطالب إسرائيل بتنفيذ الالتزامات المترتّبة عليها والمنصوص عليها في اتفاقيات اوسلو وما بعدها من اتفاقيات وفق المبادرات السياسية التي قدمها وزير الخارجية الامريكي جون كيري لاستئناف المفاوضات، في حين يسود إحباط من إمكان استئنافها من قبل الرّاعي الأميركيّ، أظهره الرّئيس أوباما في حوار مع قناة العربية الفضائية في 15 مايو/أيّار، قال فيه: "إنّ التوصّل إلى سلام فلسطينيّ - إسرائيليّ تحدٍّ صعب للغاية، فيجب أوّلاً إعادة بناء الثقة بين طرفيّ عمليّة السلام".

وقال الرّئيس عبّاس خلال لقائه مع موغريني: "إنّنا مع عمليّة السلام، ولكن على الجانب الإسرائيليّ تحمّل مسؤوليّاته بوقف الاستيطان، والإفراج عن الدّفعة الرّابعة من أسرى ما قبل أوسلو، وقبول مبدأ حلّ الدولتين على حدود 1967".

من جهته، قال عريقات لـ"المونيتور": "إنّ الحكومة الإسرائيليّة تعرقل عمليّة السلام عبر ما تقوم به من إجراءات على الأرض تقتل من خلالها إمكان تطبيق حلّ الدولتين. وإنّ حكومة نتنياهو الجديدة قامت قبل أيّام بطرح عطاءات بناء في مستوطنة ليشم لربط مستوطنة أرائيل بمنطقة الأغوار، وهو ما يعني تقسيم الضفّة الغربيّة وتدمير حلّ الدولتين، فهل هذه حكومة تريد السلام؟".

أضاف: "إنّ إسرائيل أوقفت المفاوضات، وهي تدمّر مشروع حلّ الدولتين. وإنّ وقف الاستيطان لاستئناف المفاوضات ليس شرطاً من قبلنا، بل هو التزام على إسرائيل القيام به، ولكن هذا غير ممكن، في وقت يستند برنامج حكومة نتنياهو على بناء المستوطنات".

وتابع: "لا يمكن استئناف المفاوضات، قبل أن تعلن الحكومة الإسرائيليّة عن وقف بناء المستوطنات وقبولها بمبدأ حلّ الدولتين على أراضي 67، والإفراج عن الدّفعة الرّابعة من الأسرى المعتقلين قبل إتفاقيّة أوسلو".

وبدوره، قال عضو اللّجنة التنفيذيّة في منظّمة التّحرير الفلسطينيّة ونائب الأمين العام للجبهة الديموقراطيّة لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم في حديث لـ"المونيتور": لا مجال للعودة إلى المفاوضات تحت أيّ صيغة في ظلّ حكومة نتنياهو، الّتي تتنصّل من التزاماتها تجاه العمليّة السلميّة، ووضعها شروطا تعجيزيّة لا يمكن القبول بها كالاعتراف بإسرائيل دولة يهوديّة.

أضاف: "إنّ استئناف المفاوضات يجب أن يستند إلى تلبية الشروط الفلسطينيّة، إضافة إلى الرعاية الدوليّة الجادّة لها وعقد مؤتمر دوليّ للسّلام يكون لديه القدرة على إلزام إسرائيل تطبيق قرارات الشرعيّة الدوليّة".

أمّا عضو المجلس المركزيّ في منظّمة التّحرير والقياديّ في الجبهة الشعبيّة عمر شحادة فقال لـ"المونيتور": "من النّاحية الموضوعيّة، لا أفق موضوعيّاً لاستئناف المفاوضات بسبب استمرار الاستيطان وتقويض إسرائيل لمشروع حلّ الدولتين. لذلك، أستبعد استئناف المفاوضات في الفترة الحاليّة القريبة".

وفي ظلّ هذا الجمود، تسعى إسرائيل إلى دفع عدد من الدول العربيّة للضغط على السلطة الفلسطينيّة من أجل استئناف المفاوضات، مستفيدة من اللّقاء العلنيّ بين اللواء السعودي المتقاعد انور عشقي والمدير العام الجديد لوزارة الخارجية الاسرائيلية دوري غولد في واشنطن في 5 يونيو/حزيران، الّذي ينمّ عن تقارب بين البلدين، خصوصاً مع قرب إبرام إتّفاق دوليّ مع ايران.

