تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

ما وراء الاضطرابات السياسية في الكويت مع حل البرلمان وتشكيل الحكومة الجديدة؟

إن تحرك أمير الكويت لحل البرلمان وتعيين حكومة بعد أيام قليلة يزيد من تعميق سنوات من عدم الاستقرار السياسي في الدولة الخليجية.
Female security guards stand by as Kuwaiti lawmakers attend a parliament session at the National Assembly, Kuwait City, Kuwait, Feb. 6, 2024.
اقرأ في 

وقع أمير الكويت الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح يوم الأحد مرسوما بالموافقة على حكومة جديدة، بعد أيام من حل البرلمان الذي انتخب قبل أسابيع فقط وسط الاضطرابات السياسية المستمرة في الدولة الخليجية الصغيرة.

ويرأس الحكومة الجديدة - وهي الحكومة الكويتية السادسة والأربعون منذ عام 1962 - رئيس الوزراء الشيخ أحمد العبدالله الصباح وتتكون من 13 وزيرا. واحتفظ تسعة من هؤلاء الوزراء بمناصبهم من الحكومة السابقة، بينهم وزير النفط عماد العتيقي، ووزير المالية أنور علي المضف، ووزير الخارجية عبد الله علي اليحيى.

وفي خطوة نارية الجمعة، أمر الشيخ مشعل بحل البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة، وعلق بعض مواد دستور البلاد لمدة لا تتجاوز أربع سنوات، قال خلالها إنه سيتم إعادة النظر في كافة جوانب العملية الديمقراطية.

وفي خطاب بثه التلفزيون الرسمي، قال الأمير إن الكويت واجهت "صعوبات وعوائق لا يمكن تصورها ولا تحتمل".

وأشار إلى أن "الاضطرابات الأخيرة في المشهد السياسي الكويتي وصلت إلى مرحلة لا يمكن أن نبقى صامتين فيها، لذا يجب علينا اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتحقيق مصلحة البلاد وشعبها". "لن أسمح بأي حال من الأحوال باستغلال الديمقراطية لتدمير الدولة".

وبموجب أمر ملكي، تم تعليق سبع مواد من الدستور، من بينها المادة 107 التي تنص على وجوب انتخاب برلمان جديد خلال شهرين من حله، والمادة 181 التي تحظر تعليق الدستور أو حصانة الرئيس. أعضاء البرلمان.

كما نص المرسوم على أن يتولى الأمير ومجلس الوزراء صلاحيات مجلس النواب خلال الفترة الانتقالية، وأن القوانين تصدر بمشروع مرسوم.

سنوات طويلة من الخلاف بين البرلمان والحكومة

وتشهد الكويت نزاعات سياسية منذ سنوات، مما أدى إلى حل متكرر للبرلمان وإجراء تعديلات وزارية.

وتم انتخاب البرلمان المنحل في أوائل أبريل/نيسان. وكانت الانتخابات هي الثالثة منذ 2022 والرابعة خلال خمس سنوات. وتم حل البرلمان 12 مرة منذ عام 2005، كان آخرها في فبراير/شباط.

واتهم المشرعون الوزراء مراراً وتكراراً بالفساد، في حين ألقى مجلس الوزراء باللوم على البرلمان في عرقلة خطط التنمية للبلاد.

وأعاقت الخلافات السياسية المتكررة بين المشرعين والمسؤولين الحكوميين الإصلاحات المالية والاقتصادية في الوقت الذي تسعى فيه الدولة الخليجية الغنية بالنفط إلى تنويع اقتصادها.

كما حالت لعبة شد الحبل دون إصدار تشريعات من شأنها أن تسمح للكويت بالاستفادة من أسواق الدين الدولية.

وتعد الكويت منتجا رئيسيا للنفط، حيث تبلغ طاقتها الإنتاجية 3.15 مليون برميل يوميا، و8.2% من احتياطيات النفط العالمية، وفقا لبيانات أوبك.

وعين الشيخ مشعل الشيخ أحمد، ابن أخيه، رئيسا للوزراء في 15 أبريل/نيسان الماضي، وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

لكن التوترات بين المشرعين والسلطات التنفيذية أعاقت تشكيل حكومة جديدة.

واتهم الشيخ مشعل في خطابه العام الجمعة، بعض النواب برفض ترشيح بعض الوزراء، مؤكدا أن اختيار رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة هو حق دستوري لرئيس الدولة.

وقال: “إن تجاوز الدستور وصل إلى حد لا يمكن التسامح معه أبداً، لأنه يهدد بتقويض القيم الدستورية والمبادئ الديمقراطية”.

كما هاجم الأمير بعض المسؤولين، الذين لم يذكر أسمائهم، بالتدخل في اختيار ولي العهد. «ذهب البعض إلى حد التدخل في صلاحيات الأمير، بما في ذلك حقه في اختيار ولي عهده»، مضيفاً أنه يحتفظ بهذا الحق حصراً.

ولم يقم الشيخ مشعل، الذي تولى السلطة في ديسمبر بعد وفاة سلفه وأخيه غير الشقيق الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، بتعيين ولي للعهد حتى الآن.

والكويت هي الملكية الخليجية الوحيدة التي لديها برلمان منتخب . تأسس البرلمان، المعروف باسم الجمعية الوطنية، في عام 1963. ويتكون من 50 عضوًا يخدمون لمدة أربع سنوات. ويتمتع المجلس التشريعي بسلطة استجواب وتقديم اقتراحات بحجب الثقة عن الوزراء، وكذلك الموافقة على تعيين الأمير لولي العهد الجديد.

تتم الموافقة على القوانين أيضًا من قبل البرلمان والأمير.