حزب الوفد يقود المعارضة إلى تنفيذ اقتراح الرئيس بدمج الأحزاب

اقترح الرئيس المصريّ عبد الفتّاح السيسي على الأحزاب والقوى السياسيّة أن تتّفق في ما بينها على الاندماج في 5 كيانات رئيسيّة تشكّل مختلف التيّارات، لكسر حالة الجمود وإثراء الحياة السياسيّة، الأمر الذي لاقى ترحيباً من حزب الوفد الذي بدأ بفتح حوارات مع القوى السياسيّة.

al-monitor .

ينا 17, 2020

القاهرة: اقترح الرئيس المصريّ عبد الفتّاح السيسي في 26 كانون الأوّل/ديسمبر الماضي على الأحزاب والقوى السياسيّة أن تتّفق في ما بينها على الاندماج في 5 كيانات رئيسيّة تشكّل مختلف التيّارات، لكسر حالة الجمود وإثراء الحياة السياسيّة، الأمر الذي لاقى ترحيباً من حزب الوفد، أكبر الأحزاب المصريّة وأعرقها تاريخيّاً.

ويوجد في مصر أكثر من مئة حزب سياسيّ، تأسّست غالبيّتها عقب انتفاضة 25 كانون الثاني/يناير التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وفي تصريحات إلى الصحافيّين خلال افتتاحه العديد من المشاريع في محافظة الفيوم في 26 كانون الأوّل/ديسمبر الماضي، قال السيسي: "تكلّمنا كثيراً أنّ هناك أكثر من مئة حزب، حتّى لن نقول أن تنخرط كلّها، لكن مثلاً ممكن أن تكون 4 أو 5 كيانات تقدر أن تقصّر علينا المسافة الزمنيّة، فالإصلاح السياسيّ مرتبط بحركة الجماهير والأحزاب".

قال رئيس حزب الوفد ورئيس اللجنة التشريعيّة في البرلمان بهاء أبو شقة إنّ دعوة الرئيس أمر إيجابيّ وعظيم، لتفعيل المادّة الخامسة من الدستور والتي تنصّ على أنّ "النظام السياسيّ يقوم على أساس التعدّديّة الحزبيّة والتداول السلميّ للسلطة".

وأضاف أبو شقة في تصريحات خاصّة إلى "المونيتور" أنّ الوفد يؤمن بأنّ وجود 3 أحزاب قويّة يجري خلالها التنافس الحزبيّ كمقوّم أساسيّ ورئيسيّ للديمقراطيّة أمر مهمّ وضروريّ للصالح العامّ ويجري النقاش حاليّاً حول ذلك.

وكشف أبو شقة عن أنّه سيتمّ خلال الفترة المقبلة عقد العديد من جلسات الحوار بين الأحزاب والقوى السياسيّة للتشاور في ما بينها لتفعيل اقتراح الرئيس وتحويله إلى واقع ملموس.

وأضاف، قائلاً: "الوفد حزب عريق وتاريخيّ ومن أكبر الأحزاب في مصر وسيكون له دور فاعل وحيويّ على الساحة السياسيّة خلال الفترة المقبلة، ويدعم أيّ نقاشات أو حوارات بنّاءة للوصول إلى خارطة طريق تكون بمثابة دستور، وباب الحزب مفتوح أمام كلّ القوى الوطنيّة".

وتمنّى رئيس حزب الوفد أن يتمّ التوصّل إلى خارطة الطريق الخاصّة بالتعدّديّة الحزبيّة قبل الاستحقاقات الانتخابيّة المقبلة، سواء مجلس النوّاب أم مجلس الشيوخ أم المحلّيّات، والتي ستتمّ قبل نهاية عام 2020. 

فيما طالب الأمين العامّ المساعد لحزب العمل الاشتراكيّ صلاح عبد الله الرئيس السيسي بالإسراع في تأسيس الحزب الحاكم لتفعيل دعوته واقعاً ملموساً، والذي سيعلن غالبيّة الأحزاب التي تتجاوز المئة الانضمام إليه، ولن يتبقّى سوى حزب الوفد ممثّلاً لليمين أي القوى الليبراليّة والرأسماليّة، وحزب التجمّع ممثّلاً للقوى اليساريّة، ويتبقّى تأسيس حزب قوميّ لتمثيل مختلف التيّارات السياسيّة المصريّة أو إعادة تقوية حزب العمل وفكّ تجميده.

وأضاف عبد الله في حديث خاصّ إلى "المونيتور" أنّ تفعيل المادّة الخامسة من الدستور المصريّ الخاصّة بالتعدّديّة الحزبيّة أمر هامّ وضروريّ للدولة لتحقيق الاستقرار السياسيّ وملء حالة الفراغ الحادّ التي تستغلّها الجماعات المتطرّفة للبقاء في المشهد، وبالتالي فالدعم الماليّ مطلوب من الدولة تقديمه إلى هذه الأحزاب، حتّى تستطيع التغلغل في الشارع وسط الجماهير.

فيما طالبت مستشارة الرئيس لشؤون المرأة السابقة سكينة فؤاد بالحوار الجادّ والهادئ بين مختلف الأحزاب السياسيّة للتشاور في اقتراح الرئيس حول التعدّديّة الحزبيّة لتحويله إلى واقع ملموس قبيل الاستحقاقات الانتخابيّة المقبلة.

وقالت فؤاد ل" المونيتور " إنّ اقتراح الرئيس تعبير جدّيّ عن النظام الذي تأسس عقب سقوط حكم جماعة الإخوان المسلمين إثر الاحتجاجاات الحاشدة في 30 حزيران/يونيو 2013 القائم علي الديمقراطيّة والتعدّديّة الحزبيّة، والتي تأتي في مقدّمة الاهتمام بعد تثبيت أركان الدولة والنجاح في مواجهة الأعمال الإرهابيّة، ولكنّها رفضت تأسيس السيسي حزباً سياسيّاً باعتباره رئيساً لكلّ المصريّين ومعبّراً عن إرادتهم الحرّة.

وقال مدير مركز الأهرام للدراسات السياسيّة والاستراتيجيّة جمال عبد الجواد إنّ اقتراح الرئيس دليل على اهتمامه بالحياة السياسيّة والحزبيّة، والتي تعدّ شيئاً هامّاً لملء أيّ فراغ يمكن أن تستغلّه التيّارات والجماعات المحظورة للعودة إلى المشهد السياسيّ.

وطالب عبد الجواد في تصريحات خاصّة إلى "المونيتور" من السياسيّين ورجال الأحزاب بعقد جلسات حوار جادّة للتشاور والتناقش من أجل الوصول إلى وجود أحزاب قويّة وفعّالة في الشارع قبيل الانتخابات البرلمانيّة المقبلة، حتّى تأتي المجالس النيابيّة المقبلة قويّة ومعبّرة عن الشارع.

فيما طالب رئيس حزب التحالف الشعبيّ الاشتراكيّ مدحت الزاهد بالإفراج الفوريّ عن المعتقلين السياسيّين، وفتح المجال العامّ، وإطلاق حرّيّة الإعلام بدلاً من إعلام الصوت الواحد، كبداية طريق لحياة حزبيّة وسياسيّة قويّة تنفيذاً لاقتراح الرئيس.

وقال الزاهد في حديث إلى "المونيتور" إنّ الحياة الحزبيّة شبه مغلقة، وتمّ توجيه ضربات قاسية لها وفرض قيود صارمة عليها، مثلما حدث مع ممثّلي الحركة المدنيّة وتحالف الأمل من اعتقالات للمشاركين فيها لمنع أيّ رأي معارض.

وأضاف أنّ اقتراح الرئيس يتطلّب تفعيله إجراءات على الأرض وليس مجرّد كلام فقط، في مقدّمتها الإفراج الفوريّ عن المعتقلين وفتح المجال العامّ، ثمّ المرور بمرحلة انتقاليّة تتحاور فيها الأحزاب السياسيّة للوصول إلى تفاهمات من خلال تحالفات بين أصحاب الفكر والرؤى المتشابهة تتطوّر في ما بعد إلى اندماجات، ولكن ليس عبر أوامر وتعليمات فوقيّة.

وأشار إلى أنّ حركة الأحزاب في الشارع تحدّد القويّ والضعيف من خلال مدى تأثيرها في الجماهير والشارع، ومن ثمّ تتشكّل التحالفات والاندماجات في شكل صحيح وفعّال يترجم على أرض الواقع تأثيراً إيجابيّاً على الدولة والمواطن لكسر حالة الجمود الحادّ في الساحة السياسيّة.

ومنذ المظاهرات النادرة في ال20 من شهر سبتمبر الماضي وحسب منظمة العفو الدولية تم اعتقال 10 صحفيين، وما لا يقل عن 25 من السياسيين والأكاديميين من أحزاب سياسية مختلفة. ومن بين هؤلاء خالد داوود، الصحفي والرئيس السابق لحزب الدستور الليبرالي، بالإضافة إلى أستاذي العلوم السياسية حسن نافعة وحازم حسني. فضلا عن أكثر من 2000 من المحتجين ، وحسب منظمة هيومن رايتس ووتش والشبكة العربية لحقوق الإنسان فإن عد المعتقلين السياسيين منذ 2013 يصل ل60 ألف معتقل ، وهو أمر تنفيه السلطات المصرية

ووافقه في الرأي رئيس الحزب المصريّ الديمقراطيّ الاجتماعيّ فريد زهران، قائلاً: "اقتراح الرئيس يمكن اعتباره انفراجاً سياسيّاً، ولكن بشروط، وفي مقدّمتها السماح للأحزاب بعقد المؤتمرات الجماهيريّة ورفع القيود الصارمة عنها، والإفراج عن المعتقلين السياسيّين.

وطالب السلطة بفتح مساحة من الديمقراطيّة والحرّيّة للأحزاب في التشاور والاتّصال بالجماهير وتكوين تحالفات أو اندماجات يكون أساسها الحوار الجادّ، وليس بتعليمات فوقيّة لا تؤدّي إلى تعدّديّة حزبيّة حقيقيّة، حيث يكون الوطن هو الخاسر.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو