تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

هل سيقترح الاتحاد الأوروبي مبادرة شرق أوسطية جديدة؟

يأمل الاتحاد الأوروبي بأنه من شأن إدراج إضافات طفيفة في الاتفاق النووي الإيراني أن يساهم في تمهيد الطريق أمام حوار أوسع نطاقاً مع إدارة ترامب حول إيران والمسألة الإسرائيلية-الفلسطينية.
Norway's Foreign Minister Ine Marie Eriksen Soreide greets Israeli Minister of Regional Cooperation Tzachi Hanegbi during a session of the International Donor Group for Palestine at the EU Commission headquarters in Brussels, Belgium, January 31, 2018.  REUTERS/Francois Lenoir - RC15AF17F6A0

التهديدات التي أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق الإيراني، ونعتُه الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالشخص غير المرغوب فيه لأنه رفض الانخراط في مباحثات سلام مع إسرائيل برعاية أميركية، دقّت ناقوس الخطر في دوائر الاتحاد الأوروبي.

تحدّث مسؤول رفيع في الاتحاد الأوروبي مع موقع "المونيتور" طالباً عدم الكشف عن هويته، حول المباحثات التي أجريت بين الموفدين الأوروبيين والمبعوث الأميركي جايسون غرينبلات على هامش الاجتماع الذي عقدته مجموعة المانحين الدوليين لفلسطين في بروكسل في 31 كانون الثاني/يناير الماضي. إشارة إلى أن الاجتماع الطارئ عُقِد بطلب من فيديريكا موغريني، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، ووزيرة الخارجية النرويجية إينه ماري إريكسن سوريد، بعدما كانت الإدارة الأميركية قد هدّدت بخفض تمويلها لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إلى النصف.

وفقاً للمسؤول الأوروبي، بدا غرينبلات أكثر اعتدالاً بالمقارنة مع التهديدات الأميركية. ففي معرض الحديث عن مسألة القدس وخطة السلام التي وضعها ترامب للشرق الأوسط، قال غرينبلات صراحةً إن حدود القدس يجب أن يقرّرها الطرفان عن طريق المفاوضات بينهما، وإنه على إسرائيل أن تسدّد ثمناً ما في المفاوضات المقبلة. وزعم أن واشنطن لا تزال تعمل لتحديد مندرجات خطة السلام ومضمونها وتوقيتها. ولفت غرينبلات أيضاً إلى أنه سيُعاد النظر في قرار خفض المساعدات الأميركية إلى الأونروا بواقع 65 مليون دولار أميركي. واعتبر أنه لدى واشنطن مصلحة في التخفيف من وطأة المشقات الاقتصادية في قطاع غزة من أجل الحؤول دون انطلاق جولة من العنف، وتجديد التعاون الاقتصادي الإسرائيلي-الفلسطيني بين وزير المال الإسرائيلي موشيه كحلون ورئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله.

قال المسؤول الأوروبي إن الحمد الله، الذي مثّل الحكومة الفلسطينية في المؤتمر، لم يتأثّر على الإطلاق بكلام غرينبلات. ثم لفت إلى أنه كان لوزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي تزاتشي هانيغبي، الذي مثّل إسرائيل في المؤتمر، موقفٌ بنّاء على الصعيد الاقتصادي، وإلى أن هانيغبي عبّر تحديداً عن استعدادٍ لتسهيل وصول المشاريع الدولية إلى قطاع غزة والضفة الغربية.

لا تزال القيادة الأوروبية قلقة، لا سيما من تعزيز المحور الموالي لإيران في المنطقة، نظراً إلى موقف ترامب الشديد العدوانية تجاه إيران، ومقاطعته للقيادة الفلسطينية. من الممكن حتماً قيام تحالف بين "حزب الله" و"حماس" وسوريا تحت إشراف طهران. وقد قرّر الاتحاد الأوروبي، سعياً منه إلى إيجاد مخرج من الخلافات حول الاتفاق النووي، الشروع في حوار مع واشنطن على أرفع المستويات، وكذلك محاولة الدخول في حوار مع إيران، بغية النظر في إدراج إضافات طفيفة ممكنة في الاتفاق النووي، لا سيما على صعيد الصياغة.

في موازاة ذلك، ينوي الاتحاد الأوروبي طرح مبادرة جديدة على واشنطن، من شأنها أن تقود إلى إطلاق مفاوضات جزئية بين إسرائيل والفلسطينيين، بدعمٍ من المجتمع الدولي.

من المرتقب أن تتضمن المبادرة، التي سيضعها مخطِّطون كبار للسياسة الأوروبية في بروكسل بمشاركة فرنسية ناشطة، العديد من العناصر، أبرزها أن تُستخدَم الرباعية – المؤلَّفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وروسيا – بمثابة مظلّة للمحادثات. ومن العناصر الأساسية أيضاً أن تتطرّق المفاوضات إلى نقل الأحياء الفلسطينية في منطقة القدس الشرقية (خارج المدينة القديمة) من نطاق السيطرة الإسرائيلية إلى نطاق السيطرة الفلسطينية في إطار المنطقة "ب" (منطقة الضفة الغربية الخاضعة للسيطرة المدنية الفلسطينية والسيطرة الأمنية الإسرائيلية). سوف يقترح الاتحاد الأوروبي أيضاً خطة دولية لتطوير أحياء القدس الشرقية.

تعتقد بروكسل أنه من شأن واشنطن القبول بنسخة ما من هذه الخطة، شرط أن يعمد عباس إلى استئناف جميع الاتصالات مع الإدارة الأميركية من أجل الانخراط في مباحثات سلام مع إسرائيل تحت رعاية أميركية.

عبّر مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الإسرائيلية عن رد فعل استعلائي مقلِّلاً من شأن الخطط الأوروبية. وفي هذا الإطار، قال لموقع "المونيتور" إنه مدرك لهذه المواقف الأوروبية، لكنه شدّد على أن إسرائيل سترفض رفضاً قاطعاً الشروع في أي مباحثات برعاية أوروبية، وكذلك في مباحثات حول مستقبل أحياء القدس الشرقية. وزعم أنه في المشاورات اليومية المكثّفة بين مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي والبيت الأبيض، لا سيما حول منع إيران من بناء منشآت لتصنيع الصواريخ في لبنان، جرى التعبير أكثر من مرّة عن تفاهم كامل في ما يتعلق بالمسألة الفلسطينية.

لعل هذا المسؤول على حق. إنما يمكن أن ترتدي مبادرة أوروبية من هذا القبيل قيمةً كبيرة بالنسبة إلى إسرائيل لناحية إعادة إطلاق عملية ديبلوماسية مع البراغماتيين في السلطة الفلسطينية الذين يعارضون المحور الموالي لإيران.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial