تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

أفلام المرأة في مهرجان غزّة تتناول.. "المحرّمات"

DSCF7358.jpg

"غشاء البكارة" و"التحرّش" و"القتل على خلفيّة الشرف" قضايا مكتومة في قطاع غزّة نظراً لحساسيّتها، طُرحت في أفلام محليّة عُرضت في مهرجان "بعيون النساء" لأفلام المرأة الذي نظّمه مركز شؤون المرأة يومَي الأول والثاني من شهر تشرين الأوّل/أكتوبر الجاري في قاعة مركز رشاد الشوا في مدينة غزّة. لم تكن هذه الأفلام بجودة بقيّة الأفلام العربيّة والأجنبيّة التي تمّ عرضها، إلا أنها أثارت جدالاً بعد عرضها.

ليلة الزفاف

"بقعة حمراء" فيلم روائي قصير، مدّته خمس دقائق. هو يتناول ليلة الزفاف التي وبحسب تقاليد بعض المجتمعات، من المفترض أن تنزف فيها المرأة دماً بعد فضّ غشاء بكارتها كدليل على عذريّتها. لكن بطلة الفيلم لم تختبر ذلك في ليلة زفافها، فتمرّ بأوقات صعبة يتخللها بكاء وغضب من قبل الزوج ونظرات شكّ من حولها. لكن سرعان ما تتحوّل نظرة العروس المكسورة إلى فخر وكبرياء حين ترمي في وجه زوجها إفادة الطبيب النسائي الذي اصطحبتها حماتها لاستشارته، والتي تثبت أنها عذراء وأن نوع الغشاء مطاطي يحتاج إلى مبضع طبيب ليتمزّق.

تشير مخرجة الفيلم ريما محمود (25 عاماً) لـ"المونيتور" إلى أن كثيرين لم يشجّعوها أثناء إخراجها الفيلم الذي تعود فكرته للكاتبة بكرية حرارة. تضيف "حذّرني كثيرون من طرح فكرة حسّاسة كقضيّة هذا الفيلم. وبالفعل بدأ الهجوم حين هدّدني بعض الشباب بتقديم شكوى ضدّي باعتبار أن الفيلم ظلمهم".

Director Nour al-Halabi and photographer Alaa al-Saraj watch playback while filming "Guardian Story" in Deir al-Balah, Gaza Strip, Oct. 2010. (Photo by Center for Women's Affairs)

وتقول "بالنسبة إليّ، مثّل الفيلم تحدياً. وصمّمت على المضيّ به على الرغم من المخاطرة. فأنا ما زلت حزينة على فيلمي الأوّل الذي تناول سفاح القربى والذي مُنِع من العرض في مهرجان محلي سابق".

وتلفت المخرجة الشابة إلى أنها كانت خائفة من منع الفيلم، بخاصة أن اللجنة التي توافق على أفلام المهرجان من وزارتَي الإعلام والثقافة في حكومة غزّة لم تمنح فيلمها الموافقة النهائيّة بسرعة. تضيف "حذفوا منه مشهداً واحداً وقد دار نقاش بيني وبين اللجنة وتلقّيت لوم أعضائها لطرح قضايا بمثل هذه الحساسيّة".

وتعترف أنه "كان من الصعب إيجاد ممثلة لهذا الدور الحسّاس". وفي النهاية عثرت على إسلام ابو السعيد (27 عاماً). وفي لقاء مع "المونيتور" تقول الممثّلة المحجّبة التي كانت السعادة تبدو عليها واضحة بعد العرض، "علمت أن العديد من الفتيات رفضن الدور، لكني قبلته بسرعة لأن هذه مشكلة يعاني منها عدد كبير من النساء وهي لا تُثار إلا في الغرف المغلقة".

تضيف الممثلة التي لعبت دور العروس "حين سَمعت والدتي الفكرة لامتني على جرأة الفيلم، وحاولت أن تثنيني عن الدور لكني خضت التجربة. وبعد سماع رأي الجمهور والتصفيق الحار اليوم، أعتبرها تجربة ناجحة".

تحرّش من خلال المرآة

"طرقات" فيلم روائي قصير آخر، مدّته خمس دقائق أيضاً. هو يتناول تحرّش سائقي سيارات الأجرة بالنساء. تشوب هذا الفيلم بعض المشاكل التقنيّة في الصوت، إلا أن فكرته واقعيّة توصّف معاناة النساء جرّاء التحرّش بخاصة إذا كان تحرشاً عابراً ومتكرراً كما يحدث في سيارات الأجرة.

في الفيلم، لم يمنع حجاب المرأة التي تجلس في المقعد الخلفي لسيارة الأجرة، السائق من مراقبتها عبر المرآة، على الرغم من أنه يحاول أن يعطي انطباعاً لبقيّة الركاب بأنه رجل متديّن من خلال الخطب الدينيّة التي تصدح من مذياع سيّارته. لكن بمجرّد نزول الركاب، ألحّ عليها بالحديث ما جعل المرأة تقفز تقريباً من السيارة.

تقول مخرجة الفيلم سحر فسفوس (37 عاماً) لـ"المونيتور" إنها كمخرجة لاقت تشجيعاً من قبل عائلتها لأنها تعالج سينمائياً ظاهرة متفشّية في المجتمع من دون أن تتمكّن المرأة من الشكوى. تضيف "حاول البعض أن يستهين بالفكرة كي أتراجع عن الفيلم وحذّروني من النقد، ولكني آمنت بأهميّة تسليط الكاميرا عليها".

مصاعب تعترض المهرجان

في غزّة، تُعتبر المهرجانات السينمائيّة نادرة الحدوث، إلا أن تنظيم هذا المهرجان هذا العام أتاح للمشاهد مساحة كبيرة يتمتّع من خلالها بالسينما الروائيّة والتسجيليّة، بالإضافة إلى تناول القهوة والنقاش في المقهى المجاور في خلال فترات الاستراحة.

ومن اللافت أن صالة عرض الأفلام لم تكن مظلمة بحسب المطلوب، بل كان ثمّة ضوء يشَوّش على الحضور مشاهدة الأفلام. وبحسب ما توضح المنسّقة العامة للمهرجان المخرجة اعتماد وشح لـ"المونيتور"، "طلبت إدارة المكان إما الفصل ما بين أماكن جلوس النساء والرجال أو الإبقاء على الإنارة في خلال عرض الأفلام. ونظراً لصعوبة أن نطلب من الجمهور الجلوس في أماكن معيّنة، اخترنا الإضاءة".

تضيف وشح التي عُرض لها في خلال المهرجان فيلماً بعنوان "حراير"، أن هذه هي الدورة الثالثة للمهرجان مشيرة إلى أن المرّة الأولى كانت في العام 2009 والثانية في 2010. وتعيد المخرجة "أسباب تأجيله عامَين، إلى ظروف حصار القطاع وصعوبة وصول النسخ الأصليّة من الأفلام إلى غزّة"، لافتة إلى أنه كان من المفترض حضور بعض المخرجين والمخرجات لكن مشاركتهم في المهرجان تعذّرت أيضاً نظراً لوضع معبر رفح.

وتشرح أن المهرجان ضمّ واحداً وعشرين فيلماً، منهم خمسة لمخرجين رجال يتحدّثون في قضايا المرأة والبقيّة لمخرجات من كلّ أنحاء العالم. وتلفت إلى أنه "كان ثمّة خوف من إلغاء المهرجان، بخاصة أن ترخيص المهرجان من قبل وزارة الداخليّة وصل قبل يومَين فقط من افتتاحه".

وتعترف وشح أنهم كلجنة مشاهدة مارسوا رقابة ذاتيّة وحذفوا بعض المشاهد من الأفلام التي توقّعوا أن توصي اللجنة الحكوميّة بإزالتها. تضيف "لم نكن نرغب بأن تسير الأمور كما حدث في المهرجان الماضي في العام 2010، حين حذفت اللجنة الحكوميّة الكثير من المشاهد كمشهد امرأة تلبس سروالاً قصيراً، بالإضافة إلى حذف ثلث ساعة كاملة من فيلم ’مرّ ورمان‘". وتشير إلى أن أحد المشاهد التي قاموا بحذفها في المهرجان الحالي هو لرجل يدلّك ظهر امرأة في فيلم "الساري الوردي" الذي يتحدّث عن نَسويّات من الهند.

وتشدّد وشح "أناضل من أجل عدم منع أي فيلم. لذلك حين تحفّظت اللجنة الحكوميّة على فيلم ’بقعة حمراء‘ الذي يتناول ليلة الزفاف، خضنا مفاوضات ونقاشاً لعرض الفيلم الذي تمّت الموافقة عليه في النهاية".

وكانت مراسلة "الموينتور" قد حاولت التحدّث إلى المخرج عمر بدوي أحد أعضاء اللجنة الحكوميةّ فوافق على تلقي الأسئلة عبر بريده الإلكتروني. لكن بعد إرسالها، اعتذر موضحاً أنه ليس مخولاً بالإجابة بل يجب الرجوع إلى شخص آخر في ما يخصّ عمل اللجنة.

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Already a Member? Sign in

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial