تجاوز إلى المحتوى الرئيسي

مسؤول استخباراتي كبير يحذر من تدخل إيران في احتجاجات غزة داخل الولايات المتحدة

وقال مدير المخابرات الوطنية إن "الجهات الفاعلة المرتبطة بالحكومة الإيرانية" تشجع الاحتجاجات و"حتى تقدم الدعم المالي" للمشاركين.
WASHINGTON, DC - MAY 04: Director of National Intelligence Avril Haines speaks during a hearing with the Senate Armed Services Committee on May 04, 2023 in Washington, DC. Haines testified alongside Defense Intelligence Agency Director Lt. Gen. Scott Berrier and took questions on the intelligence communities annual threat assessment. (Photo by Anna Moneymaker/Getty Images)

واشنطن – حذر مسؤول كبير في الاستخبارات الأمريكية من أن الحكومة الإيرانية شجعت سراً الاحتجاجات ضد الحرب المستمرة في قطاع غزة ، حتى أنها قدمت الدعم المالي للمتظاهرين في الولايات المتحدة.

وقال أفريل هاينز، مدير المخابرات الوطنية، إن الأمريكيين المستهدفين ربما لا يدركون أنهم يتفاعلون مع حملة إيرانية.

وقال هينز في بيان يوم الثلاثاء: "في الأسابيع الأخيرة، سعت الجهات الفاعلة في الحكومة الإيرانية إلى الاستفادة بشكل انتهازي من الاحتجاجات المستمرة بشأن الحرب في غزة، وذلك باستخدام قواعد اللعبة التي رأينا جهات فاعلة أخرى تستخدمها على مر السنين". "لقد لاحظنا وجود جهات فاعلة مرتبطة بالحكومة الإيرانية تتظاهر بأنها ناشطة عبر الإنترنت، وتسعى إلى تشجيع الاحتجاجات وحتى تقديم الدعم المالي للمتظاهرين".

وأشعلتحرب غزة احتجاجات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، معظمها في حرم الجامعات، حيث دعا آلاف الطلاب جامعاتهم هذا الربيع إلى سحب الاستثمارات من الأموال المرتبطة بإسرائيل، وحثوا إدارة بايدن على وقف تزويد إسرائيل بالأسلحة. وشدد هينز على أن الأميركيين الذين شاركوا في الاحتجاجات الأخيرة في غزة فعلوا ذلك "بحسن نية"، وأن المعلومات الاستخبارية لا تشير إلى خلاف ذلك.

ويحاول مفاوضون من الولايات المتحدة ومصر وقطر سد الفجوات بشأن اقتراح وقف إطلاق النار لوقف القتال الذي تقول وزارة الصحة في غزة إنه أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 38100 شخص، معظمهم من النساء والأطفال. وشنت إسرائيل حربها ردا على قيام المسلحين بقتل 1200 شخص واحتجاز 250 رهينة خلال هجومها غير المسبوق عبر الحدود يوم 7 أكتوبر.

ويأتي تحذير هينز يوم الثلاثاء بعد شهرين من قولها في جلسة استماع للجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ إن إيران أصبحت أكثر عدوانية في جهودها لإثارة الفتنة وتشويه سمعة المؤسسات الديمقراطية قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.

وانتخبت إيران يوم الجمعة المرشح الإصلاحي مسعود بيزشكيان في جولة الإعادة ليحل محل الرئيس السابق المحافظ إبراهيم رئيسي الذي توفي في حادث تحطم طائرة هليكوبتر في مايو. وخلال الحملة، تعهد بيزشكيان بمزيد من التواصل مع الغرب وتعهد بالتفاوض مباشرة مع الولايات المتحدة لرفع العقوبات.