تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

طهران تخشى من شراكة اميركية روسية على حسابها في سوريا

Russia's Foreign Minister Sergei Lavrov (R) and U.S. Secretary of State John Kerry react during a joint news conference after their meeting in Moscow, May 7, 2013. The U.S. secretary of state sought Russian help in ending Syria's civil war on Tuesday, telling President Vladimir Putin in Moscow that common interest in a stable Middle East could bridge divisions among the big powers. REUTERS/Sergei Karpukhin (RUSSIA - Tags: POLITICS CONFLICT TPX IMAGES OF THE DAY) - RTXZE2F

كشفت تداعيات الغارة الاسرائيلية على دمشق ، ضيق هامش  النظام السوري بخصوص قدرته على احتواء اي تدخل عسكري خارجي كبير في سوريا . فالغارة اثبتت ان  حماية منظومة الدفاعات الجوية الروسية في سوريا لايعتد بها بنسبة عالية تجاه ردع مثل هذا النوع من الهجمات  التي تنفذها طائرات حربية من مناطق بعيدة خارج الاراضي السورية . وعليه فان الحماية الجوية العسكرية  الروسية للنظام تصبح بنسبة عالية  عديمة الفائدة في حال قرر الناتو مثلا ان يوجه ضربة جوية استراتيجية للنظام ، وليس مجرد غارة.  كما تصبح هذه الحماية الروسية  ببعديها العسكري والسياسي ،  مشكوك بها بشكل كبير،  فيما لو قرر الرئيس الاميركي الذهاب مع الناتو لتنفيذ ضربة استراتيجية لسوريا من خارج مجلس الأمن الذي تتمتع بداخله روسيا بامتياز حق النقض ( الفيتو ).

وتوحي كل هذه المؤشرات ، ان  حماية موسكو للنظام السوري ، مع أهميتها، تبقى  محصورة في حدود الدفاع السياسي عنه . علما انها   اصبحت  بعد تفاهمات  لافروف - كيري الاخيرة ، مشروطة  بالتزام الاسد  بتطبيق كامل بنود ورقة جنيف التي هي الان محل تفاوض بين موسكو وواشنطن  بخصوص بعض نقاطها الغامضة، وبخاصة البند المتعلق بمصير الاسد .  ،

وابعد  من ذلك فان ما طرا الان لجهة  بداية  شراكة اميركية روسية بشان معالجة الازمة السورية، قد يمس   بالضرر ، في مرحلة متقدمة من تطبيقاته ،  بوحدة البيئة الإقليمية والدولية التي يعتمد عليها الرئيس الاسد  للحفاظ على وجوده . والمقصود بها بشكل اساس روسيا وإيران.

وبحسب  مصادر مطلعة فان بذور  فراق صامت بدات تبرز منذ فترة غير قصيرة بين مقاربتي الموقفين الروسي والإيراني بخصوص نوعية التسوية المطلوبة في سوريا . ففيما موسكو ترى ان التسوية تتحقق بالحل الانتقالي الذي لا يوجد بين بنوده شرط تنحي الاسد المسبق ، فان طهران ترى بان الحل يكون بعقد صفقة بين اميركا وإيران على كل ملفات المنطقة من الملف النووي مرورا بملف  البحرين وصولا الى سوريا و الحل الفلسطيني - الاسرائيلي . ولا يبدو ان اميركا تريد هذا المسار مع ايران بل تفضل الفصل في تحركها نحو الملفات الساخنة في الشرق الاوسط . فعلى مستوى الملف الفلسطيني - الاسرائيلي  قرر بوتين التحرك منفردا بغطاء معنوي من الجامعة  العربية التي أصبح حلفاؤه الخليجيون الأثرياء هم القوة الصلبة بداخلها بعد الشلل الذي أصاب أدوار دول نثل مصر والعراق وسوريا .  اما بخصوص الموضوع السوري، فاختار بوش ان يقاربه بعيدا عن ايران ، مع ميل واضح لتفضيل الاعتراف بنفوذ موسكو في سوريا شرط ان يكون على حساب النفوذ الإيراني فيها .  وعليه فان اوباما كما بوتين منسجمان وسط كل خلافهما  بشان الموضوع السوري ، بخصوص هدف انشاء شراكة بينهما لمعالجته عن طريق الثنائي كيري ولافروف وعلى اساس ورقة جنيف . صحيح ان الورقة الاخيرة لا تزال تحمل بداخلها الغاما تهدد سلاسة تنفيذها ، خاصة لجهة ان بندها المتعلق بمصير الرئيس بشار الاسد تم تركه غامضا . ولكن المراقبين يعتقدون ان لافروف تقصد ذلك  ليفتح الباب امام مفاوضات روسية - اميركية  تجري لاحقا وبالوقت المناسب حول دور الاسد من عدمه في التسوية السورية اللتين قررا رعايتها معا  .

تقدم روسيا في هذه المرحلة  لإيران خدمات جمة في مساعدتها على تجاوز العقوبات الاقتصادية والمالية الغربية عليها . ولكن بالمقابل فان المراديد التي تأخذها موسكو من طهران بدل ذلك قليلة او ليست استراتيجية على الاقل . ومن المفترض  ان يؤدي هذا الواقع الى جعل ايران اقل ندية في علاقتها مع روسيا . ولكن رغم ذلك فان الإيرانيين ليسوا في وارد المساومة حتى لمصلحة روسيا ، على الانتقاص من نفوذهم في المشرق العربي، وبخاصة في سوريا ولبنان وايضا في العراق  المتسمة بانها دولة ذات ثلاثة وجوه:مشرقية وخليجية واقليمية .

وخلال العامين الماضيين ، كثف بوتين من محاولاته لبناء حيثيات اكثر قوة لروسيا في الدول الانفة. ففي سوريا أخذ من أزمتها منصة لإطلاق مكانة روسيا الدولية الجديدة . كما طرق باب المالكي في العراق عبر زيارة الاستكشاف التي قام بها الى هناك لاغروف وتبعتها زيارة  للمالكي نفسه الى روسيا بهدف تصفية ارث عدم الثقة بينه  وبين النظام الروسي الذي كان اهم حليف لصدام حسين . اما في لبنان ، فقد ارسل بوتين نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بدغانوف في زيارة ارادت القول ان موسكو معنية بهذا البلد . لقد التقى  بدغانوف   اكثر من ١٥ شخصية وحزب لبناني كاشارة لرغبة موسكو بالانفتاح  على لبنان .

تراقب طهران  اقدام الدب الروسي وهي تحاول الاقتراب لمراكمة نفوذها في دول تعتبر  ساحة اساسية للنفوذ الايراني في المنطقة العربية .

و في هذه اللحظة الراهنة  من الوئام الروسي -  الإيراني الناشئة بسبب  حاجتهما  لتبادل الدعم بوجه واشنطن ، ليس واضحا كيف سيصبح حال هذه العلاقة في حال نجحت الشراكة الاميركية - الروسية بإنجاز حل  في سوريا بعيدا عن اي دور جوهري لإيران  فيه . هل سيقود ذلك لانفجار التناقض بينهما على المشرق العربي ؟؟ والسؤال الأصعب الذي يتمنى الاسد ان لا يطرح عليه في المرحلة المنظورة القادمة ، هو هل ستقوده تطورات الشراكة الروسية الاميركية الى لحظة  يجد نفسه فيها  مضطرا للمفاضلة بين حليفه الإيراني والروسي ؟! . ثمة توقع يقول انه في حال وجد الاسد ان ورقة جنيف ستتسبب في إخراجه من الحكم ، فانه لا محالة سيكون مضطرا للقفز من قطار  التزامه لموسكو   بها ، ليرتمي بالكامل في  الحضن الإيراني . اما اذا وجد ان الروس يضمنون له بقاء دوره في تسوية ورقة جنيف ، فانه قد يصبح اكثر ميلا للاكتفاء بالحماية  الروسية بدلا من الحماية الإيرانية الممقوتة  من قبل واشنطن وتل أبيب والعرب ؟ . لكن الاسد يفضل ان لا تأخذه التطورات الى لحظة اضطراره للمفاضلة بين ايران وروسيا ، إذ ان الوضع الأمثل له هو بقائه ينعم بالحمايتين كما هو الحال راهنا . ولكن تطورات الوضع الدولي تجاه الازمة السورية هي التي ستحدد ماذا عليه ان يفعل ، وليس تمنياته .

Join hundreds of Middle East professionals with Al-Monitor PRO.

Business and policy professionals use PRO to monitor the regional economy and improve their reports, memos and presentations. Try it for free and cancel anytime.

Free

The Middle East's Best Newsletters

Join over 50,000 readers who access our journalists dedicated newsletters, covering the top political, security, business and tech issues across the region each week.
Delivered straight to your inbox.

Free

What's included:
Our Expertise

Free newsletters available:

  • The Takeaway & Week in Review
  • Middle East Minute (AM)
  • Daily Briefing (PM)
  • Business & Tech Briefing
  • Security Briefing
  • Gulf Briefing
  • Israel Briefing
  • Palestine Briefing
  • Turkey Briefing
  • Iraq Briefing
Expert

Premium Membership

Join the Middle East's most notable experts for premium memos, trend reports, live video Q&A, and intimate in-person events, each detailing exclusive insights on business and geopolitical trends shaping the region.

$25.00 / month
billed annually

Become Member Start with 1-week free trial

We also offer team plans. Please send an email to pro.support@al-monitor.com and we'll onboard your team.

What's included:
Our Expertise AI-driven

Memos - premium analytical writing: actionable insights on markets and geopolitics.

Live Video Q&A - Hear from our top journalists and regional experts.

Special Events - Intimate in-person events with business & political VIPs.

Trend Reports - Deep dive analysis on market updates.

All premium Industry Newsletters - Monitor the Middle East's most important industries. Prioritize your target industries for weekly review:

  • Capital Markets & Private Equity
  • Venture Capital & Startups
  • Green Energy
  • Supply Chain
  • Sustainable Development
  • Leading Edge Technology
  • Oil & Gas
  • Real Estate & Construction
  • Banking

Start your PRO membership today.

Join the Middle East's top business and policy professionals to access exclusive PRO insights today.

Join Al-Monitor PRO Start with 1-week free trial