تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أحاديّة مصدر الزوّار تضرّ بالسياحة العراقيّة

تعتبر السياحة العراقيّة أكبر مصدر اقتصادي للبلد بعد النفط. لكن تركيزها على الجانب الديني بشكل عام وعلى الزوّار الإيرانيّين بشكل خاص، أدّى إلى اعتماد هذا القطاع على الإرادة‌ السياسيّة والوضع الاقتصادي الإيراني.
Shi'ite Muslim pilgrims take part in a ceremony to mark the religious ritual of Arbain in Kerbala, about 80 km (50 miles) southwest of Baghdad, January 2, 2013. REUTERS/Mohammed Ameen (IRAQ - Tags: POLITICS) - RTR3C22O

تُعتبَر السياحة العراقيّة أكبر مصدر اقتصادي للبلد بعد النفط. لكن تركيزها على الجانب الديني بشكل عام وعلى الزوّار الإيرانيّين بشكل خاص، أدّى إلى اعتماد هذا القطاع على الإرادة‌ السياسيّة والوضع الاقتصادي الإيراني. وكان وزير السياحة والآثار العراقي لواء سميسم قد اعتبر في حديث صحافي سابق أن "السياحة الدينيّة في العراق انتعشت بعد التغيير الذي حصل في العام 2003 وأصبحت أحد الروافد المهمّة للاقتصاد العراقي الذي ما زال يعتمد في جانب كبير منه على مصدر أحادي الجانب".

وقد أظهرت السنوات الأخيرة أن القدرة الاستيعابيّة للسياحة الدينيّة في العراق على الرغم من الوضع الأمني السيء وكذلك سوء الخدمات، تأتي عالية جداً بحيث تفوق ملايين الزوّار سنوياً. فقد أعلنت رابطة السياحة والفندقة في كربلاء، أن 55 ألف زائر عربي وأجنبي وأكثر من ثلاثة ملايين زائر عراقي أدّوا الزيارة الشعبانيّة الماضيّة في كربلاء المقدّسة.  وفي خلال أربعينيّة [الإمام الحسين] السنة الماضية، زار كربلاء أكثر من 18 مليون شخص، من بينهم 350 ألف زائر عربي وأجنبي من 36 دولة مختلفة.

وعلى الرغم من أن عدد الفنادق في النجف وكربلاء يبلغ نحو 500 فندق، إلا أن سميسم رأى في الحديث الصحافي نفسه أنها "لم تعد تكفي لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الزوّار وفي المقدّمة منهم الإيرانيون" . وكانت بغداد وطهران قد وقّعتا بعد سقوط النظام السابق اتفاقاً لاستقبال زوّار العتبات في النجف وكربلاء وسامراء وبغداد. فبدأ الأمر بعدد ضئيل من الزوّار يومياً، ليصل الاتفاق بين الطرفين إلى ستة آلاف شخص في اليوم الواحد وعشرة آلاف في خلال المناسبات الدينيّة.  وقد أعلن محافظ مدينة قصر شيرين الإيرانيّة في آذار/مارس الماضي أن عدد الزوّار الإيرانيّين الذين عبروا حدود خسروي قاصدين المنذريّة في‌ العراق، وصل الى ألفي شخص في اليوم الواحد  أضف إلى ذلك الزوّار الذين يدخلون العراق عن طريق الحدود البريّة الأخرى أو الذين يتنقّلون عن طريق الجوّ.

وعلى الرغم من أن هذا الحجم الكبير من الزوّار الإيرانيّين ينعكس آثاراً إيجابيّة على الاقتصاد العراقي، إلا أن الاعتماد على مصدر واحد لجذب السيّاح يزيد من مخاطر الاستثمار في هذا المجال. فقد أدّى تدهور سعر العملة الإيرانيّة بسبب العقوبات الاقتصاديّة على طهران إلى تراجع عدد الزوّار الإيرانيّين في الآونة الأخيرة.  وأوضح سمسيم في الحديث نفسه أن "المشكلة بدأت عندما فرضت العقوبات على الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران، بحيث أدى ذلك إلى انخفاض أعداد الزوّار، علماً بأن الزوّار الإيرانيّين كانوا قد استمرّوا بالتدفق إلى العراق حتى عندما كانت تحصل التفجيرات وكان يتعرّض الكثير منهم إلى استهدافات مباشرة". وقد أشار إلى أن «العقوبات المفروضة على إيران جعلت سعر التومان ينخفض بشكل كبير مقابل الدولار [الأميركي]، وهو أمر بات يشكّل صعوبات كبيرة على الإيرانيّين».

