أشباح زارعي العبوات تلاحق حزب الله في لبنان

ثمة أشباح تلاحق أهدافاً لحزب الله في لبنان، وذلك على امتداد مساحة واسعة بدءاً من الضاحية الجنوبيّة لبيروت وصولاً إلى حنوب لبنان وكذلك شمالاً باتّجاه البقاع. ويومياً، تصدر من داخل هذه المناطق التي تقطنها بغالبيّتها القاعدة الاجتماعيّة لحزب الله، بلاغات تحذّر من وجود أجسام تحتوي على متفجرات. وسرعان ما يأتي عناصر من الحزب أو الجيش اللبناني للكشف عليها. لقد أصبحت ظاهرة الإبلاغ عن الاشتباه...

al-monitor .

المواضيع

syrian civil war, syrian, internationalization of syrian conflict, hezbollah, dahieh

يول 18, 2013

ثمة أشباح تلاحق أهدافاً لحزب الله في لبنان، وذلك على امتداد مساحة واسعة بدءاً من الضاحية الجنوبيّة لبيروت وصولاً إلى حنوب لبنان وكذلك شمالاً باتّجاه البقاع. ويومياً، تصدر من داخل هذه المناطق التي تقطنها بغالبيّتها القاعدة الاجتماعيّة لحزب الله، بلاغات تحذّر من وجود أجسام تحتوي على متفجرات. وسرعان ما يأتي عناصر من الحزب أو الجيش اللبناني للكشف عليها.

لقد أصبحت ظاهرة الإبلاغ عن الاشتباه بوجود عبوة ناسفة أو سيارة قد تكون ملغومة أو حقيبة مشبوهة، بمثابة لعبة يوميّة تعبّر عن قلق متعاظم في مناطق نفوذ حزب الله.. قلق من أن مسلسل استهدافها بالمتفجّرات مستمرّ .

ومنذ تدخّل حزب الله في القتال في سوريا إلى جانب النظام ضدّ المعارضة السوريّة، احتاط لردود فعل من هذا النوع الجاري اليوم. فهو أحكم إقفال مناطقه أمنياً، بمعنى أنه جعل كلّ المداخل إليها تخضع لمراقبة تلفزيونيّة مشدّدة، وأيضاً ثمّة من يتحدّث عن مراقبة بواسطة أجهزة إنذار إلكترونيّة بالإضافة إلى عيون تابعة لجهاز أمنه. كذلك، أنشأ داخل الأحياء نوعاً من اللجان الأهليّة تراقب أي دخول غريب إليها على مدار الساعة. وعلى الرغم من ذلك، نجحت مؤخراً سيارة مفخّخة بالدخول إلى المنطقة الأكثر مراقبة في الضاحية الجنوبيّة (بئر العبد)، حيث انفجرت هناك. ولا شك في أن أخطر ما في عمليّة التفجير في بئر العبد، هو أنها تركت رسالة لقاعدة الحزب الاجتماعيّة تبلغهم بأن اختراق مناطقهم أمنياً هو أمر ممكن، وأنه سيكون عليهم دفع ثمن مشاركة حزب الله في القتال في سوريا. 

ويبذل الحزب في هذه المرحلة جهوداً أمنيّة كبيرة من أجل إحباط هذه الرسالة، وذلك من خلال الإثبات أن حيويّته الأمنيّة قادرة على حماية مناطق قاعدته الاجتماعيّة، وهي لن تصبح بأي حال تحت رحمة عبوات المنظمات المعادية له. 

ويلاحظ أن جبهة ملاحقة حزب الله بحرب العبوات المفخّخة ضدّه، تتّسع يوماً بعد يوم. ففي 16 تموز/يوليو الجاري، استُهدِفت سيارتان للحزب كانتا تقطعان طريق شتورة باتجاه الأراضي السوريّة، بعبوة مفخّخة أدّت إلى جرح من في داخل إحداهما. وكان سبق هذه الحادثة على أقلّ تقدير حادثتان مشابهتان في خلال الفترة الأخيرة.

وثمّة خشية من أن تكون الجهات المخطّطة لاستهداف حزب الله، قد قرّرت فتح جبهة أمنية واسعة ضدّه تشمل كلّ لبنان، وتتوسّل في قتاله أسلوب حرب العصابات وزرع العبوات وعمليات الاغتيال والقنص بالعبوات المفخّخة وربما بالرصاص. وبحسب مصادر مقرّبة من الحزب فإن الإشارات الميدانيّة مثلما ظهرت من خلال تحليل مجموعة محاولات اعتداء على الحزب وعلى مناطق نفوذه، تؤشّر إلى النقطة الأساسيّة الآتية وهي وجود قرار تقف وراءه جهة كبيرة وليس مجرّد تنظيم، بشنّ حرب أمنيّة واسعة على حزب الله في لبنان وعلى قاعدته الشعبيّة.

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض لبنان

al-monitor
لبنان يطلب المساعدة التقنية من صندوق النقد الدولي في الأزمة الاقتصادية
Sarah Abdallah | المصرفية والتمويل | فبر 13, 2020
al-monitor
لبنانيّون يروون قصصهم: "لهذه الأسباب أصبحت خيم الثورة بيوتنا ولا نفارقها"
Hanan Hamdan | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | ينا 30, 2020
al-monitor
كيف يقرأ القضاء اللبناني كارلوس غصن؟
Sarah Abdallah | المحاكم والقانون | ينا 12, 2020
al-monitor
إيقاف حسابات صحافيّين وناشطين مؤيّدين للثورة اللبنانيّة على "تويتر"
Hanan Hamdan | دور المجتمع المدني في حلّ النزاعات | ينا 5, 2020