تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

"يا حسين"... طريق دينيّ يحفل بالكرامات والمعجزات

طريق "يا حسين" .. ربما هو اول طريق "ديني" في العالم، دوافع انشاءه "روحية"، او انه قام لدواع "دينية" فقط. وهذا الطريق يمتد بمحاذاة الطرق الرئيسية التي تربط محافظات الوسط والجنوب بالمدن المقدسة في كربلاء والنجف. تعكف البلديات على إنجازه لاستيعاب آلاف الزائرين الذي يتدفقون من المناطق المختلفة الى المدن المقدسة. الطريق رملي، وللراجلين فقط والاهتمام به، يفوق أي اهتمام اخر بالبنى التحتية، او طرق المواصلات العادية.
An Iraqi man joins other pilgrims on the way to Karbala (100km south of
Baghdad) April 19, 2003, to celebrate the Shi'ite Ashoura. The traditional
pilgrimage has been banned in Iraq for more than 30 years. PP03040058
REUTERS/Petr Josek

PJ/GB - RTRM2R2

كربلاء، العراق — هيّأ علي جعفر (55 عاماً) نفسه لقطع مسافة تبلغ نحو 125 كيلومتراً من مكان إقامته في مدينة الديوانيّة (193 كلم جنوب بغداد)، إلى مدينة كربلاء المقدّسة (108 كم جنوب غرب بغداد)، في ذكرى "أربعينيّةالحسين بن علي، الإمام لدى الشيعة في العالم، الذي دفن في هذه المدينة بعد مقتله عام 685 ميلاديّ على أيادي جيش يزيد بن معاوية في معركة الطف، في كربلاء.

واعتاد المسلمون الشيعة في العالم على الحجّ السنويّ مشياً على الأقدام، إليه والبكاء عند قبره، والتعهّد بالدفاع عن مبادئه، لمناسبة مضي أربعين يوماً على مقتله.

واعتاد جعفر على هذه المسيرة الدينيّة كلّ عامّ إلى جانب الآلاف من الحجّاج، لكنّ السير هذه السنة سيكون أسهل، بعد شقّ طريق مستقلّ عن الطرق المبلّطة، أطلق عليه اسم "يا حسين"، وخصّص للراجلين إلى المدينة المقدّسة، لدى المسلمين الشيعة في العالم.

ويقول أبو حيدر الموسوي (60 عاماً) لـ"المونيتور" في مدينة الديوانيّة في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، وقد ساهم في الجهد الهندسيّ لإنشاء الطريق، إنّ "الطريق الجديد مخصّص للزوّار الذين يقطعون المسافات الطويلة، سيراً على الأقدام، وهو طريق غير مبلّط، لكن تمّ رصفه جيّداً، وتمّت تغطيته بالرمال، ويسير بمحاذاة طرق السيّارات الرئيسيّة".

وقبل حلول مناسبة "الأربعينيّة"، يقطع هذا الطريق الآلاف من الناس من الرجال والنساء وحتّى الأطفال والمعاقين، في مظاهرة دينيّة سنويّة، اعتاد الناس على الاحتفال بها منذ عام 2003. وقبل هذا التاريخ، لم يكن في إمكان الناس ممارستها بعدما منعها نظام صدّام حسين.

وفي تقاطع الهاشميّة، جنوب بابل (100 كم جنوب بغداد)، قال الحاج سعد الياسري (40 عاماً) لـ"المونيتور" في 12 تشرين الثاني/نوفمبر إنّه "قدم من مدينة البصرة (545 كم جنوب بغداد) مشياً على الأقدام، وسلك في مسيرته أجزاء كبيرة من هذا الطريق".

وأضاف الياسري: "اكتمل الطريق في الكثير من أجزائه، وهو مشروع مفيد".

ويتابع بالقول: "مضى على خروجي من البصرة نحو أسبوعين، وها أنا أواصل السير إلى كربلاء، حيث آمل أن أصلها قبل المناسبة، بسبب اقتراب موعد سفري إلى خارج العراق لمعاجلة ابنتي، وكان عليّ أن أؤدّي واجبي الدينيّ مبكراً قبل أوانه".

وبحسب الياسري، "فقد جرت العادة أن يبكر الراجلون من المدن البعيدة في الجنوب والشمال، قبل شهر تقريباً، لكي يضمنوا الوصول إلى المدينة المقدّسة قبل حلول مناسبة "الأربعينيّة" بأيّام".

ويلفت الإعلاميّ والمحلّل السياسيّ جاسم الموسوي في حديثه إلى "المونيتور" في 13 تشرين الثاني/نوفمبر في بغداد، إلى أنّ "هذا الطريق ربّما يكون الطريق الدينيّ الأوّل في العالم".

ويشير إلى أهميّته "الروحيّة" بالقول: "الطريق يوحّد الناس في مواجهة الظلم، ويكشف عن تكافل إنسانيّ عبر التواصل بين الفقراء والأغنياء، وبين الناس العاديّين والمسؤولين، لأنّ جميعهم يشاركون في هذه المظاهرة الدينيّة".

وقطعت أم حيدر (45 عاماً) وهي ربّة منزل، العام الماضي نحو 50 كيلومتراً في مسيرتها، التي بدأت من مدينة الحمزة الغربي (30 كم جنوب بابل)، إلى كربلاء، عبر البساتين والقرى، وليس عبر الطريق الرئيسيّ كأغلبيّة الراجلين، كما صرّحت لـ"المونيتور" في 13 تشرين الثاني/نوفمبر في بابل. وتتابع أمّ حيدر بالقول: "لم يكن طريق "يا حسين" قد اكتمل، ممّا اضطرّني إلى سلوك هذه الطرق الفرعيّة، وهي طرق كنّا نعرفها جيّداً قبل عام 2003، لأنّها لا تثير انتباه السلطات الأمنيّة في النظام العراقيّ السابق، الذي حرم المواطنين الشيعة من ممارسة هذا الطقس الدينيّ".

وتؤكّد أمّ حيدر الذي يدفعها معتقدها الدينيّ إلى حثّ الناس على السير إلى قبر الحسين بن علي في كربلاء، أنّ "الناس لا يحتاجون في مسيرتهم إلّا إلى الصبر، لأنّ الأكل والشرب وأماكن النوم والخدمات الطبيّة، متوافرة،على طول الطريق من قبل المئات من المتطوّعين الذي يلبّون حاجات الراجلين".

وتقيم المواكب الدينيّة على طول الطريق، سرادق لمبيت الحجّاج، وتقدّم إليهم كلّ ما يحتاجونه من طعام وشراب وإسعافات طبيّة أوّلية وإرشادات صحيّة.

وفي حديثه إلى "المونيتور" في بابل في 13 تشرين الثاني/نوفمبر، يقول المهندس عامر عبدالله، ويعمل مهندساً في بلديّة قضاء الهاشميّة، وكان مدير بلديّة سابق في مدينة الشوملي (60 كم جنوب بابل)، إنّ "الحكومات المحلّية قسّمت أعمال الطريق، بحسب طول امتداده داخل حدود كلّ محافظة".

وأضاف: "يتمّ تسوية الطريق، وفرشه بالحصى الخابط، ويقدّر طوله في محافظة بابل بحوالى 35100 متر، وتضاف إليه مرافق خدماتيّة بين مسافة وأخرى، من أماكن للراحة والصلاة والمبيت، إضافة إلى الجسور في التقاطعات".

ويضفي رجل الدين حسين الخاقاني في حديثه إلى "المونيتور" في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، في النجف، أبعاداً دينيّة على الطريق، فيقول: "تعافى مرضى كثيرون، بعد حجّهم مشياً إلى المدينة المقدّسة، وهي من كرامات الإمام الحسين".

ويؤكّد ذلك لـ"المونيتور" عمران علي (40 عاماً) المصاب بروماتيزم المفاصل في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، في بابل، فيقول إنّه "شفي من علّته، حين سار العام الماضي إلى المدينة المقدّسة، قاطعاً مسافة 50 كيلومتراً خلال يوم واحد، ليشفى تماماً من العلّة".

ويتحدّث النقيب في الشرطة عادل الياسري، في بابل في 14 تشرين الثاني/نوفمبر عن أنّ "الطريق يسهّل المتابعة الأمنيّة، حيث تقام المفارز الأمنيّة التي تحمي الحجّاج من العمليّات المسلّحة، على طول الطريق".

وفقد الكثير من الحجّاج أرواحهم خلال مسيراتهم الراجلة إلى كربلاء المقدّسة منذ عام 2003، جرّاء التفجيرات والهجومات المسلّحة.

إنّ هذا الطريق، أصبح أحد رموز معتقدات الشيعة في العراق، حيث يسهّل لهم سعيهم إلى التأسيس لبنى تحتيّة، ممارسة شعائرهم الدينيّة بسهولة ويسر، بعيداً عن الاعتداءات المسلّحة، التي يقوم بها تنظيم "الدولة الإسلاميّة"، حيث يشنّ كلّ عام هجمات مسلّحة على زوّار "الأربعينيّة".

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial