معاقون: همّشتنا الأنظمة كافّة، وآخرون: التحسّن بسيط

القاهرة — أقرّ دستور 2014 العديد من الحقوق لأكثر من 10 مليون معاق مصريّ، ومع ذلك يرى بعضهم أنّ الدولة المصريّة لم تحقّق جديداً في تحسين أوضاعهم، ويرى البعض الآخر أنّ هناك تقدّماً بطيئاً، ويرى آخرون أنّ حالتهم تزداد سوءاً. في أيلول/سبتمبر 2014، قرّر رئيس الوزراء ضمّ تبعيّة المجلس القوميّ لشؤون الإعاقة (المجلس المتخصّص في الإشراف والرقابة على الحكومة في خدمة ذوي الإعاقة) إلى وزارة...

al-monitor .

المواضيع

minority rights, egyptian unemployment, egyptian society, egyptian politics

أكت 10, 2014

القاهرة — أقرّ دستور 2014 العديد من الحقوق لأكثر من 10 مليون معاق مصريّ، ومع ذلك يرى بعضهم أنّ الدولة المصريّة لم تحقّق جديداً في تحسين أوضاعهم، ويرى البعض الآخر أنّ هناك تقدّماً بطيئاً، ويرى آخرون أنّ حالتهم تزداد سوءاً.

في أيلول/سبتمبر 2014، قرّر رئيس الوزراء ضمّ تبعيّة المجلس القوميّ لشؤون الإعاقة (المجلس المتخصّص في الإشراف والرقابة على الحكومة في خدمة ذوي الإعاقة) إلى وزارة التضامن الاجتماعيّ، بعدما كان المجلس تابعاً إلى رئيس مجلس الوزراء، كأغلب المجالس المتخصّصة (مثل المجلس القوميّ للمرأة والمجلس القوميّ لرعاية الطفولة).

واحتجاجاً على القرار، تقدّم أمين عام المجلس الدكتور حسام المساح، باستقالته وانتقد القرار بأحد البرامج التلفزيونيّة، وأجرت وزيرة التضامن الاجتماعيّ غادة والي، مداخلة في البرنامج، تطوّرت إلى مشادّة بينهما، أعقبها قبول رئيس الوزراء استقالة المساح.

وأثار القرار غضب العديد من المعاقين، فاعتصموا داخل المجلس. وعلى خلفيّة اعتصامهم، أصدر رئيس الوزراء إبراهيم محلب قراراً بإعادة تبعيّة المجلس إليه، وتفويض وزيرة التضامن الاجتماعيّ الإشراف على شؤون المجلس نظراً لانشغاله، على أن يكون لها كلّ صلاحيّاته، في ما يخصّ المعاقين.

الدولة والمعاقون في أنظمة مختلفة

قال الناشط في مجال ذوي الإعاقة ورئيس لجنة المعاقين في حركة تحيا مصر سامح فهمي لـ"المونيتور"، إنّ الدولة تجاهلت المعاقين في العصور كافّة، حتّى في عهد الرئيس الأسبق محمّد أنور السادات، الذي أقرّت خلاله الدولة في القانون رقم 39 لسنة 1975 حقّ المعاقين في الحصول على نسبة 1% من الوظائف المتاحة، قبل أن يتم تعديل هذا القانون في العام 1982 وتم رفع النسبة إلى 5% .

وتابع: "في عهدي السادات ومبارك، لم تلتزم الدولة بهذه النسبة. ومع تزايد الفساد في عهد مبارك، تقدّم البعض إلى مكاتب التأهيل التابعة لوزراة التضامن الاجتماعيّ، ودفعوا رشاوى ليحصلوا على شهادات بأنّهم معاقون للحصول على وظيفة من دون أن يعرضوا على لجان طبيّة".

وقال المتحدّث بإسم رابطة المعاقين المستقلّة عمران خليفة لـ"المونيتور": "اسغلّت الدولة المعاقين، حيث كانت تحصل على معونات خارجيّة تقدّر بعشرات الملايين لتحسين أحوالهم، ولم يتمّ إنفاقها على المعاقين الذين يعانون من الفقر أو انعدام السكن".

وتابع: "في عهد مرسي، تجاهلت الدولة تعيين المعاقين في 5% من الوظائف المتاحة، لتوفير تلك الفرص للتابعين لجماعة الإخوان، لتعيينهم في الوظائف الحكوميّة لمزيد من السيطرة على مفاصل الدولة، وهو ما دفعنا إلى تكوين الرابطة للدفاع عن حقوقنا".

وأضاف: "في الفترة الانتقاليّة بعد 30 حزيران/يونيو، قرّر وزير التضامن الاجتماعيّ آنذاك أحمد البرعي شطب أيّ معاق يحصل ربّ أسرته على دخل 600 جنيه أو أكثر، من معاش الضمان الاجتماعيّ".

وقال رئيس الحركة المصريّة لتمكين ذوي الإعاقة حسن السباعي لـ"المونيتور": "كان هناك تهميش لذوي الإعاقة، خصوصاً في دستور الإخوان، إلاّ أنّ الدستور الحاليّ منح المعاقين 80% من الحقوق التي كانوا يحلمون بها، والحكومة الحاليّة بدأت تفعيل حقّ المعاقين في الحصول على 5% من فرص العمل، عندما أعلنت وزارة التضامن الاجتماعيّ، إقامة مسابقات لاختيار المعاقين في وظائف شاغرة في وزارة التربية والتعليم، وكانت حوالى 1500 فرصة عمل، إضافة إلى حوالى 400 فرصة في القطاع الخاصّ".

وقال سامح فهمي إنّ ليس كلّ ما تعلن عنه وزارة التضامن الاجتماعيّ حقيقيّ، وإنّ هناك العديد من البيانات المتضاربة، في ما يخصّ تطبيق فرص العمل وتطبيق نسبة الـ5% الخاصّة بالمعاقين.

الأزمة الحاليّة

تتجسّد الأزمة الحاليّة في تحديد علاقة المجلس القوميّ للإعاقة بوزارة التضامن الاجتماعيّ. وقال السباعي إنّ هناك فارقاً بين تفويض وزيرة التضامن الاجتماعيّ الإشراف على شؤون المجلس بدلاً من رئيس الوزراء، وبين ضمّ تبعيّته إلى الوزارة، موضحاً أنّ المجلس ما زال مستقلّاً إداريّاً وماليّاً عن الوزارة، وأنّ تولّي رئيس الوزراء أو وزيرة التضامن رئاسته هو إجراء موقّت حتّى انتخاب البرلمان الذي سيكون مشرفاً عليه.

وقال نائب رئيس اللجنة البرالامبيّة الدوليّة الدكتور نبيل سالم لـ"المونيتور": "إنّ انتقال مسؤوليّة المجلس من رئيس الوزراء إلى وزيرة التضامن سيعقّد بعض الإجراءات، حيث أنّ تبعيّة المجلس إلى رئيس الوزراء أفضل من تبعيّته إلى وزيرة التضامن، لأنّ ذلك يمنح المجلس سلطات أوسع، وأنّ تبعيّة المجلس إلى رئيس الجمهوريّة قد تكون الأفضل. وعندما كانت جيهان السادات رئيسة جمعيّة الوفاء والأمل المتخصّصة في رعاية المعاقين، استطاعت توفير سيّارات للمعاقين وفرص عمل، لأنّها كانت زوجة رئيس الجمهوريّة".

وقال وكيل وزارة التضامن الاجتماعيّ السابق والأمين العام للمجلس القوميّ للشهداء والمصابين حاليّاً الدكتور هاني مهنّى لـ"المونيتور"، إنّه لا فارق بين تفويض الوزيرة إدارة المجلس أو ضمّ تبعيّة المجلس إلى وزارة التضامن، لأنّها في كلّ الأحوال، انتقاص من صلاحيّات المجلس واستقلاليّته، خصوصاً بعد انتداب المسؤول عن التأهيل والإعاقة في وزارة التضامن هشام قنديل، كأمين عام للمجلس خلفاً لحسام المساح، ممّا يزيد سيطرة الوزارة.

الجدير ذكره أنّ مراسل "المونيتور" حاول التواصل مع وزيرة التضامن الاجتماعيّ والمتحدّث الرسميّ بإسم الوزارة، إلاّ أنّهما لم يردّا على هاتفيهما.

المعاقون حاليّاً

قال حسن السباعي إنّ "هناك تحسّناً في حالة المعاقين وإنّ التحسّن سيزداد مع إعادة هيكلة المجلس القوميّ للمعاقين على يدّ الدكتورة غادة والي، ومع انتخاب البرلمان المقبل، وفيه كوتة ثابتة للمعاقين (8 مقاعد)، إلى جانب إثنين من ذوي الإعاقة، يعيّنهم رئيس الجمهوريّة، إلاّ أنّ التحسّن بسيط بسبب أزمات الدولة".

وقال نبيل سالم: "هناك تقدّم، لكنّ بعض الأمور يصعب تحقيقها حاليّاً، ويعتمد تحسّن حالة المعاقين حاليّاً على إرادتهم، وعلى تطوير ثقافة المجتمع من تهميش المعاقين إلى حسن استغلال طاقاتهم".

فيما قال عمران خليفة: "لم تتحسّن حالة المعاقين. والمجلس القوميّ والحكومة لم يقدّما شيئاً إلاّ محاولة تعيين وجوه معروفة ومشهورة في إدارة المجلس، لاستغلالهم في الحصول على معونات خارجيّة لا تنفق على تحسين أحوالنا، والمجلس بلا صلاحيّات واضحة".

نظرة إلى مستقبل المعاقين

وقال سامح فهمي إنّ حالة المعاقين ستتحدّد بعد انتخاب البرلمان، حيث سيكون مسؤولاً عن تحويل الموادّ الخاصّة بالمعاقين في الدستور إلى قوانين تنتصر لحقوق المعاقين وتحسّن حالتهم.

وقال خليفة: "لن تتحسّن حالة المعاقين إلاّ بتكوين مجلس أعلى لهم بصلاحيّات حقيقيّة، أو تكوين وزارة لبضع سنوات لرعاية المعاقين حتّى تتحسّن أحوالهم".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

بودكاست

فيديو