تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

الأزمة المالیّة فی الإقلیم تطال مهمّة إزالة حقول الألغام!

تشهد عمليّات إزالة الألغام في إقليم كردستان العراق الذي يعدّ من أكثر المناطق تلوّثاً بها، هبوطاً ملحوظاً بسبب الأزمة الماليّة، في حين يستمرّ "داعش" في زرعها.
De-mining teams searches for landmines in Rumaila oilfield in Basra province, April 2, 2016.  REUTERS/Essam Al-Sudani - RTSD9ED

العراق، اربيل - نشر تلفزیون NRT تقريراً في 17 تمّوز/يوليو الحاليّ عن تعطيل عمل إزالة الألغام في أراضي إقليم كردستان العراق IKR وذلك بسبب الأزمة المالیّة التی تعصف به. ويحتلّ العراق المرتبة الأولی في التلوّث بحقول الألغام والمقذوفات، ضمن التصنیف العالميّ من بین ستّين دولة، حيث يمتلك 25 ملیون لغم أرضيّ. کذلك، وحسب تقریر لوزارة الخارجیّة الأميرکیّة، إنّ ما یقارب الـ1.513000000 متر مربّع من الأراضي ملوّثة بالألغام. وفی السیاق نفسه، یعتبر إقليم كردستان العراق أكثر المناطق تلوّثاً بالألغام فی العراق، حیث أنّها تقدّر بـ314 ملیون متر مربّع، وإنّ معظم هذه الألغام غیر المنفلقة، تنتمي إلی الحرب العراقیّة-الإیرانیّة. وبحسب المدیر العام لشؤون الألغام فی الإقلیم جمال جلال، إنّ 467 حقلاً للألغام لم یتمّ تنظیفها إلى حدّ یومنا هذا.

وفي تصریح خاصّ لـ"المونیتور"، أكّد رئیس وكالة كردستان العراق لإزالة الألغام IKMAA السيّد محمّد أحمد أنّ المئات من حقول الألغام المنتشرة فی الإقليم، إضافة إلی المئات من الحقول الجدیدة التی تمّ زرعها من قبل تنظيم "داعش" الإرهابيّ، تشكّل خطراً حقیقیّاَ علی حیاة المواطنین، وتقيّد أنشتطهم المعیشیّة فی تلك المناطق. والسبب الرئيسيّ للمشکلة هو أنّ الأزمة المالیّة التی أصبحت تتفاقم باستمرار، شلّت العمل فی هذا المجال المصیريّ في شكل کامل. وأكّد ذلك السیّد أحمد بقوله إنّ سبع شرکات متخصّصة أغلقت أبوابها فی حدود مدینه أربیل، وإنّ الأزمة المالیّة تسبّبت في تعطیل نوعین من أنشطة الوكالة. الأولی، حيث کانت لدی المركز 36 فرقة موزّعة فی مناطق متفرّقة فی الإقلیم، کانت تتلقّی رواتب شهریّة من الـKRG، وکذلك كلّ تجهیزاتها اللازمة، ولکن بسبب عدم دفع الرواتب وعدم وجود التجهیزات اللازمة، فإنّ كلّ نشاطات هذه الفرق قد توقّفت تماماً. والنوع الثاني يكمن فی أنشطة شركات متخصّصة، كانت تعمل عن طریق عروض المناقصة، ومنذ عامي 2015، لم تتمکّن وكالة IKMAA تقدیم أيّ عروض للمناقصة بسسب الأزمة المالیّة، لذلك فإنّ 99% من أعمال الوكالة من خلال هذین المجالین قد توقّف عن العمل.

هذا، وإنّ تعطیل أعمال هذه اللجان والشرکات المتخصّصة فی هذا المجال، يأتي فی وقت عملیّات زرع الألغام علی قدم وساق فی جبهات المعارك من قبل "داعش". وبحسب وزارة البشمركة، إنّ عدد ضحایا قوّاتها بسبب الألغام بلغ 80 شهیداً إلى حدّ الآن. وإلی جانب محاولات "داعش" تلغیم مناطق المعارك، تفيد تقاریر أخرى أنّ الحرس الثوريّ الإیرانيّ أيضاً يقوم بتلغیم مناطق الحدود مع إقليم كردستان العراق بسبب المعارك المتفاقمة الأخيرة بين الحزب الديمقراطيّ الكرديّ الإيرانيّ والحرس الثوريّ، وذلك بعدما قام الحرس الثوريّ ببناء قاعدة عسکریّة فی جبل سورین، 500 متراً داخل الأراضي العراقيّة التابعة للإقليم. وتحدّث شهود عيان في المنطقة لـ"المونيتور"، مشيرين إلى أنّە خلال العشرین یوماً الماضیة، تمّ تلغیم مناطق رعي داخل أراضي الإقليم، وأنّه أصیب الكثیر من مواشي المواطنین بسسب انفجار لغمین تمّ زرعهما أخيراً.

وبحسب سلسلة تقارير للباحث المتخصّص في الجرائم ضدّ الأكراد شمال عادل سلیم، "یقدّر المتخصّصون الزمن الذی یقتضیه مشروع تطهیر الألغام فی الإقليم بالصورة التي هو علیها الآن بـ100 عام". وفي إشارة إلی حدوث فساد في قطاع إزالة الألغام، صرّح عامل فنّي في هذا المجال لـ"المونيتور"، فضّل عدم ذکر اسمه، بأنّ قسماً من تأخیر أعمال إزالة الألغام یعود إلی انتشار الفساد فی قطاع العروض، وبأنّ بعض الشركات لم تنفّذ مستحقّاتها. وقد تمّ تأکید هذا الخبر من قبل السیّد أحمد، بقوله إنّ بعض الشرکات الردیئة التي تمّ التعاقد معها خلال سنوات 2009 و2010 و2011 لم تنفّذ عملها، ومدّة العقود لتنفید التزاماتها كانت سنة واحدة، فی وقت لم تکن هناك أيّ أزمات مالیّة، ولکنّها، اختفت ولم تنفّذ التزاماتها إلى حدّ الآن". وأضاف أنّهم فی صدد تحریك الأوراق القانونیّة ضدّ هذه الشرکات.

ولم یخف السیّد أحمد، تفاؤله في شأن استمرار العمل فی مجال تنظیف حقول الألغام، وأكّد لـ"المونيتور" أنّ هناك ستّ منظّمات دولیّة تعمل الآن فی مناطق متعدّدة في الإقلیم، وأنّ هناك مسعی لجلب منظّمات أخری للانضمام إلی هذا القطاع. وfحسب تقرير لقناة سپیدة، إنّ فریقاً فرنسیّاً قدم أخيراً إلی الإقلیم لتدریب لجان متخصّصة في إزالة الألغام وتقدیم المستلزمات الضروریّة لهؤلاء اللجان. وبحسب المراقبین، إنّ معظم هذه المنظّمات تهتمّ بالحقول التي تمّ زرعها أخيراً من قبل "داعش"، لتمکین الناس المرحّلین من العودة إلی مناطقهم المحرّرة من قبضة التنظيم.

هذا في حين أنّ الأراضي التی تمّ تنظیفها أقلّ بکثیر من النصف، حسب تصريح لمدیر إعلام المدیریّة العامّة لشؤون الألغام-فرع السلیمانیّة أحمد فتّاح لصحیفة باس في 4 نيسان/أبريل 2016. وأضاف أنّ عدد الضحایا تجاوز الـ14 ألفاً منذ عام 1991. وقد أکّد السیّد أحمد لـ"المونيتور" أنّ من بین هذا العدد، 122 شخصاً فقط من المهنیّین، والبقیّة جمیعهم من المواطنین الأبریاء.

والحال هو أنّ وتیرة العمل علی إزالة الألغام أقلّ من وتیرة زرعها سواء كانت من قبل "داعش" أم جهّات أخری، والضحیّة دائماً تكون المواطن العاديّ التي ضاقت به أرضه والتي هي مصدر عیشه، وأنّ الإقلیم یتطلّع إلی المزید من المساعدة من قبل المجتمع الدوليّ.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial