تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الوسط الأدبيّ يحتفل بذكرى محمود درويش الخامسة والسبعين

تبقى القضيّة الفلسطينيّة حاضرة دوماً في أذهان الشعوب العربيّة والعالميّة بفضل الشاعر الشهير محمود درويش الذي لا تزال أعماله تحظى بتقدير كبير بعد مرور سبع سنوات على رحيله.
RTR1RW2E.jpg

ولد الشاعر الفلسطينيّ محمود درويش في 13 آذار/مارس 1941 في قرية البروة في الجليل. وحلّت مكان مسقط رأسه لاحقاً مستوطنات يهوديّة. وتقع مستوطنتا موشاف أهيهود وكيبتوز ياهور اليوم في المكان نفسه الذي كانت القرية الفلسطينيّة تحتلّه في شمال إسرائيل، شرق مدينة عكا الساحليّة. واليوم، في ذكرى ميلاد محمود درويش الخامسة والسبعين، يتمّ الاعتراف به كأيقونة أدبيّة عربيّة دوليّة.

يدير الناقد الأدبيّ الفلسطينيّ فيصل درّاج جائزة محمود درويش للإبداع التي أطلقتها مؤسسة محمود درويش. وقال درّاج لـ "المونيتور" إنّ المؤسسة تقدّم جوائز سنويّة بقيمة 25 ألف دولار إلى فنّانين أدبيّين فلسطينيّين وعرب ودوليّين تكريماً لدرويش.

وقال درّاج: "كان رمزاً للنضال الفلسطينيّ وانعكاساً للثقافة العربيّة. وشملت أعماله وقيمه حبّه لفلسطين والدفاع عنها، لكن أيضاً نظرته العربيّة والعالميّة".

جسّد درويش الثورة الفلسطينيّة أكثر من أيّ شاعر آخر، وكان على علاقة وثيقة بمنظّمة التحرير الفلسطينيّة وقائدها ياسر عرفات. وعكست قصيدته "لماذا تركتَ الحصان وحيداً" التي أصدرها سنة 1982 المرارة الفلسطينيّة تجاه التخلّي العربيّ بعد الاجتياح الإسرائيليّ للبنان. وتمّ انتخابه كعضو في اللجنة التنفيذيّة لمنظّمة التحرير الفلسطينيّة سنة 1987، لكنّه استقال سنة 1993 بعد توقيع اتّفاق أوسلو.

وفسّر دوريش استقالته بالقول إنّه لا يعارض السلام مع إسرائيل، بل غياب آلية من أجل سلام واستقلال حقيقيّين. واشتكى من عدم وجود صلة بين الفترة الانتقاليّة ووضع نهائيّ ومن عدم التزام إسرائيل بشكل واضح بالانسحاب من الأراضي المحتلّة.

ومع أنّ درويش أصبح شاعر الثورة وأيقونة ثقافيّة عربيّة، إلا أنّ أعماله كانت إنسانيّة في الدرجة الأولى، على حدّ قول درّاج. وقد تمّ تحويل إحدى أشهر قصائد درويش، وهي قصيدة "أمّي" التي يتحدّث فيها الشاعر عن حنينه إلى خبز أمّه وقهوتها، إلى أغنية شعبيّة للفنّان اللبنانيّ مارسيل خليفة.

وأضاف درّاج: "لم يشأ يوماً أن يكون محصوراً بفلسطين والعالم العربيّ، بل أراد أن يعكس قيمة عالميّة أكبر بكثير".

وكانت جوائز مؤسسة محمود درويش الأدبيّة للعام 2016 من نصيب الشاعر الفلسطينيّ غسان زقطان والأديب اللبنانيّ الياس خوري والكاتبة الأميركيّة أليس ووكر. يًعرف عن زقطان قدرته المميّزة على ربط الثقافة الفلسطينيّة الشعبيّة بالأدب الدوليّ والحديث. وغالباً ما تتطرّق روايات خوري، التي تُرجمت عشر منها إلى لغات أجنبيّة، إلى فلسطين. أمّا ووكر، الحائزة جائزة "بوليتزر"، فتعالج في أعمالها المبدعة مسائل تتعلّق بالتمييز العنصريّ.

بين فترة تأسيس إسرائيل وسنة 1966، عاش المواطنون الفلسطينيّون في إسرائيل في ظلّ حكم عسكريّ صارم تخلّله المرور باستمرار في نقاط تفتيش أمنيّة. وكتب درويش قصيدة "بطاقة هويّة"، وهي من القصائد الأولى التي لمع اسم درويش بفضلها في العالم العربيّ، سنة 1964 وتطرّقت إلى الحكم العسكريّ الذي عانى منه المواطنون الفلسطينيّون في إسرائيل. وتحدّثت القصيدة عن مطالبة الضبّاط الأمنيّين الإسرائيليّين الدائمة للعرب في إسرائيل بإبراز بطاقات هويّتهم.

غادر درويش إسرائيل متوجّهاً إلى موسكو سنة 1970، لكنّه سرعان ما استفاق من الوهم وابتعد علناً عن الشيوعيّة قبل فترة طويلة من سقوط الدولة السوفياتيّة. وانتقل لاحقاً للإقامة في القاهرة وبيروت وباريس. وقد شاء القدر أن يكون اتّفاق أوسلو، الذي استقال درويش بسببه من منظّمة التحرير الفلسطينيّة، بطاقة عودته إلى فلسطين. عاد درويش إلى فلسطين سنة 2007 وأقام في رام الله لكنّه لم يمضِ فيها وقتاً طويلاً.

توفّي درويش في 9 آب/أغسطس 2008 في هيوستن في ولاية تكساس أثناء خضوعه لجراحة قلب مفتوح كان يدرك أنّها خطرة. وأعلنت فلسطين ثلاثة أيّام من الحداد، وأنشئت مؤسسة محمود درويش في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2008 بموجب مرسوم رئاسيّ "للحفاظ على إرث درويش الثقافيّ والأدبيّ والفكريّ وترويج قيمه النبيلة: حبّه لوطنه واحترامه الكبير للكرامة البشريّة وإجلاله المطلق للحياة".

وترأس مؤسسة محمود درويش زميل الشاعر وصديقه ياسر عبد ربه الذي تولّى أمانة اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير الفلسطينيّة منذ العام 1971. وفي تموز/يوليو 2015، أقال الرئيس الفلسطينيّ محمود عباس، رئيس اللجنة التنفيذيّة لمنظمة التحرير الفلسطينيّة، عبد ربه من منصبه. وبعد مرور ستّة أشهر وبعد عجز عباس عن تعديل هيكليّة اللجنة التنفيذيّة لطرد عبد ربه منها، أخرج عبد ربه و24 عضواً آخر في مجلس الأمناء من مؤسسة محمود درويش.

في تلك الفترة، نقلت صحيفة "الحياة" اليوميّة العربيّة التي يقع مقرّها في لندن عن عبد ربه قوله إنّ القرار كان "انتهاكاً سياسياً وقانونياً ووطنياً وستكون له عواقب". وعلّقت عائلة درويش على هذه المسألة أيضاً، معتبرة أنّه كان ينبغي استشارة العائلة قبل اتّخاذ قرار تغيير المجلس.

وعُيّن زياد أبو عامر، وزير الثقافة الفلسطينيّ السابق، رئيساً للمؤسسة في كانون الأول/ديسمبر 2015 بدلاً من عبد ربه.

وقال الشاعر الفلسطينيّ الشهير ومؤسس بيت الشعر في رام الله، المتوكل طه، لـ "المونيتور" إنّ المرسوم الرئاسيّ الذي أنشئت بموجبه مؤسسة محمود درويش ينصّ على تناوب أعضاء مجلس الأمناء بانتظام. وشرح طه أنّ المجلس السابق استمرّ لولايتين مدّة كلّ منهما 3 سنوات ولم يطبّق نظام تناوب.

لكنّه شدّد على أنّ المشكلة لم تكن في تناوب أعضاء المجلس، بل في معايير العضويّة، قائلاً: "يتألف مجلس الأمناء القديم والجديد في مؤسسة محمود درويش في أغلبيّته من شخصيات من مجالي السياسة والأعمال، لا من شخصيات من المجالين الثقافيّ والأدبيّ".

في السنوات الخمس والسبعين الماضية، امتلأت مكتبات الأدب العربيّ والمكتبات العالميّة بأعمال فلسطينيّ ولد في قرية لم تعد موجودة. ويشير أحد كتب درويش، وعنوانه "في حضرة الغياب"، إلى الفلسطينيّين الذين هربوا من منازلهم سنة 1948 لكنّهم بقوا ضمن المنطقة التي أصبحت دولة إسرائيل وهم يعامَلون شرعياً على أنّهم "غائبون".

بفضل إبداع درويش، تبقى القضيّة الفلسطينيّة حاضرة في أذهان وقلوب الناس حول العالم. وعلى الرغم من مرور السنين، لا يزال طلاب الأدب العربيّ ينبهرون بالإنتاج الوافر والتأليف المميّز اللذين ساهما في جعل درويش واحداً من الشعراء الأكثر شعبية في العالم العربيّ.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial