تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

العمليات الانتقامية الأمريكية ضد الجماعات المرتبطة بإيران تثير غضب العراق وسوريا

US President Joe Biden says there will be a military response to the deaths of the three soldiers in their remote base in Jordan, near Syria
اقرأ في 
— Damascus (AFP)

وقصفت الولايات المتحدة خلال الليل جماعات مدعومة من إيران في العراق وسوريا ردا على هجوم مميت على القوات الأمريكية، مما أثار إدانات يوم السبت من الحكومة والجماعات في المنطقة.

وألقت الولايات المتحدة، التي وعدت بمزيد من الضربات، باللوم في هجوم الطائرات بدون طيار يوم الأحد على قاعدة أمريكية في الأردن على القوات المدعومة من إيران.

لكن القوات الأمريكية لم تضرب داخل الأراضي الإيرانية، ويبدو أن واشنطن وطهران حريصان على تجنب حرب شاملة.

ولكن مع تصاعد التوترات بالفعل في مواجهة الحرب بين إسرائيل وحماس في غزة، انضمت الحكومتان السورية والعراقية إلى طهران في اتهام واشنطن بتقويض الاستقرار الإقليمي.

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي جون كيربي إن الطائرات الحربية الأمريكية ضربت "أكثر من 85 هدفا في سبع منشآت"، أربع منها في سوريا وثلاثة في العراق.

وأضاف أن "هذه الأهداف تم اختيارها بعناية لتجنب سقوط ضحايا من المدنيين".

لكن الحكومة العراقية قالت إن مدنيين كانوا من بين 16 شخصًا على الأقل قتلوا في غرب البلاد، كما أبلغت دمشق عن مقتل مدنيين، لكن مراقب الحرب قال إن جميع القتلى الـ 29 في الضربات الأمريكية على سوريا كانوا من المقاتلين.

وقال المتحدث باسم الحكومة العراقية باسم العوادي إن "هذه الضربة الجوية العدوانية ستدفع الوضع الأمني في العراق والمنطقة إلى حافة الهاوية".

وأعلن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني الحداد لمدة ثلاثة أيام.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر الكناني إن العملية التي جرت خلال الليل كانت "خطأ استراتيجيا آخر من جانب الحكومة الأمريكية، ولن يكون لها سوى تفاقم التوتر وعدم الاستقرار".

واتهمت حماس، التي أدى هجومها غير المسبوق على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر إلى موجة العنف الحالية في المنطقة، واشنطن بصب "الزيت على النار".

وفي الوقت نفسه، دعت روسيا إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي "بشأن التهديد الذي تتعرض له السلام والأمن نتيجة الضربات الأمريكية على سوريا والعراق".

وقالت وزارة الخارجية السورية إن الضربات أدت إلى "تأجيج الصراع في الشرق الأوسط بطريقة خطيرة للغاية".

- موجة من الهجمات -

US forces targeted in the Middle East

وقال الجيش السوري إن "عددا من المدنيين والجنود" قتلوا في شرق سوريا، لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد بعدم سقوط قتلى بين المدنيين.

وقال المرصد، ومقره بريطانيا، إن الضربات أسفرت عن مقتل 29 مقاتلا مواليا لإيران، من بينهم ستة على الأقل من حزب الله اللبناني، الذي "أدان بشدة" في بيان الهجوم الأمريكي.

وقال حزب الله إن العملية "تساهم في تأجيج الصراع والتوترات والتصعيد" في جميع أنحاء المنطقة.

وقال المرصد في وقت سابق إن بعض الجماعات المسلحة بدأت إخلاء مواقعها وإن المدنيين في مدينتي دير الزور والميادين فروا من منازلهم خوفا من مزيد من الضربات الأمريكية.

أدانت وزارة الثقافة السورية الهجوم "الهمجي" على محافظة دير الزور الذي قالت وسائل إعلام محلية إنه ألحق أضرارا بقلعة تعود إلى القرن التاسع.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الضربات الليلية كانت مجرد بداية. وقال "ردنا... سيستمر في الأوقات والأماكن التي نختارها".

وقالت واشنطن إنها أبلغت بغداد "قبل الضربات" مما أثار نفيا غاضبا من المتحدث باسم الحكومة العراقية الذي وصف الأمر بأنه "ادعاء لا أساس له يهدف إلى تضليل الرأي العام الدولي".

وقالت وزارة الخارجية العراقية إنها ستستدعي القائم بالأعمال الأمريكي في بغداد لتقديم احتجاج رسمي.

وتفاقمت التوترات بين الحكومتين في الأشهر الأخيرة بعد أن نفذت واشنطن ضربات جوية سابقة ردا على موجة من الهجمات على القوات التي تقودها الولايات المتحدة منذ بدء حرب غزة في أكتوبر تشرين الأول.

وبدأت واشنطن وبغداد محادثات بشأن مستقبل وجود القوات التي تقودها الولايات المتحدة أواخر الشهر الماضي بعد مطالبة السوداني المتكررة بوضع جدول زمني لانسحابها.

– “تصعيد كبير” –

وللولايات المتحدة نحو 900 جندي في سوريا و2500 في العراق في إطار التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وتنتشر قواتها في العراق بدعوة من بغداد، لكن القوات الموجودة في سوريا منتشرة في مناطق خارج سيطرة الحكومة.

وطالب الجيش السوري يوم السبت واشنطن بسحب قواتها.

وأضاف أن "احتلال القوات الأمريكية لأجزاء من الأراضي السورية لا يمكن أن يستمر".

وقال محللون إن الضربات الأمريكية من غير المرجح أن توقف موجة الهجمات على أهداف أمريكية التي أثارها الدعم الأمريكي لإسرائيل في حربها على حماس.

وقالت أليسون مكمانوس، من مركز التقدم الأمريكي البحثي، إن الضربات تمثل "تصعيدًا كبيرًا"، لكننا "لم نر أن الضربات المتبادلة المماثلة كان لها تأثير رادع".

وتوعدت حركة النجباء، وهي جماعة عراقية جزء من تحالف موالي لإيران تتهمه واشنطن بالمسؤولية عن العديد من الهجمات على قواتها، بالرد.

وحذرت الجماعة في بيان لها "الاحتلال الأمريكي... من أن المقاومة الإسلامية سترد بالطريقة التي تراها مناسبة، في الزمان والمكان الذي تختاره، وأن هذه ليست النهاية".

وتعرضت القوات الأمريكية وقوات التحالف للهجوم أكثر من 165 مرة في العراق وسوريا والأردن منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول.

وكان الجنود الذين قتلوا يوم الأحد هم أول قتلى عسكريين أمريكيين بنيران معادية في تصاعد أعمال العنف.

بور-عامي/jsa