وقال نتنياهو في خطابه بمؤتمر هرتسيليا في 9 يونيو/حزيران: "آمل أن تضغط الدول العربيّة على الفلسطينيّين للعودة إلى المحادثات من أجل التوصّل إلى حلّ الدولتين، ربّما تكون هناك فرصة لأنّ بعض الدول العربيّة يتّفق سرّاً مع موقفي".

بدوره، قال عريقات: "في الوقت الحاليّ، لم يعرض أحد علينا مبادرات جديدة لاستئناف المفاوضات".

أمّا عمر شحادة فقال: "إنّ إمكان الضغط العربيّ على السلطة وارد، لكنّ إسرائيل ترفض المبادرة العربيّة للسّلام. لذلك، لا أساس موضوعيّاً لاستئناف المفاوضات بناء عليه، لكنّ إسرائيل تسعى إلى البدء بعلاقات تعاون مع دول عربيّة لمواجهة ما يسمّى بالخطر الإيرانيّ، وقد يؤدّي ذلك في النهاية إلى تحقيق السّلام بين اسرائيل والدول العربية كما نصت عليه مبادرة السلام العربية".

من جهته، أشار عبد الكريم إلى أنّ مناقشات اللّجنة العربيّة مع فرنسا بالنّسبة إلى مبادرة وزيرالخارجية الفرنسية الخاصّة بالقضيّة الفلسطينيّة الّذي كانت تنوي تقديمه إلى مجلس الأمن لم تسفر عن نتائج، وكانت جولات استكشافيّة.

ورأى الكاتب والمحلّل السياسيّ خليل شاهين أنّ "الأوساط الغربيّة والإسرائيليّة تسعى إلى إطلاق مفاوضات عن طريق طرف ثالث، بما يوحي بأنّ هناك عمليّة سياسيّة تسدّ الفراغ الناجم عن انهيار العمليّة التفاوضيّة، وتحول دون إمكان تزايد التوتّر والوصول إلى انفجار"، وقال: "إنّ المرحلة المقبلة ستشهد حال شلل تامّ من قبل الفلسطينيّين تجاه التحرّك الدوليّ، الّذي كان آخره تجمّده في الفيفا حين قام الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم في 29 ايار بسحب طلب تجميد عضوية اسرائيل من الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، بانتظار حدوث تغيّرات على المستوى الإقليميّ أو بالموقف الأميركيّ، الّذي يسعى إلى احتواء الصراع، لا إلى إنهائه".

وعن التّقارب السعوديّ - الإسرائيليّ وإمكان تفعيل مبادرة السّلام العربيّة، قال للمونيتور : "إنّ التطوّرات الإقليميّة تخدم إسرائيل ورؤية نتنياهو، الّذي قال إنّه يبحث عن حلول وتعاون إقليميّ قائم على مبدأ الأمن مع الدول العربيّة تجاه إيران، بما يحرّف الاهتمام العربيّ عن الخطر الحقيقيّ المتمثّل بإسرائيل، ويضع القضيّة الفلسطينيّة في خانة التّهميش ويبعدها عن دائرة الاهتمام العربيّ، وهذا يتطلّب موقفاً واضحاً من الفلسطينيّين من المبادرة العربيّة، ليس لأنّ إسرائيل ترفضها، بل لأنّ هناك دولاً عربيّة داست عليها بأقدامها".

وبناء على تجربة عمرها 21 عاماً، بات الفلسطينيّون يدركون اليوم أنّ الدخول في مفاوضات جديدة مع إسرائيل، لن يكون سوى مضيعة للوقت والأرض الّتي يواصل الاستيطان قضمها ومعها إمكان قيام دولة فلسطينيّة على الأرض في شكل حقيقيّ، في ظلّ غياب أيّ ضغط دوليّ حقيقيّ وجاد على إسرائيل.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial