تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة العراقيّة وغياب الشعور بالمسؤوليّة

أهمّ ما يميّز الحكومة المسؤولة عن غيرها هو وجود مؤسّسات مهنيّة تمثل الأبعاد الحكوميّة المختلفة وتقوم بالإجابة المسؤولة عن توقعات وانتقادات المواطنين. وهذا ما يفتقده العراق في ظلّ المحاصصة الطائفيّة وفقدان المهنيّة والكفاءة في اختيار المسؤولين، ما يؤدي إلى عجز هؤلاء عن الشعور بالمسؤولية في التعامل مع قضايا البلد.
Vehicles are seen along a flooded street after heavy overnight rains in Baghdad, November 11, 2013. Baghdad's streets were knee deep in dirty water after heavy overnight rains. Residents struggle with the poor sewage system and lack of municipal services. REUTERS/Ahmed Saad  (IRAQ - Tags: ENVIRONMENT SOCIETY) ) - RTX1597K

أهم ما يميّز الحكومة المسؤولة عن غيرها هو وجود مؤسسات مهنيّة تمثل الأبعاد الحكوميّة المختلفة وتقوم بالإجابة المسؤولة عن توقعات وانتقادات المواطنين. وهذا ما يفتقده العراق في ظلّ المحاصصة الطائفيّة وفقدان المهنيّة والكفاءة في اختيار المسؤولين، ما يؤدي إلى عجز هؤلاء عن الشعور بالمسؤولية في التعامل مع قضايا البلد.

وفي حين أنّ من المفترض أن يمثل رئيس الحكومة الواجهة المسؤولة الرئيسيّة في السلطة التنفيذيّة، نشاهد دائماً أنه يلقي اللوم في ما خصّ فشل الأجهزة الحكوميّة في القيام بمهامها على فرقاء سياسيّين أو عوامل خارجيّة أو أسباب تاريخيّة ترجع إلى العهد القديم. وفي آخر تصريحات لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي،  حاول تبرير عجز الحكومة عن حلّ مشكلة الأمطار والسيول التي أدّت إلى خسائر جسيمة في مختلف مدن الجنوب، بشكل غير مسؤول تماماً. فقد ألقى اللوم ابتداءً على نظام البعث في هذه المشكلة، على الرغم من مرور أكثر من عشر سنوات على انقضاء حكم البعث، وتسلّم المالكي الحكم لمدّة ثماني سنوات. بعد ذلك، انتقد المواطنين لعدم مبالاتهم في الحفاظ على مجاري المياه. وأخيراً وبحسب ما اعتاد،  ركّز على دور الإرهاب وعلى من سماهم بالأخصام السياسيّين. وما يبعث على الاستعجاب هو أنه لم يتقدّم بأي اعتذار من المواطنين بسبب عجز الحكومة عن القيام بمهامها ومسؤولياتها، كما هو سائد في البلاد الديمقراطيّة في هكذا حالات عادة.

وقد تحوّل هذا الأسلوب طريقة شائعة في خطاب رئيس الوزراء العراقي وفي كيفيّة تعامله مع الأزمات والمشاكل المتفاقمة بشكل مستمر. وأصبح استخدام وسائل الإسقاط النفسي  حالة شائعة في خطاباته، ما يشير إلى حالة هروب من المسؤوليّة لديه. ومن أبرز ما صدر منه في هذا المجال هو ما صرّح  به قبل أشهر بخصوص أسباب عدم وفاء الحكومة بوعودها في ما يتعلّق بتوفير الأمن والكهرباء وسائر الخدمات الضروريّة، بإلقاء اللوم على حلفائه ومنافسيه من كلّ الأطراف، من دون الاعتراف بأي نقص أو خلل في طريقة إدارته شخصياً. فقد نأى المالكي بنفسه عن المشكلات الأمنيّة والخدميّة والاقتصاديّة التي تعصف بالبلاد واعتبر أن كبار المسؤولين في حكومته ومنهم حلفاؤه يقدّمون له معلومات مضللة. وختم كلامه  بأنه ليس مسؤولاً عن الإخفاقات بشكل مباشر، بل إن الوزراء هم المسؤولون، لأنه ليس خبيراً في الشؤون التخصصيّة للوزارات.

ويظهر من هذا الأسلوب في التعامل، أن الحكومة العراقيّة عجزت عن تأسيس دولة مؤسسات قادرة على التعامل المهني مع القضايا والمشاكل. وقد طغى الطابع الشخصي على كلّ أجهزة الدولة، بحيث يشعر المتابع بأنه ليس ثمّة وحدة شاملة تجمع كلّ أجهزة السلطة التنفيذيّة في كيان مترابط ومنسجم بعضه مع بعض. وما يتوفّر هو تقسيم للسلطة بين أشخاص وأحزاب عاجزين عن العمل المشترك والجماعي، ولا يمثلون فريق عمل مترابطاً ولا يتحمّلون مسؤوليّة جماعيّة تجاه الشعب. لذلك كلّ واحد منهم يبرّر الخلل والعجز بإلقاء اللوم على شركائه في الحكم ويظهر نفسه غير مسؤول عما يحدث.

وقد أصبح هذا الأمر قاعدة عامة يتّبعها كلّ المسؤولين الحكوميّين بعد أن أظهر رئيس الوزراء نفسه شخصاً غير مسؤول عما يجري في البلد على الرغم من وجوده في أعلى موقع في السلطة التنفيذيّة. وأصبح المواطن متحيراً وغير عارف بما يحدث في البلد من إخفاقات تصيب حياته اليوميّة، وبالنتيجة غير قادر على معرفة المسؤول والمقصّر الحقيقي في كل قضيّة.

وأخيراً، يبقى أنه وعلى الرغم من المشاكل التي تواجه المواطن بسبب غياب الشعور بالمسؤوليّة لدى الحكومة العراقيّة، إلا أن هذا قد يصبّ في صالح الأحزاب المشاركة في الحكم، إذ يساعدها في الهروب من الاعتراف بالتقصير في مجالات مسؤوليتها بل إلقاء اللوم على المنافسين، وبالنتيجة الحدّ من خسارة أصواتها الانتخابيّة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial