تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الاحزاب المدنية في مصر تستعد لانتخابات البرلمان وجماعة الاخوان المسلمين تقاطع

A riot police stands in front of parliament in Cairo March 7, 2013. An Egyptian court threw the timetable for parliamentary elections into confusion on Wednesday, ordering the cancellation of President Mohamed Mursi's decree calling the vote and forcing a likely delay to polls due to start in April. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany (EGYPT - Tags: POLITICS CIVIL UNREST ELECTIONS) - RTR3EP5H

اشهر قليلة تفصل المصريين عن النزول لاختيار مرشحيهم في الانتخابات البرلمانية والتي من المتوقع اجراؤها مطلع العام القادم بحسب ما ذكر وزير الخارجية المصري نبيل فهمي.

وتستعد الاحزاب كافة للمشاركة في الانتخابات بعمل تحالفات سياسية تضمن لها اكبر نسبة من مقاعد البرلمان.

احزاب "جبهة الانقاذ" وتحالفات متعددة

تعقد احزاب جبهة الانقاذ حاليا مناقشات عدة فيما بينها لتأسيس تحالفات لدخول الانتخابات البرلمانية، قد تسفر النقاشات عن انضمام كافة احزاب الجبهة لتحالف واحد، او قد تؤدي الى عدة تحالفات بعضها بين احزاب الجبهة والبعض الاخر مع احزاب اخرى خارجها، بحسب ما يقول فريد زهران نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي.

وتضم الجبهة احزاب وحركات سياسية متعددة ابرزها حزب المصري الديمقراطي الذي يتبنى فكرة الديمقراطية الاجتماعية، وحزب الدستور الذي اسسه دكتور محمد البرادعي، والوفد الليبرالي برئاسة السيد البدوي، والتحالف الاشتراكي، والتيار الشعبي بقيادة حمدين صباحي المرشح الرئاسي السابق، وحزب المؤتمر المصري ومؤسسه عمرو موسى المحسوب على نظام مبارك.

اولى المؤشرات تدل على تحالف بين حزب الدستور والمصري الديمقراطي وفق كلام  خالد داوود عضو حزب الدستور والمتحدث باسم الجبهة.

 فيما يقول عبد الغفار شكر رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي ان الحزب يناقش الان عمل تحالف مع الاحزاب التي تدافع عن العدالة الاجتماعية مثل العربي الناصري والكرامة والتيار الشعبي وجميعها داخل الجبهة بالاضافة الى حركة تمرد من خارج اعضاء جبهة الانقاذ.

حزب الوفد وعلى لسان المستشار الاعلامي للحزب معتز صلاح الدين اكد ان الوفد رغم عقده عده نقاشات حول التحالفات المحتملة مع الاحزاب الاخرى، الا انه لا يخشى دخول الانتخابات منفردا ، ويقول"نحن حزب عريق وله صوت في الشارع المصري" على حد قوله.

وعلى الرغم من الاجتماعات والمشاورات العديدة للاحزاب لتأسيس تحالفات سياسية الا ان الاعلان الرسمي عنها لن يكون قبل تحديد لجنة صياغة الدستور التي تعمل حاليا للنظام الانتخابي القادم هل هو نظام فردي ام بالقوائم.

يقول فريد زهران نائب رئيس  الحزب المصري الديمقراطي ان نظام القوائم هو الافضل في اي انتخابات برلمانية لانه يضمن تمثيلا عادلا لكافة الاحزاب، مشيرا الا ان النظام الفردي يعني عودة الدولة القديمة التي تعتمد على المال والنفوذ الاداري والعصبيات القبلية.

ويوضح زهران انه في حال حدد الدستور نظام القائمة فان ذلك لا يعني عدم القدرة على انتاج تحالفات، حيث تستطيع الاحزاب ذات المرجعية الواحدة التوافق على مرشح واحد بدائرة معينة وعدم نزول اخر من نفس الاحزاب امامة مما يسمح له بالفوز في الانتخابات.

"التحالف الوطني" بقيادة الاخوان المسلمين يرفض المشاركة في الانتخابات البرلمانية

قال مجدي قرقر القيادي بحزب العمل وعضو التحالف الوطني لدعم الشرعية  في تصريحات صحفية سابقة إن التحالف لن يشارك فى أى عملية انتخابية، ناتجة عما سماه «الانقلاب على الشرعية»، مؤكدا «هذا الأمر محسوم داخل التحالف».

ويضم التحالف احزاب الحرية والعدالة والوسط والعمل والبناء والتنمية والوطن وعدد اخر من الاحزاب الاخرى المحسوبة على التيار الاسلامي.

النظام الشعبي المختلط

تقدمت احزاب جبهة الانقاذ بمقترح نظام انتخابي جديد بخلاف النظام الفردي او القوائم وهو "الاختيارالشعبي الحر" والذي سيكون لكل قائمة بالنظام رمز خاص بها، ولكل فرد بالقائمة رمز آخر يختلف عن رمز القائمة ككل، بحيث يختار الناخب رمز القائمة كلها إذا اتفق مع الأشخاص جميعاً بداخلها، أو يختار رمزاً واحداً أو عدة رموز تمثل أشخاصاً بعينهم داخل القائمة إذا اتفق مع أشخاص بعينها داخل القائمة، وعندما يختار الناخب رمز القائمة ككل سيكون لكل عضو بالقائمة صوت انتخابى، ولو اختار رموزاً لأشخاص أو شخص بعينه داخل القائمة، حينها سيكون الصوت الانتخابى فقط للشخص أو الأشخاص المختارة داخل اللجنة.

 كما ستصبح عملية الفرز على مرحلتين، المرحلة الأولى للقائمة ككل، بحيث يُجمع كل الأصوات التى حصلت عليها القائمة، والمرحلة الثانية سيُجمع فيها الأصوات التى حصل عليها كل مرشح داخل القائمة.

ويؤكد معتز صلاح الدين المستشار الاعلامي لحزب الوفد ان اعضاء بالجبهة داخل لجنة صياغة الدستور  تدفع باتجاه قبول النظام "الشعبي الحر".

حلفاء الامس خصوم اليوم "تحالفات برلمان 2012"

شاركت الاحزاب المصرية في تحالفات سابقة خلال برلمان 2012 تحت عدة مسميات، بعضها لا زال حليفا والبعض الاخر اصبح متنافسا.

التحالف الديمقراطي

وكان يضم حزب الحرية والعدالة الممثل لجماعة الاخوان المسلمين مع احزاب الوسط بقيادة ابو العلا ماضي والكرامة الناصري "الذي انضم لجبة الانقاذ المعارضة لجماعه الاخوان"، وغد الثورة صاحب الميول الليبرالية وحزب العمل المصري.

الكتلة الاسلامية

وشمل التحالف حزب النور السلفي والاصالة والبناء والتنمية التابع للجماعة الاسلامية، وهو الحزب الذي انضم الان للتحالف الوطني لدعم الشرعية بقيادة جماعة الاخوان المسلمين، ليصبح معارضا لتوجهات حزب النور.

الكتلة المصرية

وتضم حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي والمصريين الاحرار الليبرالي وحزب التجمع اليساري.

تحالف الثورة مستمرة

وهو ما ضم احزابا انشأها نشطاء سياسيون محسوبون على ثورة 25 يناير وهي حزب التحالف الشعبي الإشتراكي، مصر الحرية، التيار المصري، التحالف المصري، و إئتلاف شباب الثورة، وتبنت شعار "عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية".

More from Enas Hamed

Recommended Articles