تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

العرابي: السودان لن تستخدم ملفّ سدّ النهضة بطاقة ضغط على مصر للتنازل عن حلايب وشلاتين

Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi (C) inspects a guard of honour upon his arrival at Khartoum Airport, ahead of a signing ceremony of an Agreement on Declaration of Principles between Sudan, Egypt and Ethiopia on the Grand Ethiopian Renaissance Dam Project, in Khartoum March 23, 2015.  The leaders of Egypt, Ethiopia and Sudan signed a cooperation deal on Monday over a giant Ethiopian hydroelectric dam on a tributary of the river Nile, in a bid to ease tensions over regional water supplies. The leaders

تعتبر لجنة العلاقات الخارجيّة في البرلمان المصريّ صوت الشعب للعالم وليس الصوت الرسميّ، وهي تنتظر ملفّات عدّة مثل ملفّ سدّ النهضة وأزمة حلايب وشلاتين وغيرها من الملفّات. وقد أجرى "المونيتور" حواراً مع الرئيس الموقّت للجنة العلاقات الخارجيّة في البرلمان المصريّ ووزير الخارجيّة الأسبق والقياديّ في تحالف دعم مصر السفير محمّد العرابي، للحديث عن أهمّ القوانين التي عرضت على اللجنة، ودورها المستقبليّ في العلاقات الخارجيّة المصريّة.

المونيتور:  باعتبارك رئيس لجنة العلاقات الخارجيّة في البرلمان المصريّ، ما هي أهمّ القوانين التي تمّ عرضها في اللجنة؟

أهمّ القوانين التي وافقت عليها اللجنة هي قانون تبادل السجناء بين مصر ودول أخرى، وقانون استرداد الأموال المهرّبة والقانون الخاصّ بمجلس الدفاع القوميّ.

المونيتور:  لماذا شهد قانون استرداد الأموال المهرّبة جدلاً في اللجنة؟

طبقاً للقانون، يجب أن تلتزم لجنة استرداد الأموال المنهوبة بتقديم تقرير تفصيليّ عن نشاطها كلّ 3 أشهر، لكنّ هذا لم يحدث وهو ما أثار جدلاً في اللجنة. لكن في النهاية، وافقنا على القانون مع الأخذ في الاعتبار ضرورة  تعديله  بعد ذلك، بحيث سينصّ القانون على وجود ممثّل من اللجنة في لجنة العلاقات الخارجيّة لمتابعة تفاصيل ملفّ استرداد الأموال المنهوبة خطوة خطوة.

المونيتور:  ما تقديرك لحجم الأموال المهرّبة الخاصّة برموز نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك إلى الخارج؟

لا يوجد رقم محدّد لقيمة الأموال المهرّبة إلى الخارج، لكنّ المؤكّد أنّها ليست الأرقام الضخمة التي يتمّ تداولها في وسائل الإعلام.

المونيتور:  لماذا لم تصل الدولة إلى أيّ نتيجة في ملفّ استرداد الأموال المهرّبة لرموز نظام الرئيس الأسبق مبارك على الرغم من مرور 5 أعوام على ثورة 25 يناير؟

5 سنوات ليست فترة طويلة لاسترداد الأموال المنهوبة، بسبب الإجراءات المتّبعة في الدول المهرّبة إليها تلك الأموال لاستردادها. لكن في النهاية، سنصل إلى نتيجة، والأزمة الحقيقيّة في هذا الملفّ ليست الوقت، لكن الإجراءات القانونيّة الصعبة، حيث تشترط تلك الدول أن تكون هناك أحكام قضائيّة تخصّ الأموال المهرّبة، وهذا صعب تحقيقه فيكفي أن يكون صاحب تلك الأموال محكوم عليه قضائيّاً. لكن هذه هي قواعد استرداد الأموال في تلك الدول.

المونيتور:  أيّ دور سيلعبه البرلمان ممثّلاً في لجنة العلاقات الخارجيّة في أزمة سدّ النهضة؟

ستحاول اللجنة الاستماع إلى وزير الخارجيّة ووزير الموارد المائيّة والريّ لمعرفة آخر التطوّرات في ملفّ سدّ النهضة، لكنّ المؤكّد أنّ البرلمان لن يكون عائقاً أمام المفوّض الرسميّ، لأنّ تعاون البرلمان مع الحكومة في هذا الملفّ يمنح مصر قوّة في التفاوض، وبطاقة ضغط على الجانب الآخر، وسنسير في هذا الاتّجاه إلى أن يثبت سوء النوايا لدى الطرف الإثيوبيّ. وفي المجمل، الأمور تسير  في هذا الملفّ ببطء، لكن في الطريق الصحيح.

المونيتور:  صرّحت بأنّ أزمة سدّ النهضة في يدّ الدبلوماسيّة المصريّة، فهل زادت حدّة الأزمة لتتجاوز الإطار الدبلوماسيّ؟

حلّ ملفّ سدّ النهضة دبلوماسيّ وليس فنّياً فقط، فهو ملفّ سياسيّ يتعلّق بالأمن القوميّ.

المونيتور:  قمت أخيراً بزيارة السودان على رأس وفد برلمانيّ شعبيّ، ما هي نتائج تلك الزيارة؟

ظهرت نتائج الزيارة في تصريحات رئيس البرلمان السودانيّ، حيث أكّد أنّ زيارة الوفد المصريّ الشعبيّ ساعدت على عودة الدفء إلى العلاقات الحميمة لتحقيق مصالح الشعبين.

المونيتور:  هل تؤثّر أزمة حلايب وشلاتين، خصوصاً بالتزامن مع تصريح الرئيس السودانيّ عمر البشير بأنّها منطقة سودانيّة، على موقف السودان من ملفّ سدّ النهضة؟

أستبعد ذلك، فلدينا اعتقاد راسخ أنّ حلايب وشلاتين مصريّة تماماً، والسودان لن تستخدم بطاقة سدّ النهضة للضغط على مصر للتنازل عن حلايب وشلاتين، لرغبة البلدين في دعم العلاقات بينهما.

المونيتور:  هل سيكون هناك تنسيق بين البرلمانين المصريّ والسودانيّ لمواجهة أزمة سدّ النهضة؟

التنسيق بين البرلمانين يشمل نقاطاً عدّة، وليس فقط ملفّ سدّ النهضة. فعندما تكون العلاقات السودانيّة-المصريّة قويّة، يفيد ذلك مصر في التفاوض في ملفّ سدّ النهضة ومجالات أخرى.

المونيتور:  صرّحت بأنّ هناك مساعي لتشكيل وفد مصريّ لزيارة إثيوبيا... أين وصلت هذه المساعي؟

لا يوجد جديد، وسنبدأ في تشكيل الوفد بعد انتهاء الجولة الثانية من المفاوضات الرسميّة في خصوص سدّ النهضة،  وأيضا بعد زيارة الرئيس السيسي إلى إثيوبيا، وبعد تشكيل اللجان في البرلمان.

المونيتور:  باعتبارك قياديّاً في تحالف دعم مصر، ما ردّكم على أنّ التحالف هو صوت الدولة، حيث تأتي مواقفه دائماً متوافقة مع مواقف الحكومة والرئاسة؟

ليس صحيحاً، فالواقع العمليّ في البرلمان لا يؤكّد ذلك تماماً، ويدل على استقلاليّة التحالف.

المونيتور:  هل رفض البرلمان قانون الخدمة المدنيّة على الرغم من إعلان تحالف دعم مصر الموافقة عليه، يدلّ على فشل التحالف بأن يصبح أغلبيّة في المجلس؟

على العكس، هذا أكبر دليل على الديمقراطيّة واختلاف الرأي بين النوّاب داخل التحالف وهذا أمر صحّيّ للغاية.

المونيتور:  صرّحت بأنّ تحالف دعم مصر يتّجه إلى الموافقة على استمرار الحكومة... لماذا اتّخذ التحالف هذا الموقف من الحكومة قبل أن تعرض برنامجها على البرلمان؟

سننتظر بيان الحكومة أوّلاً، لكن نظريّاً أدعم استمرار الحكومة مع بعض التعديلات الوزاريّة الطفيفة لتحقيق الاستقرار،  فليست لدينا أيّ رفاهية في تشكيل حكومات أخرى.

More from George Mikhail

Recommended Articles