من جهته قال رئيس غرفة تجارة النجف زهير محمد شربة في حديث صحافي إن "موارد الفنادق التي تستقبل الزوّار الإيرانيّين انخفضت إلى النصف منذ بداية هذا العام"، ويُعدّ هذا الأمر نقطة تحوّل بالنسبة إلى مدينة النجف التي كانت تطمح إلى بناء فندق يستوعب أكبر عدد من الزوار. وقد أدّى الانخفاض الهائل في عدد الزوّار الإيرانيّين إلى تضرّر اقتصاد النجف التي تعتمد بشكل كبير على الموارد السياحيّة، بنسبة 60 في المائة.  وفي هذا الإطار لفت رئيس رابطة الفنادق في النجف صائب أبو غنيم في حديث صحافي إلى أن "هذه الأزمة أدّت إلى تلكؤ الجانب الإيراني في تسديد المستحقات الماليّة للشركات العراقيّة المتعهّدة بتفويج الزوار إلى الفنادق".

بالإضافة إلى الوضع الاقتصادي، فإن الإرادة‌ السياسيّة قد تؤثّر في هذا المجال، بخاصة وأن الزوّار الإيرانيّين لا يمكنهم السفر إلى العراق إلا عن طريق قوافل خاصة وتحت إشراف منظّمة الحجّ والزيارة التابعة للحكومة الإيرانيّة. وهذا يتيح إمكانيّة ضغط إيران على العراق كما فعلت مرّة في‌ العام 2009، عندما خفّض الطرف الإيراني عدد الزوّار من خمسة آلاف إلى ألف وخمسمائة يومياً بسبب خلافات مع الجانب العراقي بشأن الخدمات.

وبدأت وزارة السياحة العراقيّة تسعى إلى استقطاب الزوّار من بلدان أخرى يقطنها الشيعة غير إيران، بهدف سدّ النقص في عدد السيّاح. وقد شدّد مستشار وزير السياحة العراقيّة بهاء المياح في حيث صحافي على ضرورة القيام بالتنويع في مصادر السيّاح. أضاف أن "خطط الوزارة تهدف إلى عقد اتفاقيات جديدة مع دول أخرى، للتغلّب على انخفاض عدد الزوّار الإيرانيّين".إلى جانب تنويع مصادر السياحة، ثمّة ضرورة لتهيئة إمكانيات ومجالات للترفية وفرص أكبر وأكثر تنوعاً لصرف المال من قبل السيّاح، منها إنشاء مراكز ترفيهيّة وأسواق حرّة لرفع الإيرادات السياحيّة، كما فعلت مدينة مشهد في إيران. ففي مشهد على سبيل المثال، نجد ثلاث حدائق مائيّة وعدد كبير من الأسواق والحدائق. إلى ذلك، بإمكان المدن السياحيّة في العراق فرض تأشيرات دخول للراغبين بزيارتها، بهدف دعم مشاريع تطوير السياحة والخدمات العامة.

من ناحية أخرى، يجب على العراق أن يسعى إلى إدارة شؤون السياحة بنفسه ودعم شركات أهليّة عراقيّة لجذب السيّاح من مختلف بلاد العالم. كذلك يجب أن تتطوّر مجالات السياحة لتشمل السياحة الأثريّة والبيئيّة وغيرهما. فإن المناطق الأثريّة كأور وبابل ونينوى وطاق كسرى بالإضافة إلى الطبيعة الخلابة التي تمتدّ من أهوار الجنوب إلى شمال العراق، تعتبر من قدرات السياحيّة المهمّة في العراق. وتجدر الإشارة إلى أن الفاعليات الثقافيّة والفنيّة في البلد تساعد على تطوير تلك القدرات، تماماً مثلما يقوم إقليم كردستان بإعداد حفلات موسيقيّة فارسيّة وعربيّة مختلفة بهدف جذب عدد أكبر من السيّاح الأجانب. 

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial