تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

وزارة التربية تؤمّن التعليم للاّجىء السوريّ وتحمي مستوى التعليم

إنّ الجهود الّتي تبذلها وزارة التربية والتعليم العاليّ اللبنانيّة منذ حوالى عامين وفّرت التعليم لـ150 ألف لاجىء سوريّ في المدارس الرسميّة اللبنانيّة بفضل الدعم الدوليّ الّذي يلبّي حوالى 90 في المئة من حاجة لبنان، مع الإشارة إلى حرص الوزارة على عدم تأثّر الطالب اللبنانيّ ولا مستوى التعليم الرسميّ في لبنان سلباً بهذا الواقع.
RTR4I748.jpg

بيروت - كثيرة هي الأعباء الّتي يعاني منها لبنان من جراء كثافة نزوح السوريّين إليه هرباً من الحرب الدائرة في بلادهم منذ آذار/مارس عام 2011. وإذا كان عدد اللاّجئين السوريّين في لبنان بلغ 2000 في حزيران/يونيو من عام 2011، وفق أرقام وزارة التربية والتعليم العاليّ اللبنانيّة، فهو بات يقارب الآن الـ1,181,000 نازح مسجّل لدى المفوضيّة العليا لشؤون اللاّجئين، مع الإشارة إلى أنّ الأرقام غير الرسميّة تتحدّث عن وجود 1,800,000 لاجئ سوريّ على الأراضي اللبنانيّة.

وإنّ وجود هذا العدد الهائل من السوريّين في لبنان، والّذي يوازي نصف عدد سكّانه، ترك وقعه على مختلف القطاعات، ومنها قطاع التعليم الرسميّ. ففي أرقام ومعلومات حصل عليها موقع "المونيتور" من وزارة التربية والتعليم العاليّ هناك 1,180,755 لاجئاً سوريّاً مسجّلاً لدى الـUNHCR 400 ألف منهم في عمر المدرسة (3-15 عاماً)، و150 ألفاً منهم أيّ ما يعادل نسبة الـ37.5 في المئة ينالون تعليمهم في المدارس الرسميّة اللبنانيّة ويتوزّعون على دوامين صباحيّ ومسائيّ، في حين يبقى الآخرون من دون تعليم، والسبب إمّا عدم سعي أهلهم إلى تأمين التعليم لهم أو عدم قدرة الطلاّب على الالتحاق بالبرنامج التعليميّ السائد بسبب انقطاعهم عن المدرسة لأعوام. وهنا، وضعت الوزارة برنامجاً مكثّفاً تخضع خلاله الطلاّب لفترة 4 أشهر بهدف تمكينهم من الإلتحاق بالتعليم النظاميّ.

وإنّ أكبر عدد الأولاد اللاّجئين بعمر المدرسة موجود في محافظات: بعلبك - الهرمل، البقاع، جبل لبنان والشمال. وفي الأحوال الطبيعيّة، كانت الدولة اللبنانية تتحمّل كلفة تعليم كلّ تلميذ لبنانيّ في المدرسة الرسميّة، بين رسوم تسجيل وكلفة الكتب المدرسيّة، إلاّ أنّ الحرب السوريّة وانعكاسها السلبيّ لجوءاً على لبنان، فرض أسلوباً مختلفاً من المعالجة، خصوصاً في ظلّ ضعف إمكانات الدولة اللبنانيّة. وانطلاقاً من كون التعليم في لبنان إلزاميّاً ومجانيّاً وهو حقّ للجميع، وبما أنّه لا يجوز التمييز بين تلميذ لبنانيّ وآخر سوريّ، طلب لبنان من المجتمع الدوليّ تقديم المساعدة إليه باعتباره مجتمعاً مضيفاً للاّجئين، فعمدت الجهات والمنظّمات المانحة إلى تغطية كلفة تعليم الطلاّب غير اللبنانيّين في شكل كامل - أيّ رسوم التسجيل ومساهمة الأهل في صندوق المدرسة وكلفة الكتب المدرسيّة. وفي هذا الإطار، تتعامل وزارة التربية اللبنانيّة في شكل مباشر مع منظّمات الأمم المتّحدةـ، وتحديداً الـ"يونيسيف" والـUNHCR، الّتي تؤمّن تمويلها من جهات مثل "وكالة التنمية البريطانيّة"، الإتّحاد الأوروبيّ، وبعض الدول مثل الولايات المتّحدة الأميركيّة، ألمانيا، هولاّندا والنزوج.

تُعدّ المساعدات الدوليّة كافية لوصول التعليم إلى الأطفال السوريّين، ولا تتحمّل الدولة اللبنانيّة أعباء إضافيّة على الصفوف الصباحيّة في المدارس الرسميّة المفتوحة أصلاً أمام الطلاّب اللبنانيّين، لكن ماذا عن صفوف فترة بعد الظهر؟ فبهدف توفير التعليم لأكبر نسبة ممكنة، قامت وزارة التربية بتخصيص ساعات تعليم خلال فترة بعد الظهر لتخفيف الاكتظاظ عن المدارس الرسميّة، حتّى أنّ بعضها يستوعب ما لا يقلّ عن 500 إلى 700 تلميذ لاجئ في فترة بعد الظهر وحدها. ويبلغ عددها حتّى الآن 259، في مقابل 144 مدرسة خلال العام الماضي. تستقبل صفوف فترة بعد الظهر 85 ألف تلميذ، وتدفع المنظّمات الدوليّة 363 دولاراً أميركيّاً عن كلّ تلميذ لاجىء ينال تعليمه في الدوام الصباحيّ، و600 دولار أميركيّ عن كلّ تلميذ في دوام بعد الظهر. كما تدفع 60 دولاراً أميركيّاً بدل مساهمة الأهل في صندوق المدرسة لكلّ تلميذ. وهذه المبالغ يغطّي مجموعها كلفة الإدارة والنظارة والتعليم وصندوق المدرسة والكلفة التشغيليّة للمدرسة، لكنّ هذه المساعدة تبقى أقلّ من حاجة لبنان على مستوى إدخال التحسينات إلى المدرسة الرسميّة تجهيزاً وبنى تحتيّة.

وفي هذا السّياق، أكّد وزير التربية والتعليم العاليّ الياس بو صعب لموقعنا "أنّ المساعدات الدوليّة تلبّي 80 إلى 90 في المئة من احتياجات لبنان، وهذا رقم يشكّل إنجازاً وتقدّماً كبيراً، لافتاً إلى أهميّة ثقة المجتمع الدوليّ بلبنان من حيث معالجته لهذا الملف عبر وزارة التربية وشفافيّتها والشراكة الّتي أقامتها مع المجتمع الدوليّ في هذا المجال، خصوصاً أنّ المنظّمات المانحة تراقب كيفيّة صرف المساعدات الّتي تقدّمها".

واعتبر "أنّ التحدّي الأكبر هو استمراريّة هذا الدعم الدوليّ السنويّ للبنان في مجال التعليم عبر اليونيسيف والـ UNHCR والبنك الدوليّ، محذّراً من مخاطر توقّفه لأنّه يعني عودة الطلاّب السوريّين إلى الشارع. ولفت إلى أنّ "وزارة التربية نجحت في حصر التعليم بالمدارس الرسميّة، بعدما كانت مدارس لا تملك أيّ صفة تستقبل عدداً من الطلاّب النازحين".

وإذا كان التحدّي الأهمّ بالنّسبة إلى وزارة التربية اللبنانيّة يكمن في تأمين الدراسة للنّسبة الأكبر من الأطفال السوريّين، فهي تواجه تحدّياً أساسيّاً بألاّ يتأثّر تعليم الطلاّب اللبنانيّين لمجرّد مشاركتهم الطلاّب النازحين مقاعد الدراسة نفسها. وهنا، قال الياس بو صعب: "إنّ تخصيص دوام مدرسيّ في فترة بعد الظهر وضع لتعليم الطلاّب السوريّين الّذين لم يندمجوا مع اللبنانيّين بسبب اختلاف المستوى التعليميّ".

هناك تحدّ آخر تواجهه الدولة اللبنانيّة للحدّ من تأثّر الطلاّب اللبنانيّين في المدرسة الرسميّة بهذا الوضع، فعدد الطلاّب السوريّين في مناطق عدّة يكاد أو يفوق عدد الطلاّب اللبنانيّين، لا سيّما في مناطق محافظة جبل لبنان. ففي بداية الأزمة، كانت وزارة التربية قادرة على تحديد نسبة قبول الطلاّب السوريّين لكلّ صف، وهو ما لم يعد ممكناً مع تفاقم أزمة النزوح. ولذلك، فإنّ أيّ تأخّر في التّحصيل العلميّ للنازحين سينعكس تأخيراً في التّحصيل العلميّ للبنانيّين، خصوصاً في اللّغات، وهو ما يرهق أساتذة الصفوف الصباحيّة الّذين يُستنزفون نتيجة التفاوت في مستويات التّحصيل العلميّ بين الطلاّب اللبنانيّين والسوريّين. ومن هذا المنطلق، تبذل وزارة التربية جهوداً كبيرة، وهي بادرت إلى تنظيم دورات تدريبيّة للأساتذة عبر القنصليّة البريطانيّة والسفارة الفرنسيّة لتأهيلهم. وتأتي هذه الخطوة من ضمن خطّة R.A.C.E (Reaching All Children with Education)، الّتي انطلقت في أوائل عام 2014 وتمتدّ على 3 سنوات، وهي تشمل أفكاراً عدّة، أبرزها كيفيّة تأمين التعليم للأطفال وتأمين التّجهيزات اللاّزمة لذلك. مع الإشارة إلى أنّ الطلاّب النازحين يتلقّون التعليم وفق المنهج اللبنانيّ، ويشير مديرو المدارس، وفق وزارة التربية، إلى إرادتهم الكبيرة للتعلّم الّتي تتّضح من خلال نسب نجاحهم.

وفي انتظار الحلّ السياسيّ لسوريا لوضع حدّ لمعاناة شعبها، يبقى أنّ لبنان يحتاج إلى كلّ دعم ممكن لمساعدته على تحمّل أعباء الحرب السوريّة، وأنّ جيلاً سوريّاً جديداً مهدّداً بالنشوء من دون تعليم.

More from Esperance Ghanem

Recommended Articles