تجاذبات فتح الداخلية في معركة خلافة أبو مازن

سرّع إمكان حدوث انتخابات عامّة في المناطق الفلسطينيّة في عام 2020 النقاشات داخل حركة فتح حول من سيخلف الرئيس محمود عبّاس "أبو مازن".

al-monitor .

المواضيع

jibril rajoub, mohammed shtayyeh, mohammed dahlan, mahmoud al-aoul, palestinian authority, plo, fatah, mahmoud abbas

ينا 10, 2020

سرّع إمكان حدوث انتخابات عامّة في المناطق الفلسطينيّة في عام 2020 النقاشات داخل حركة فتح حول من سيخلف الرئيس محمود عبّاس "أبو مازن".

قال خبير مقيم في رام الله طلب عدم ذكر اسمه لـ"المونيتور" إنّ قيّاديّي فتح "مهتمّون في موضوع الخلافة أكثر من اهتمامهم بالانتخابات"، ولكنّ المصدر اعترف بأنّ "قيادات فتح واعية أنّه إذا عقدت الانتخابات فعلاً، فستشكّل مؤشّراً مهمّاً إلى أيّ جناح داخل حركة فتح هو الأقوى".

تواصل موقع "المونيتور" مع العديد من الخبراء والمتابعين والصحافيّين وحتّى بعض كوادر فتح لمعرفة الخارطة السياسيّة لحركة فتح في الوقت الحاليّ، وتبيّن وجود جناحين رئيسيّين، الأوّل والذي يبدو أنّه مدعوم من الرئيس عبّاس يقوده نائب رئيس حركة فتح والعضو البارز في اللجنة المركزيّة لحركة فتح والمحافظ السابق لأهمّ مدينة اقتصاديّة في فلسطين نابلس محمود العالول. أمّا الجناح الآخر فيقوده أمين سرّ حركة فتح ومؤسّس الأمن الوقائيّ الفلسطينيّ جبريل الرجوب، وهو أيضاً عضو بارز في اللجنة المركزيّة لحركة فتح ورئيس الاتّحاد الفلسطينيّ لكرة القدم.

يبدو أنّ رئيس الوزارء الحاليّ محمّد اشتيّة يميل إلى جناح العالول في الوقت الحاليّ، كما يشارك في هذا الجناح وزير الشؤون المدنيّة (أيّ الوزارة التي تتعامل مع إسرائيل) القويّ حسين الشيخ وهو عضو اللجنة المركزيّة، كما يشارك مع المجموعة نفسها رئيس جهاز المخابرات الفلسطينيّ ماجد فرج، وهو ليس عضواً في اللجنة المركزيّة لحركة فتح.

فيما يشارك المندوب الفلسطينيّ السابق في الأمم المتّحدة ناصر القدوة في تيّار الرجوب، وهو ابن شقيقة الرئيس الراحل ياسر عرفات، وللقدوة دعم قويّ في غزّة ولدى ممثّلي غزّة في اللجنة المركزيّة لفتح، على الرغم من أنّه استقال من اللجنة المركزيّة احتجاجاً على تفرّد الرئيس في القرارات. ينظّم مجموعة الرجوب الرئيس السابق لجهاز المخابرات توفيق الطيراوي، وهو رئيس كلّيّة عسكريّة في أريحا حاليّاً.

جغرافيّاً، يدعم العالول العديد من السكّان والقادة في نابلس ومدن شمال الضفّة الغربيّة، بما في ذلك أكبر مخيّم للّاجئين في الضفّة الغربيّة مخيّم بلاطة، كما تدعم العالول النائب دلال سلامة وهي المرأة الوحيدة في اللجنة المركزيّة لفتح.

للرجوب دعم في مسقط رأسه في محافظة الخليل، كما من المعروف أنّ القيادات الفتحويّة في غزّة تدعم القدوة وفي الوقت نفسه العديد من تلك القيادات في غزّة تدعم النائب محمود دحلان المطرود من حركة فتح والمكروه من الرئيس عبّاس والذي استخدم الوسائل القانونيّة كافّة وغيرها لإبعاد دحلان عن الأراضي الفلسطينيّة.

على الرغم من أنّ الجناحين يترأّسهما عسكريّان أمنيّان غير معروفين كثيراً في الأرواق السياسيّة والدبلوماسيّة، إلّا أنّ لكلّ مجموعة شخصيّة معروفة ومقبولة إقليميّاً وعالميّاً. فلجناح العالول رئيس الوزراء اشتيّة وللرجوب الدبلوماسيّ القدوة.

وحيث إنّ الرئيس أبو مازن يترأّس حاليّاً 3 مواقع مهمّة هي رئاسة فتح ورئاسة منظّمة التحرير الفلسطينيّة ورئاسة فلسطين، فإنّه من الممكن إرضاء أعضاء كلّ فريق بأحد تلك المواقع، ولكنّ الموقع الأهمّ للجناحين هو رئاسة حركة فتح.

هناك عدد من القادة غير المنتمين إلى أيّ من التيّارين حاليّاً. فمثلاً، كبير المفاوضين وأمين سرّ اللجنة التنفيذيّة لمنظّمة التحرير الفلسطينيّة وعضو اللجنة المركزيّة لفتح صائب عريقات غير منتمٍ إلى أيّ منهما. ولكن أهمّ شخص غير معروفة توجّهاته هو السجين مروان البرغوثي الذي حصل على أعلى الأصوات في انتخابات فتح في عام 2016، على الرغم من وجوده في المعتقل الإسرائيليّ. وكان البرغوثي قد أعلن أنّه سيتنافس على الرئاسة في عام 2005، إلّا أنّه تراجع آنذاك بعد تدخّل من قبل عضو اللجنة المركزيّة لفتح المطرود حاليّاً محمّد دحلان والذي زاره في السجن لإقناعه، كما يقول مصدر فضّل عدم الإفصاج عن اسمه.

وعلى الرغم من أنّ العديد من الخبراء والمراقبين يعتقدون أنّ البرغوثي سيدعم في النهاية شريكه السابق في قيادة الانتفاضة جبريل الرجوب، إلّا أنّه لغاية الآن، لم يعلن عن موقفه ويشاع أنّه ينوي الترشّح إلى الرئاسة. وقد استقبل الرئيس أبو مازن في مقرّ الرئاسة في المقاطعة في رام الله في 30 كانون الأوّل/ديسمبر زوجة القائد المعتقل المحامية فدوى البرغوثي، ولم يتسرّب أيّ أمر حول الهدف الحقيقيّ للّقاء، على الرغم من أنّ وكالة الأنباء الرسميّة "وفا" ذكرت أنّ اللقاء تركّز على موضوع دعم السجناء، في ظلّ المحاولات الإسرائيليّة والأميركيّة المستمرّة لوقف المساعدات الماليّة للسجناء وعائلات الشهداء. ولكن ما كان ملفتاً أنّ ماجد فرج وحسين الشيخ شاركا في اللقاء ووزّعت "وفا" صوراً لهما بابتسامة كبيرة مع فدوى البرغوثي والرئيس عبّاس.

يقول البعض إنّ تلك التحالفات قد تتغيّر في حال إجراء الانتخابات. ويقول البعض إنّ إعلان مرسوم الانتخابات من قبل الرئيس تأخّر لتخوّف بعض المقرّبين من عبّاس من الفشل في الانتخابات، بسبب قصص الفساد والمحسوبيّة والتعيينات العائليّة لكبار مساعدي الرئيس والتيّار الأكثر قرباً له ومؤيّديهما.

إنّ التنافسيّة في حركة فتح أمر ليس بجديد، ولكنّها تتفاعل بسرعة بسبب عمر الرئيس الذي تجاوز الـ84 عاماً وتكتّل القوى لديه لسيطرته على المراكز الثلاثة منذ غياب الرئيس عرفات في عام 2005.

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور
  • مقالات مؤرشفة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • أحداث حصريّة
  • Invitation-only Briefings

مقالات مميزة

عبّاس يطرح على مجلس الأمن مبادرة مضادّة لصفقة القرن
أحمد ملحم | دونالد ترامب | فبر 14, 2020
إنهاء الانقسام ضرورة فلسطينيّة لمواجهة صفقة القرن
أحمد ملحم | المصالحة الفلسطينية | فبر 13, 2020
إيران تنشط بين الفلسطينيّين لمواجهة صفقة القرن
عدنان أبو عامر | القضية الفلسطينية | فبر 13, 2020
"فتح" و"حماس" تسعيان إلى مصالحة طال أمدها لمواجهة صفقة القرن
عدنان أبو عامر | المصالحة الفلسطينية | فبر 7, 2020
السلطة الفلسطينيّة تطالب الاتحاد الأوروبيّ باتخاذ إجراءات عمليّة ضدّ إسرائيل
أحمد ملحم | القضية الفلسطينية | فبر 5, 2020

بودكاست

فيديو

المزيد من نبض فلسطين

al-monitor
نزع سلاح "حماس" على رأس أهداف صفقة القرن
عدنان أبو عامر | غزّة | فبر 14, 2020
al-monitor
عبّاس يطرح على مجلس الأمن مبادرة مضادّة لصفقة القرن
أحمد ملحم | دونالد ترامب | فبر 14, 2020
al-monitor
جدار مصريّ جديد على الحدود مع غزّة لمنع تسلّل المتشدّدين
رشا أبو جلال | سيناء | فبر 14, 2020
al-monitor
الفلسطينيّة ناديا حبش حوّلت العمارة إلى نضال وطنيّ
عزيزة نوفل | التراث الثقافي | فبر 13, 2020