نبض سوريا

حيرة الشارع الكرديّ من قرار الرئيس الأميركيّ بالانسحاب

p
بقلم
بإختصار
أخلت القوّات الأميركيّة في 7/10/2019 موقعين للمراقبة بشمال شرق سوريا في كري سبي/تلّ أبيض وسري كانيه/رأس العين، ويأتي ذلك بعدما أعلن الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان، السبت في 5/10/2019، أنّ بلاده ستنفّذ عمليّة جويّة وبريّة في شرق الفرات بسوريا، قائلاً: "باتت قريبة إلى حدّ يمكن القول إنّها ستحدث اليوم أو غداً لإرساء السلام هناك".

أخلت القوّات الأميركيّة في 7/10/2019 موقعين للمراقبة بشمال شرق سوريا في كري سبي/تلّ أبيض وسري كانيه/رأس العين، ويأتي ذلك بعدما أعلن الرئيس التركيّ رجب طيّب أردوغان، السبت في 5/10/2019، أنّ بلاده ستنفّذ عمليّة جويّة وبريّة في شرق الفرات بسوريا، قائلاً: "باتت قريبة إلى حدّ يمكن القول إنّها ستحدث اليوم أو غداً لإرساء السلام هناك".

بينما قالت القيادة العامّة لـ"قوّات سوريا الديمقراطيّة - قسد" في بيان نُشر بعد انسحاب تلك القوّات: "رغم الجهود المبذولة من قبلنا لتجنّب أيّ تصعيد عسكريّ مع تركيا والمرونة التي أبديناها لإنشاء آليّة أمن الحدود وقيامنا بكلّ ما يقع على عاتقنا من التزامات في هذا الشأن، إلاّ أنّ القوّات الأميركيّة لم تف بالتزاماتها وسحبت قوّاتها من المناطق الحدوديّة مع تركيا. وتركيا تقوم الآن بالتحضير لعمليّة غزو لشمال سوريا وشرقها".

اعتبرت "قوات سوريا الديمقراطيّة" أنّ الانسحاب الأميركيّ من شمال شرق البلاد وتصريحات الولايات المتّحدة حول عدم التدخّل في العمليّة التركيّة المرتقبة بالمنطقة "طعنة في الظهر".

وأشار دونالد ترامب إلى أنّه تشاور مع الجميع قبل إعطاء الضوء الأخضر لتركيا، مؤكّداً أنّ بريطانيا كانت من بين "المتحمّسين للقرار".

لقد شكّل القرار خللاً في المزاج العام الشعبيّ لأهالي المنطقة. ومع أنّ حركة الأسواق وعمليّة البيع والشراء طبيعيّة في مدينة القامشلي، التي تعتبر ذات رمزيّة قوميّة للكرد في سوريا، إلاّ أنّ الوضع العام في سائر المدن الكرديّة يشهد نوعاً من القلق.

التقى "المونيتور" بعض المارّة في الأسواق، حيث قالت أم شيروان (62 عاماً): "لا نريد الحرب، ودخول تركيا إلى سري كانيه/رأس العين سيتسبّب لنا بالخوف، لأنّ مدفعيّة واحدة تتكفّل بخراب مئات المنازل، لا نرغب في أن نتشرّد، ونتمنّى أن يعمّ السلام".

وفي مدينة كركي لكي، قالت شيرين لـ"المونيتور": "كلّ يوم تهديدات تركيا، فمن الطبيعيّ أن نخاف، ولكن في المقابل، فإنّ على الاتّحاد الديمقراطيّ أن يسعى إلى تهدئة الأمور وإيجاد مخارج من هذه الأزمة التي يتحمّل الجزء الأكبر منها. وعليه أيضاً الدخول في تفاهمات كرديّة-كرديّة ربّما تحمينا من أيّ خطر قادم".

وفي موقف عدّه البعض تغيّراً في الموقف الأميركيّ، قالت وزارة الدفاع الأميركيّة (البنتاغون): إنّ الولايات المتّحدة لا تؤيّد العمليّة التركيّة المرتقبة في شمال سوريا، وإنّ جيشها لن يدعمها أو يشارك فيها.

في حين هدّد ترامب بمحو الاقتصاد التركيّ، إذا أقدمت أنقرة على فعل شيء يعدّ تجاوزاً للحدود.

في هذا الإطار، قال الكاتب السياسيّ أكرم حسين: "إنّ الأمور غير واضحة، فهناك تضارب في المواقف والتصريحات الأميركيّة، وربّما يكون الانسحاب لتنفيذ غرف العمليّات المشتركة التركيّة - الأميركيّة".

وبحسب أكرم حسين، فإنّ الانسحاب من قاعدة تلّ أرقم - 5 كلم غرب سري كانيه- يهدف إلى "حفظ ماء وجه الرئيس التركيّ وتصريحاته اليوميّة للشعب التركيّ بالتدخّل والقضاء على حزب العمّال الكردستانيّ، والتغطية على الإجراءات التي يطالب بها الديمقراطيّون بعزل ترامب والمقايضة ما بين العزل أو التراجع عن الانسحاب. وكرديّاً، فهو للضغط على الاتحاد الديمقراطيّ وقوّات سوريا الديمقراطيّة لتنفيذ حزمة من الإصلاحات مثل إخراج الكوادر غير السوريّة وإعادة هيكلة الإدارة بمشاركة مكوّنات المنطقة، خصوصاً المجلس الكرديّ".

وقال حسين: لولا الأميركيّون لما قامت الإدارة الذاتيّة. "وإذا تمّ رفع الحصانة الأميركيّة عنها، أعتقد بأنّها لن تستطيع الصمود طويلاً أمام الأتراك والروس والنظام، وقسد مطالبة بالصمود والاتزان وعدم إطلاق التصريحات والبيانات المتناقضة والاستمرار في العلاقة مع أميركا حتّى لو خسرت بعض المناطق في إطار مراعاة المصالح المشتركة بين تركيا وأميركا".

من جهته، قال خليل الحميد، وهو من أهالي سري كانيه: "في البداية، شعرنا بأنّ الحرب قد تبدأ خلال لحظات، لكن بعد تصريحات جديدة عن منع تركيا من الاقتحام بدأ الناس بالهدوء أكثر، لكنّنا سنهاجر في حال نشبت الحرب. أناشد الاتّحاد الديمقراطيّ التخلّي عن سياساته التي لا تزرع الطمأنينة، فمثلاً يتحجّج أردوغان بأنّ الاتحاد هو جزء من العمّال الكردستانيّ وعوض تقديم الأدلّة على عدم صحّة ذلك يخرج أنصار الاتّحاد الديمقراطيّ بأعداد كبيرة إلى الحدود مع تركيا رافعين شعارات وأعلام العمّال الكردستانيّ وصور زعيمه. لا نريد الحرب، مللنا من الدماء، ونريد أن ننام من دون هوس الخوف من الموت".

أمّا خبيرة الماكياج أوركينا فقالت لـ"المونيتور": "هذه التهديدات ليست جديدة، فهي تهدّد دوماً، ولم نعد نعلم مصداقيّة القصف أو الاجتياح، لكن لو تمّ التدخّل التركيّ فإنّنا سنتعرّض لخسارات كبيرة سواء أكان الهجرة أم البنية التحتيّة. وحتّى على الصعيد الشخصيّ، فإنّ إغلاق معبر سيمالكا الحدوديّ بيننا وبين كردستان العراق يعني توقّف حركة التجارة ونقل البضائع، ويوازيه ارتفاع أسعار الموادّ الغذائيّة وغلاء المعيشة. وإنّ إغلاق المعبر أيضاً في حال التدخّل التركيّ سيؤثّر على تطوير عملي وعدم تمكّني من استلام معدّات مركزي الخاص بالتجميل، فوقع الحرب سيؤدّي إلى توقّف كل ّالمناسبات والأفراح، وهو ما يؤثّر على كلّ المهن المرتبطة بتلك المناسبات".

بدوره، قال الاختصاصيّ المخبريّ الطبيب عبد الباقي درويش: "إذا تمّ الانسحاب الأميركيّ سيزداد الأمر سوءاً وتعقيداً وسيعزّز عدم الثقة بالطرف الأميركيّ وسيكون بمثابة الضوء الأخضر للتدخّل التركيّ، الذيّ إذا تمّ ستكون له آثار وتداعيات كارثيّة، خصوصاً إذا ما صاحب هذا التدخّل فصائل المعارضة السوريّة المحسوبة على تركيا. سيحدث التدخّل تغييراً ديموغرافيّاً في المنطقة إذا تمّ إسكان اللاّجئين فيها، إضافة إلى حالة الذعر والهلع، التي انتابت شريحة واسعة من السكّان".

للاستمرار في قراءة المقالة، اشترك في موقع المونيتور

  • مجموعة من المقالات المؤثّرة والمحدّثة والحاصلة على جوائز
  • مقالات مؤرشفة
  • أحداث حصريّة
  • رسالة الكترونية بالأسبوع في نشرة
  • Lobbying newsletter delivered weekly

كاتب صحفي حاصل على الماجستير في الفلسفة. يكتب مقالات الرأي والتقارير الاجتماعية و السياسية  والمدنية في العديد من الدوريات والصحف العربية والكوردي.

x

The website uses cookies and similar technologies to track browsing behavior for adapting the website to the user, for delivering our services, for market research, and for advertising. Detailed information, including the right to withdraw consent, can be found in our Privacy Policy. To view our Privacy Policy in full, click here. By using our site, you agree to these terms.

Accept