تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

تداعیات الانقسام السیاسي داخل الاتحاد الوطني الكردستاني وعلی مستوی اقلیم كردستان

معطیات الواقع السیاسي والاقتصادي والاداري أدت الی توسیع الشرخ الموجود اصلا داخل أجنحة الاتحاد الوطني الكردستاني (PUK)، خاصة بعد الازمة المالیة التی ضربت الاقلیم، أضافة الی بنیة الولاءات الاقلیمیة لاجنحة الحزب وترسیخ نوع من الحکم العائلي داخل قیادة الاتحاد.
Men stand next to a Patriotic Union of Kurdistan (PUK) campaign poster for Iraq's parliamentary elections in Sulaimaniya April 28, 2014. Picture taken April 28, 2014.        To match IRAQ-ELECTION/KURDS      REUTERS/Jacob Russell (IRAQ - Tags: ELECTIONS POLITICS) - RTR3N0GT

السلیمانیة، العراق - أعلن نائبا السكرتیر العام للاتحاد الوطني الكردستاني السید كوسرت رسول والدکتور برهم صالح، الخمیس، الاول من أیلول ٢٠١٦ تشكیل مرکز قرار داخل (PUK)، برفقة اعضاء من المکتب السیاسي والکادر المتقدم داخل الحزب. وفی الیوم التالی مباشرة اجتمع المکتب السیاسی وهو الجناح الاخر الذي تقوده السیدة هیرو ابراهیم احمد قرینة رئیس جمهوریة العراق السابق جلال الطالباني السکرتیر العام ل( PUK)، والذی لم یعد یقود الحزب بشکل عملي أثر تعرضه الی جلطة دماغیة فی ١٨/١٢/٢٠١٢، لبحث ما سمي بالانشقاق الخطیر داخل الحزب.

یاتی أعلان جناح ”مرکز القرار“ ضمن سیاق الانقسام الموجود اصلا بین الجناحین داخل الاتحاد لاسباب متعدده، اهمها وفقا لما جاءت فی بیان جناح مرکز القرار؛ حول ادارة الحزب والاجراءات التی ادت الی احتكار مجموعه مهیمنة (حسب وصف البیان) علی سیاسات ومقدرات الحزب، ما أدی الی تراجع دوره وتحویله من قوة مناضلة الی قوة هامشية في الاقليم. وكذلك تم أتهام تلك القوة المهیمنة والتی یقصد به جناح السیدة هیرو ابراهیم أحمد، بحسب البیان؛ بالهیمنة علی الملف المالي ”وتحالفاتهما فی الظلام والصفقات الخفیة لنهب النفط وابتلاع الثروات وأملاك الشعب وتجویعهم. فأنه من اجل مصالح هذه المجموعه فلم یعد الاتحاد مدرسة الرئیس جلال الطالباني“.

وكذلك ملف سیاسة الحزب وعلاقاته الداخلیة هیمنت علی البیان متهمة المجموعة المهیمنة ”بأتباع سیاسات خاطئه من أجل سرقة المال العام، وقطع رواتب الموظفین وقوات الپیشمرگه، وكذلك اتباع اسلوب مزدوج لاختزال الرأی العام بالمشارکة في حکومة الاقلیم فی أربیل ومعارضته فی السلیمانیة“. وحتی علی مستوی الحزب الداخلي، تم اتهام تلك القوة المهیمنة ”بأتباع أسلوب متآمر لتزویر المؤتمر العام وأغتصاب ارادة الاعضاء الاصلیین وجلب وفرض اقربائهم علی معضم اجهزة الحزب". وأعتبر البیان أن القرارات داخل أو خارج الحزب، لا تعتبر قرارا عاما للحزب أذا لم یتم الموافقة علیه من قبل مرکز القرار.

وقوبل أعلان تشکیل مرکز القرار، بنوع من رد الفعل الغاضب. ففي حین رفضت عضو المجلس المركزي للحزب آلا طالباني، وصف أعلان مركز القرار داخل الاتحاد بألانشقاق، وطعنت فی شرعیه النائبین وقالت أنهما لیسوا منتخبین من اعضاء الحزب بل تم تعینهما کنائبین من قبل مام جلال فی اخر أنتخابات الحزب. وبحسب شبكة میدیا الناس، أتهمتهما بأنهما ”یعملان من أجل الامتیازات والوظائف العلیا“. وفی نفس الأتجاه أستنكر مسؤل قوات مکافحة الارهاب لاهور شیخ جنگي الخطوة ووصفتها بأنها فاقد للشرعیة. وكذلك اتهم السید عطا سراوی عضو المجلس المركزي للاتحاد بان اصحاب مركز القرار یریدون الاستیلاء علی الاتحاد الوطني وبأنهم تسرعوا فی خطوتهم هذا.

وفی تطور دراماتیکی لافت للنظر، تنذر بتدهور صراع الاجنحة والعلاقة مع حکومة الاقلیم برئاسة نائب رئیس الحزب الدیمقراطی الكردستانی السید نیچرڤان بارزانی، طالبت السیدة هیرو أبراهیم أحمد، رئیس الوزار حیدر العبادي في ١٩ آب/اوغسطس بأیقاف تصدیر النفط من كركوك“. ویذکر أن شرکه نفط الشمال التابع للحکومه العراقیة، أعلنت عن استئناف ضخ النفط ألی میناء جیهان عبر خط أقلیم كردستان، وذلك بعد توقف دام نصف عام. وفی المقابل، قال عضو المكتب السیاسی شیخ جعفر شیخ مصطفی فی تصریح له لصوت أمریكا بأن الخلافات داخل الاتحاد ”تتعلق بسرقه ثروات الشعب والمراکز“، وأكد بأن الشرعیة اصلا مع نائبي الرئیس مام جلال.

فهل نحن أمام خریف ساخن من التجاذبات السیاسیة ونفق یبدوعلی الاقل فی الوقت القریب، مظلما؟ أم باستطاعة مركز القرار تغییر علاقات القوة وأرجاع الوضع الراهن الی سابق عهده؟ من أجل معرفة ذلك، اتصل المونتور بعضو قیادي فی الاتحاد فضل عدم ذکر اسمه، قال ”هؤلاء الاخوة فی ما یسمی بمرکز القرار، أقلیة، لا شرعیة لدیهم، لذلك أن لم یرجعوا فسوف یستمرون داخل النفق المظلم التي وضعوا انفسهم فیه، وأنهم اضعف بكثیر من أن یغیروا شیئا داخل الاتحاد أو خارجه“.

وبالمقابل صرّح عضو مكتب تنظیم (PUK) السید سلیمان عبدالله للمونيتور، قائلا ”نحن فی مرکز القرار، نرفض لغه التخوین، نرفض استخدام العنف بکل أشکاله. نحن نفتخر بهویتنا کاعضاء فی الاتحاد الوطني، وهدفنا هو تصحیح مسار الاتحاد الوطني من أجل مستقبل مزدهر للاجیال القادمة، وشعب کردستان یستحق مستقبل افضل، وهذا لن یکون بدون تصحیح مسار الاتحاد ومشارکته الحقیقیة فی العملیة السیاسیة“.

وفيما یتعلق بمستقبل مرکز القرار، قال الخبیر فی الشؤون الکردیة الدکتور ریبوار فتاح ” أن مركز القرار لا يستطع فعل شیء لأن المراکز الاقتصادیة تحت سیطرة وهیمنة هیرو ابراهیم، وهم لا یتنازلون عن ما یملکون من میزانیة خیالیة“. وهذا ما أكده للمونیتور الکاتب والمحلل السیاسی اسماعیل رواندوزی، حیث قال: ”خطوة مركز القرار يواجه طریق مسدود، لأنهم لا یملکون خطابا واضحا، ولیسوا موحدین، وفی النهایة أذا بقوا علی هذا المنوال، یضطرون للعودة الی أحضان عائلة الطالباني، أو یلجأون الی الانشقاق وهو كما أری خیار حتمي“.

والحال هو أن آثار وتداعيات التجاذبات السیاسیة سوف لا تقتصر على الوضع الداخل للاتحاد فقط، بل ستترك أثرها فی مؤسسات الاقلیم وستؤدي الى استفراد الحزب الدیمقراطي الکردستاني بتلابیب السلطة بالکامل عاجلا أو آجلا. 

 

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial