تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

فلسطينيون يتشاركون مستجدّات حركة المرور والحواجز على فايسبوك

يتشارك مئات من الفلسطينين معلومات عن حركة المرور على صفحة فايسبوك لتجنّب قضاء ساعات طويلة أمام الحواجز الاسرائيلية.
Palestinian women present their identity cards to an Israeli border police officer as they wait to make their way to Jerusalem to attend the first Friday prayer of Ramadan in al-Aqsa mosque, at Qalandia checkpoint near the West Bank city of Ramallah July 4, 2014. REUTERS/Mohamad Torokman (WEST BANK - Tags: POLITICS SOCIETY) - RTR3X1SO

أول ما تفعله تانيا جورج عندما تستيقظ في بيتها في رام الله هو الولوج إلى صفحة على الفايسبوك "حالة الطريق، قندليا وحزما". وتقوم بالتحقق من أحدث المعلومات حول وضع نقاط التفتيش في فلسطين. إذا كانت الطرقات مزدحمة تأخذ الطريق الطويل إلى عملها في القدس الشرقية حيث تعمل في مساعدة الطلبة المحرومين وذلك بدلًا من المخاطرة والانتنظار في طوابير لساعات. وقد تقوم بانهاء بعض الأعمال في المنزل قبل التوجه إلى العمل مننظرة زحمة السير أن تحلّ.

بالنسبة لمعظم الفلسطينيين إن حاجز قلنديا هو أقرب نقطة عبور ومن وسط مدينة رام الله إلى وسط المدينة في القدس الشرقية. ويمكن للأشخاص العالمين في المنظمات الدولية المرور عبر نقطة تفتيش خاصة في شمال مدينة البيرة والمعروفة بحاجز DCO وهناك أيضًا حاجز حزما.

ولكن هذين الحاجزين الأخيرين هما أبعد من قنلديا إلا أنه يمكن الوصول أسرع عبرها إلى قلنديا إذا كانت البلدة مزدحمة. وتربط قلنديا أيضًا رام الله ببيت لحم عبر طريق وادي النهر البديلة.

وكان ريشار خوري من أنشأ صفحة الفايسبوك لمراقبة المعابر. خوري فلسطيني يعمل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وفي مقابلة مع المونيتور يشرح كيفة تمّ إنشاء الصفحة.

وقال: "أنا وزوجتي نعيش في حي القدس في بيت حنينا ونذهب عادة في عطلة نهاية الأسبوع إلى رام الله لزيارة العائلة والأصدقاء".

وأضاف أنه بعد تمضية ساعات كثيرة وإضاعة الوقت بالانتظار في الطوابير قرّر وزملاؤه تبادل المعلومات حول حالة المرور على فايسبوك.

وفي غضون أسابيع في يناير عام 2012 جمعت صفحة الفايسبوك بضع مئات من الأعضاء. وازدادت أعداد الأعضاء بسرعة إذ لاحظ الناس مدى أهمية الصفحة في توفير المعلومات حول حركة المرور. اليوم بلغ عدد أعضائها ما يقارب 32،000 شخصًا.

ولكن مع النجاح ظهرت المشاكل أيضًا إذ أن بعض المستخدمين بدأ يحاولون استخدام الصفحة لأهداف سياسية أو مكاسب مالية. وأراد البعض نشر مقالات أو تصريحات سياسية والبعض الآخر الترويج للأعمال أو الخدمات التجارية.

"وجدنا أنفسنا مضطرين على جعل صفحة الفايسبوك محصورة بمستخدمين معينين وحسب وبحظر المنشورات التي لا تتعلق بحركة المرور والنقط التفتيش"، يقول خوري لألمونيتور.

وأضاف أنه إضطر للاستعانة بمساعدة زوجته دارين وزميليه عمار ليداويا وعلي فريتش. وشكّل الأربعة لجنة للتحقق من الأشخاص الذين أرادو الانضمام إلى الصفحة. ويكمن نجاح الصفحة في المعلومات التي يوفرها المستخدمين طوعًا ففي أي ساعة من اليوم يمكن لأحد المستخدمين البالغ عددهم 32،000 عبور نقاط التفتيش ونشر المعلومات حول ذلك لاعلام الآخرين بآخر مستجداتها.

وليس من السهل على الفلسطينين نشر المعلومات والصور على الصفحة عبر هواتفهم لأنهم مشتركون بخدمة الانترنيت من شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال ولا يمكنهم الولوج إلى الشبكة بسهولة بسبت القيود التي تفرضها إسرائيل علر خدمة ال 3G بينما لا تحظّر ذلك على الشركات الإسرائيلية.

ويقول خوري إن "العديد من مسخدمي الفايسبوك يشتركون بخدمات الشركات الاتصال الاسرائيلية للتمكن من استخدام خدمة ال 3G وبالتالي نشر المعلومات والتحقق من الصفحة عبر هواتفهم النقالة، أما الذين يستفيدون من خدمات الاتصال الفلسطينية فعليهم الانتظار للوصول إلى البيت لتحديث الصفحة."

ويضيف أن المشكلة تكمن ان السير قد يزدحم في غضون دقاظق وتشرح تانيا بالتفصيل أن عند تبديل الجنود الاسرائيليين على الحواجز قد يأتي أحدهم ويكون سلوكه سيئًا مع المارين مما يحول قندليا إلى موقف سيارات بزحمة سير خانقة.

ويقول خوري أنه ليس راض عن كيف يقوم سائقو السيارات في قنلديا أو خارجها بالقيادة ضمن خطوط موازية معرقلين حركة السير. "الاسرائيليون المسؤولون عن هـذه الأمور لا يكترثون والشرطة الفلسطينية لا يحق لها الدخول لتنظم السير،" يقول خوري.

وحاول خوري وأصدقاؤخ التوجه الى الاعلام الاسرائيلي لرفع القضية ولكن لا أحد يكترث. ويثني خوري على جهود الفلسطينيين المتطوعين في هذه القضية الذين يحاولون تخفيف حركة المرور.

وجرّب العديد اقناع خوري بتحويل صفحته لصفحة سياسية تدرّ دخلاً ولكن "هدفه هو مساعدة الأشخاص على حل مشاكلهم اليومية. على أمل أن يأتي اليوم الذي لا نعود فيه بحاجة إلى الصفحة للتحقق من حالة الطرقات."

وتحقق تانيا عند انتهاء عملها من الصفحة لترى أحوال الطريق إذا كانت مزدحمة تشرب القهوة مع الأصدقاء بانتظار أن تخفّ الزحمة.

"هذه الصفحة نعمة من الله. أفضل البقاء حيث أنا على إن أكون تحت رحمة جندي اسرائيلي يبلغ من العمر 19 عامًا يقوم بتنظيم السير. يمكنيي الآن معرفة الوقت المناسب والطريق المناسبة للذهاب،" تقول تانيا.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial