نبض مصر

بصمات الإخوان على تفجيرات "مدينة الإنتاج الإعلاميّ"

p
بقلم
بإختصار
أصبح استهداف الجماعات الإرهابيّة أبراج الكهرباء في مصر أمراً عاديّاً ومعتاداً منذ اشتداد الهجمات الإرهابيّة، بعد عزل الرئيس محمّد مرسي وإسقاط نظام الإخوان المسلمين في 3 تمّوز/يوليو 2013، إلّا أنّ تفجيرات 14 نيسان/أبريل 2015 استهدفت برج الكهرباء رقم 21 في محطّة كهرباء 6 أكتوبر الرئيسيّة، المغذّي لمدينة الإنتاج الإعلاميّ، حيث تتواجد استوديوهات معظم المحطّات الفضائيّة، ممّا أدّى إلى...

أصبح استهداف الجماعات الإرهابيّة أبراج الكهرباء في مصر أمراً عاديّاً ومعتاداً منذ اشتداد الهجمات الإرهابيّة، بعد عزل الرئيس محمّد مرسي وإسقاط نظام الإخوان المسلمين في 3 تمّوز/يوليو 2013، إلّا أنّ تفجيرات 14 نيسان/أبريل 2015 استهدفت برج الكهرباء رقم 21 في محطّة كهرباء 6 أكتوبر الرئيسيّة، المغذّي لمدينة الإنتاج الإعلاميّ، حيث تتواجد استوديوهات معظم المحطّات الفضائيّة، ممّا أدّى إلى انقطاع الكهرباء عنها، وتوقّف بثّ معظم تلك القنوات لمدّة 45 دقيقة تقريباً.

وتبنّت حركة "العقاب الثوريّ" في 15 نيسان/أبريل 2015 عمليّة تفجير برج كهرباء مدينة الإنتاج، عبر فيديو نشرته على حسابها على موقع "فيميو"، قالت فيه إنّها تتوعّد الإعلاميّين المصريّين بسبب تأييدهم النظام الحاليّ، فيما نقلت وكالات أنباء عالميّة وصحف كسكاي نيوز عربية، في 17 نيسان/أبريل 2015، تصريحات على لسان مصادر أمنيّة، لم تذكر أسماءها، تفيد بأنّه تمّ تحديد هويّة مرتكبي التفجير، ويجري البحث عنهم من دون الكشف عن أسمائهم للإعلام، وتضمّنت التصريحات إشارة إلى تورّط تنظيم أجناد مصر في التفجيرات.

وقد جعلت قلّة التفاصيل المعلنة حول التحقيقات من الشرطة أو النيابة مراسل "المونيتور" يحاول التفتيش عن المزيد من تفاصيل الحادث وتداعياته.

ووفقاً لتصريحات عدد من العاملين في المحطّات المتواجدة في مدينة الإنتاج الإعلاميّ لـ"المونيتور"، فإنّ الملفت هو قدرة مخطّطي التفجيرات ومنفّذيها على استهداف البرج المغذّي لمدينة الإنتاج الإعلاميّ، على الرغم من وجوده وسط حوالى عدد من الأبراج المغذّية لمناطق أخرى، ممّا دفع مصادر "المونيتور" إلى توقّع إرشاد أحد العاملين في منظومة الكهرباء أو مسؤولي تأمين الأبراج عن البرج المستهدف لمخطّطي التفجيرات أو منفّذيها.

ورفض المتحدّث باسم وزارة الكهرباء الدكتور محمّد اليماني في تصريحاته لـ"المونيتور" ذلك التوقّع، قائلاً إنّه لا يصحّ استباق الأحداث واتّهام أيّ شخص أو جهّة، إلّا بموجب تحقيقات النيابة.

الجدير بالذكر أنّ منظومة الكهرباء (وزارة الكهرباء، الشركة القابضة للكهرباء، شركة نقل الكهرباء) هي أكثر المنظومات وصفاً بالاختراق من قبل جماعة الإخوان المسلمين، حيث كان وزير الكهرباء الحاليّ المهندس محمّد شاكر المرقبي، أحد مرشّحي قائمة "تجمّع مهندسي مصر" المحسوبة على جماعة الإخوان المسلمين في انتخابات نقابة المهندسين لعام 2011، وشغل منصب وكيل أوّل للنقابة بعد فوزه في الانتخابات.

ويذكر أنّه في 9 نيسان/أبريل 2014، تمّت إقالة المتحدّث الرسميّ السابق لوزارة الكهرباء الدكتور أكثم أبو العلا، وقال إعلاميّون على غرار أحمد موسي ومواقع إخباريّة إنّ إقالته بسبب انتمائه إلى جماعة الإخوان المسلمين، إلّا أنّ أبو العلا قال في تصريحات صحافيّة له في اليوم نفسه إنّه لا يعلم سبب إقالته. وللإشارة، نقل أحد المواقع الإخباريّة تصريحاً لأبو العلا في 27 آب/أغسطس 2013، وصف فيه عزل الرئيس السابق محمّد مرسي في 3 تمّوز/يوليو 2013 بالانقلاب العسكريّ معلناً تأييده مرسي، كما أقيل رئيس المركز القوميّ للتحكّم في الكهرباء المهندس طلعت أبو زيد في 18 أيلول/سبتمبر 2014، ونشرت صحف ومواقع إخباريّة أنّ إقالته كانت بسبب ورود تقارير أمنيّة تفيد انتماءه إلى جماعة الإخوان المسلمين أيضاً، وتردّدت تلك الاتّهامات على خلفيّة أحداث يوم الخميس في 4 أيلول/سبتمبر 2014، المعروف إعلاميّاً بـ"الخميس المظلم"، حيث انقطعت الكهرباء عن محافظة القاهرة كاملة وبعض أنحاء مصر.

وعقب تفجيرات أبراج كهرباء مدينة الإنتاج الإعلاميّ، أعلن المتحدّث الرسميّ باسم وزارة الكهرباء، في مداخلة هاتفيّة في أحد البرامج التلفزيونيّة في 26 نيسان/أبريل 2015، أنّه تمّ استبعاد أكثر من 1000 إخوانيّ من قطاع الكهرباء بالتنسيق مع الأمن، لضمان تطهير الوزارة من عناصر جماعة الإخوان، إلّا أنّ مصدر لـ"المونيتور" في وزارة الكهرباء قال "إنّ استبعاد 1000 إخوانيّ من الوزارة لا يعني خروجهم منها في شكل تامّ، وإنّما يعني نقلهم إلى وظائف في مناطق غير حيويّة وأقل خطورة، لأنّ فصلهم لمجرد اشتباه انتمائهم إلى الإخوان من دون طورّتهم في عمل تخريبيّ محدّد يعتبر فصلاً تعسّفيّاً"، على حدّ قوله.

وواصل العديد من الإعلاميّين بعد تفجيرات مدينة الإنتاج الإعلامي التأكيد أنّ وزارة الكهرباء مخترقة من جماعة الإخوان، إلّا أنّ رئيس الشركة المصريّة لنقل الكهرباء المهندس أحمد الحنفي، قال لـ"المونيتور" إنّ "تفجير برج الكهرباء المغذّي لمدينة الإنتاج الإعلاميّ لا يحتاج إلى اختراق الإخوان لوزارة الكهرباء لأنّ المصادفة وقصور الخطط التأمينيّة للأبراج يلعبان دوراً كبيراً"، على حدّ قوله.

وتابع حنفي: "اليوم الذي شهد تفجير برج كهرباء مدينة الإنتاج شهد أيضاً تفجير 6 أبراج أخرى على مستوى مصر من بينها برج مجاور له وهو برج الكهرباء 20 في محطّة كهرباء أكتوبر الرئيسيّة، وربّما تمّ تفجير البرج في شكل عشوائيّ من دون علم منفّذي العمليّة ومخطّطيها بأنّه البرج المغذّي لمدينة الإنتاج".

وأضاف: "ليست عمليّة تحديد البرج المغذّي لمدينة الإنتاج الإعلاميّ تحديداً، صعبة أيضاً لأنّ كلّ برج يحمل لوحة تعريف يكتب عليها الرمز الخاصّ به والمنطقة التي يغذّيها بالكهرباء لتسهيل إبلاغ فروع شركة نقل الكهرباء عن الأعطال في برج محدّد". إلّا أنّه من المستبعد أن يتأكّد مخطّطو التفجير ومنفّذوه من وجود برج الكهرباء المغذّي لمدينة الإنتاج في محطّة كهرباء أكتوبر الرئيسيّة، من دون تسريب تلك المعلومة من أحد العاملين في قطاع الكهرباء، حيث أنّ مدينة 6 أكتوبر التي تتبعها مدينة الإنتاج الإعلاميّ تحصل على الكهرباء من 5 محطّات هي محطّة أكتوبر الرئيسيّة، أكتوبر 1، أكتوبر 2، الشيخ زايد 1، الشيخ زايد 2، ويحتمل أن تحصل مدينة الإنتاج على الكهرباء من أيّ من تلك المحطّات.

وعن تأمين الأبراج، قال أحمد الحنفي لـ"المونيتور" إنّ المسؤولين عن تأمين أبراج الكهرباء هم رجال الشرطة وبعض شركات الأمن التي تتعاقد وزارة الكهرباء معها أو بعض البدو المتواجدين في نطاق الأبراج في الصحراء وتتّفق الوزارة معهم، مشيراً إلى أنّ المسؤول عن حماية محطّة كهرباء أكتوبر الرئيسيّة وأبراجها رجل بدويّ يدعى السيّد محمّد عيد، وتابع الحنفي: "وزارة الكهرباء مضطرّة إلى الاتّفاق مع البدو في بعض الأحيان، خوفاً من تخريبهم للأبراج، وربّما يكون منهم من هو متواطئ مع منفّذي عمليّة برج مدينة الإنتاج".

اختراق جماعة الإخوان المسلمين قطاع الكهرباء يحمل الشبهة الأكبر في تفجيرات مدينة الإنتاج الإعلاميّ، وربّما يؤكّد حديث البعض عن وجود تنسيق بين الإخوان وجماعات مثل أجناد مصر والعقاب الثوريّ لتنفيذ تفجيرات وعمليات إرهابية.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly
وجد في : terror attacks, tv, power plant, muslim brotherhood, media, energy, electricity, egypt
x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept